الخميس, 18 أبريل, 2024
الرئيسية / مهرجانات وفعاليات / مهرجان نواكشوط للشعر العربي.. اختتام على أنغام الغناء الطربي

مهرجان نواكشوط للشعر العربي.. اختتام على أنغام الغناء الطربي

اختتمت مساءالسبت 17 فبراير 2018 فعاليات مهرجان نواكشوط للشعر العربي الدورة الثالثة، في بيت الشعر بالعاصمة الموريتانية نواكشوط و التي بدأت يوم الخميس 15 فبراير 2018.
وبدأ حفل الاختتام بتوزيع شهادات المشاركة على الشعراء المشاركين في المهرجان، تلتها أمسية شعرية والغناء الطربي، للفنانة لبابة بنت الميداح التي أدت وصلات من الغناء الموريتاني التراثي والحديث.
و انطلقت الأمسية الشعرية ، على أنغام العود عزفها عماد الدين الدبش، مع الشاعر محمد ولد المختار ولد أبن، الذي قدم نماذج من تجربته الشعرية، أكدت تمكن الشاعر لغويا وعروضيا، وتمسكه الشديد بالقالب الشعري الكلاسيكي.
يقول في قصيدته ” المنزل الأول”، جاء فيها:
لا تنكـــــريني يــا ربـا
وطـــن فتقتُ به الصبـــا!
ونشــــأت بين جلالــــه
وجمـــالــــه متقلبـــا
ألهو بحضــــن شعــابـه
شبـــــلا أدلّ وأشغـبـــا
وأجوس صـدر تــــــلاله
وأروض منهــا المنكبــــا
لا تنكـرينــــي إن فـــي
ذيـــاك شيئـــا من غبـا!!
أنا ما أتيـــت ممـوّهــــا
صـــــوتي ولا متنقبـــا
أنا كنـت لــو تدريننــــي
أدنـــى إليـــك وأقربــا
هل تذكريــن زمــــان إذ
كانـت رحابـــك ملعبـــا؟

بعد ذلك ألقى الشاعر محمد أحمد المختار ثلاث قصائد من ديوانه، بدأها بقصيدته “أثر العيون”، و من أبياتها:
“لِعَيْنَيْكِ مَا لاقَى الْفُؤادُ” وَمَا يَلْقَى
وَللشِّعْرِ مِنْ آثار عَيْنَيْكِ ما يَبْقى
تَسَرَّبَتَا في الرُّوحِ كَرْمًا؛ فَلمْ أزلْ
إلى اليومِ مِنْ أنهار خَمرِهما أُسْقى
هما شَمْعَتا شِعري إلى سِدْرةِ الرُّؤى
فكمْ بِتُّ في مِعراجِ طَيفِهما أَرْقى
تَفوحُ حُروفي فِي ادِّكارِهِما شَذًى
وَيَسمو خَيالي في سَمائِهِما بَرْقَا
فَكَكْتُ رُموزَ الكَوْنِ حينَ تَجَلَّتا
وَفُتِّقَتْ الأسماءُ فِي لُغَتِي فَتْقَا
عَرَفْتُ بأنَّ الأرضَ كَانتْ تَدورُ لِي!
وأنَّ السَّما فَوْقِي لِتَمْنَحَنِي أُفْقَا!

و ألقت الشاعرة السالكة بنت المختار، التي تمثل الجيل الجديد من الشواعر الموريتانيات.
وقرأت بنت المختار نماذج من ديوانها “قطاف”، بدأتها بقصيدة “عَامٌ مَضَى…”، تقول فيها:
عَامٌ مَضَى وَالعُمْرُ يَرْكُضُ هَرْوَلَهْ
وَأنَا مَكَانِي مَا أَفَدتُ بِأَنْمُلَهْ
لاَ شَيْءَ غَيْر دَفَاتِرٍ سَوَدْتُهَا
مِنْ ٲحْرُفِي فِي كُنْهِ حُزْنِي مُوغِلَهْ
وَتَطَايَرَتْ أَحْلاَمُنَا حَيْرَى عَلى
دَرْب الأَمَانِي بِالضَيَاعِ مُحَمَّلَهْ.
وكان اليوم الثاني من المهرجان قد شهد تنظيم أمسية شعرية شارك فيها ثلاثة شعراء، و حفل توقيع أربعة مؤلفات أدبية موريتانية صادرة في الشارقة، بالإضافة إلى حفل فني وأدبي شارك فيه عشرات الشعراء وأحيته فرقة عماد/ لبابة، حيث صدح الشعراء بقصائدهم و الفنانين ابدعوا بما قدموا في حب الإمارات و موريتانيا ولغة الضاد وقيم الإنسانية
بعدها وقع أستاذ النقد. محمد المصطفى ولد سعدبوه، والشعراء: د. ناجي محمد الإمام، ود. مباركة بنت البراء، والمختار السالم النسخ الشرفية من مؤلفاتهم الجديدة وهي على التوالي: “النقد الأدبي في موريتانيا”، و”الرجل الذي أحبه المطر”، و”مدى حرفين”، و”يأتون غدا”.
كما قام سعادة عبد الله محمد العويس رئيس دائرة الثقافة في الشارقة و الأستاذ محمد القصير مدير الشؤون الثقافية بالدائرة والأستاذ الدكتور عبد الله السيد مدير بيت الشعر في نواكشوط و الاستاذ محمد البريكي مدير بيت الشعر في الشارقة بتقديم شهادات التكريم للشعراء ببهاء بدّيوه، وأحمد الشيخ سعد بوه، ومحمدن عبد الرحمن الناجي.
و الأمسية الشعرية في اليوم الثاني أحياها الشاعر ببهاء بدّيوه، الذي قرأ ثلاث قصائد من ديوانه “أنشودة الدم والسنا”، بدأها بقصيدته “هواجس الليل”، التي يقول فيها:
تَرِيدِينَ مَرْجًا لَيْسَ يَنْضَبُ زَهْوَهُ
وَلَيْسَ لَهُ خَلْفَ الْأَوَانِ يُبُوسُ
إِذَا أَشْرَقَتْ أَزْهَارُهُ فَكَأَنَّمَا
عَلَى الْأَرْضِ مِنْ إِشْرَاقِهِنَّ شُمُوسُ
تَغَنَّتْ بِهَا الْأَرْجَاءُ فَهْيَ حَمَائِمٌ
وَطَابَتْ بِهَا الْآنَاءُ فَهْيُ عَرُوسُ

هذا وكانت الدورة الثالثة من مهرجان نواكشوط للشعر العربي، التي استمرت على مدى ثلاثة أيام، قد انطلقت يوم الخميس الماضي، بحضور سعادة عبد الله محمد العويس ، و الأستاذ محمد القصير وشهدت هذه النسخة مشاركة أكثر من 20 شاعرا وناقدا وأكاديميا، وتابع الحضور فيها 4 أماس شعرية، وفيلما وثائقيا عن بيت الشعر – نواكشوط، وجلسة علمية حول “الشعر والعلوم الإنسانية”، وحفلا فنيا وأدبيا، وحفل توقيع 4 كتب لمبدعين موريتانيين تمت طباعتها بالشارقة.
يشار إلى أن المهرجان، قدم عدداً من الشعراءالموهوبين ، حيث أن التجربة الشعرية الموريتانية المعاصرة تتوزع على مدارس شعرية كثيرة، ربما كان الجامع الفني الوحيد لهذه المدارس هو “قوة اللغة” لدى مختلف أجيال القصيدة الموريتانية.

شاهد أيضاً

الشاعر المصري عمرو حسن يُحيي حفلين بساقية الصاوي.. غدا

يستعد الشاعر  المصري عمرو حسن لإحياء حفلين متتاليين غدا الجمعة الموافق 12 أبريل، بساقية الصاوي، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *