الرئيسية / قصائد الشعراء / مـجْــــــــــــــذوبٌ بــوجْــهِ الــحزْن/ نجاة شمسان

مـجْــــــــــــــذوبٌ بــوجْــهِ الــحزْن/ نجاة شمسان

مــازلْــــتُ أرْزح فــــي مــوتــي و أنْــزرعُ
أخالني بــاب منْ مــاتوا وقــدْ رجــعوا
.
أنْــســلُّ مــــنْ كــلّ أشْــلاءٍ و قــارعةٍ
والجُــبُّ يَلْــقَمني ثــوبًــا و يــبْتــلعُ
.
أنــا الغـمـام بــإنْــســــانٍ بــلا مــطــرٍ
وبعْـضُ مـا يمْتطي_سيــقانه_الفزعُ
.
قلْبي حقولٌ بــها صحْراء تلْــبسني
و القمْحُ حبْل المُنى يهْـوي و ينْقـطعْ
.
لمْ يبْقِ لي الجدْب منْ أنْسي سوى طللٍ
فهلْ تُــرى تــرْجع الأطْــلال تجْــتمــعُ
.
. ونــازحٌ_مــنْ فــــؤادي_كــــلّ أوردتــــي
حتّــى أرى الأُفْــقَ بين الجفْن يلْتــمعُ
.
يا داحيَ العَــصْر هذي أنجمي أفلتْ
بكــافــك النّـون مــاءٌ ينْطْفي الهــــلعُ
.
ياربُّ أمْــضي و زنْــدُ الــحزْنِ يثْــقلني
يمْــتــدُّ كالليل في الأعْــماقِ يتّــســعُ
.
لو أنْ سقـيْتُ بزيْـتِ الـحزْنِ أشْرعةً
يهرْول الـمـوج منْ حزْني و ينْــدفــعُ

بكيـتُ أعْــوامَ قَــبْل الحـبّ منْ وجــعٍ
و اليوم يبْكي_على أوجاعــه_الوجــعُ
.
و أيّ دمْــــعٍ مــنَ اللاشــيء يــبْعثــني
عــشًْـبا عــلى بلدي ينْــمــو و يرْتفــعُ
.
ريْــحُ الهـوى طـائفٌ حـولي بأذْرعــه
و يــقْــتــفي أثــري عطْــرا ولا يــدعُ
.
عذْري إلى زمني أنّــي بــلا قبــسٍ
أجرْجِرُ الليْـلَ فوق الظّـلّ أضْطجِعُ
.
لو أنّ قــلْبي بأقْــدامٍ لعَــسَّ غــدي
يبــرْعــمُ الضوءَ أقْــمــارًا و ينسطعُ
.
حتّى إذا زاد بعْــــدٌ رابــعٌ سقــطــتْ
سِيْــنُ السّقوط على أجْسادِ تنــدلعُ

مالي أُدَلّي الصّدى في قاعِ خابيةٍ
حتّى غـدتْ بفَـمٍ تنْــبي و تــمْــتنعُ

حــرفٌ يــدورُ.. و سرٌّ ..غيْــر منْــكشفٍ
لا شــيء غيْــر فــمٍ يهْذي و يبْــتدعُ

شاهد أيضاً

سأظل أحلم بالحياة/ محمود العيسوي

سأظلُّ أحلم بالحياة لأمَّتي رقراقةَ النَّسَمات ورديَّةَ البَسَمات مسموعةَ الضَّحِكات سأظلُّ أحلُم أن أَعيش محرَّرًا …

تعليق واحد

  1. قصيدة جميلة عن الذات ، حين تكون في حضرة الوحدة تذود عن نفسها كل ما هو مدمّر و مميت ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *