الرئيسية / قسم الاخبار / صدور “لون الماء” للشاعر السوري عبد الكريم بدرخان

صدور “لون الماء” للشاعر السوري عبد الكريم بدرخان

الحصني: لم أكنْ أقرأ “لون الماء”، كنتُ مع عبد الكريم بدرخان

عن دار فضاءات للنشر والتوزيع في الأردن وبالتزامن مع معرض الشارقة للكتاب صدرت المجموعة الشعرية الثالثة للشاعر السوري عبد الكريم بدرخان بعنوان “لون الماء” التي جاءت بـ 131 صفحة من القطع الوسط,  توزعت على أجزاء “المدخل, عن الغريب, عن الغجرية, غرباء في حياة الغريب”

من عناوين القصائد “أقول كلاماً, كلهم جاهزون, لجوء, زمن1, زمن 2, تشكيل, الغريب1, الغريب2, الغريب3, اخرجوا من رأسي,

ومن الهايكو: ياشام نام على شرفاتكِ الحبقُ

نحبو إليك وقد سُدّت بنا الطرقُ

ومن الطبيعي الا تغيب حمص عن شاعرها بقصيدة يقول فيها:

ولحمصَ

أرفع كأسيَ العطشى

وأحلم بالمطر.

ولحمص

أرسل قُبلةً في الريح

يتبعها الشجر.

ولحمص..

أبحث في مراياها عن الطفل الذي ضيّعتُه

وبقيت أتّبع الأثر.

ولحمص.. ساعتها التي تعب الزمان وراءها

وبكى المكان على تجاعيد الصور.

وجاء في كلمة الغلاف الأخير، التي كتبها الشاعر الكبير عبد القادر الحصني:

” يقولون: القصيدةُ مضمونٌ وشكل. بقليلٍ من الاهتمام أنظر إلى هذه المقولة، فقد خرجتُ الليلةَ الفائتةَ متعَباً تعباً غيرَ عاديّ بعد قراءة هذه المجموعةِ الشعريّة: فهي لا تقولُ لكَ الأشياءَ والمعانيَ والصورَ، هي تجعلُكَ على نحوٍ مباغِتٍ شيئاً أو معنى أو صورةً، معلّقاً بين الوجود والعدم، ومحدِّقاً في وردةٍ يُدهشكَ ما حلَّ بها من الدمار، ويُدهشكَ أكثر كلُّ هذا الجمال الذي بقي لها.

وردةٍ أُوتيتْ أيضاً بياناتِها الداخليّةَ في عددٍ من قضايا الحياة والفنّ والفلسفة، منعَها من أنْ تخرج على حلِّ عقلِها ما هو أجدرُ بالخروج على حلِّ شِـعرِها.

ليلةَ أمسِ، لم أكنْ أقرأ “لون الماء”، كنتُ مع عبد الكريم بدرخان…

مع رجلٍ غزيرِ الدموعِ والأزهار البريّة لا “كغيرهِ من منتجات الحداثة”.

يذكر أن الشاعر عبد الكريم بدرخان يكتب الشعر والقصة والمسرحية والترجمات، والدراسات الأدبية والفكرية والسياسية. فاز بعدة جوائز عربية ومحلية.

– صدر له:  جنازة العروس عن  دائرة الثقافة والإعلام في حكومة الشارقة في العام 2014. * كما أشتهيكِ وأكثرْ عن دار الأدهم 2014

شاهد أيضاً

محمد العزام يحتفي بـ”لا تنتظر أحداً”

احتفى نجم أمير الشعراء وشاعر عكاظ؛ الأردني محمد العزام بصدور مجموعته الشعرية (لا تنتظر أحداً)، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *