الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / افتتاح مميز لمعرض «الرياض للكتاب».. غدا

افتتاح مميز لمعرض «الرياض للكتاب».. غدا

«الكتاب.. مستقبل التحول» شعار المعرض.. والإمارات ضيف الشرف

برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، تنطلق غداً الأربعاء فعاليات معرض الرياض الدولي للكتاب في دورته الحالية تحت شعار «الكتاب.. مستقبل التحول»، بمشاركة أكثر من 500 دار نشر عربية وعالمية.

وستكون دولة الإمارات العربية المتحدة ضيف الشرف للمعرض الذي يقام في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض، خلال الفترة من 14 وحتى 24 من الشهر الجاري، ويأتي اختيار الإمارات تجسيداً للعلاقات القوية والمتينة بين البلدين الشقيقين، وترسيخاً للروابط التاريخية بينهما، وللإرث العربي والإسلامي الكبير الذي تزخر به، ولما لها من إسهامات كبيرة في تعزيز الثقافة العربية والإسلامية من خلال المبادرات والفعاليات الثقافية.

ويشهد المعرض نحو 80 فعالية ثقافية تتنوع بين ورش عمل وندوات ثقافية وأدبية وأمسيات شعرية ومسرحيات وجلسات حوارية عن مجالات الكتب ومع عدد من المؤلفين، وكذلك عدد من الفعاليات المخصصة للطفل، بالإضافة إلى فعاليات منصة توقيع الكتب التي سيوقع خلالها عدد من الكُتاب مؤلفاتهم الحديثة بمشاركة جمهورهم من القراء.

وسيمثل «ماراثون الترجمة» الفعالية الجديدة في نسخة هذا العام من المعرض، والهادفة إلى ترجمة ما لا يقل عن مئتي مقال من اللغة العربية إلى اللغتين الإنجليزية والفرنسية، بجودة عالية؛ بغية تنشيط حركة الترجمة في مجالات وثيقة الصلة بالثقافة السعودية وتراث المملكة وعاداتها وتقاليدها.

ويصنف معرض الرياض الدولي للكتاب الذي تشرف على تنظيمه وزارة الثقافة والإعلام، من أكبر الفعاليات الثقافية في المملكة، والأكثر مبيعاً من بين معارض الكتاب العربية، حيث استقبل المعرض في دورته السابقة للعام الماضي أكثر من 400 ألف زائر على مدى 10 أيام، فيما بلغ إجمالي المبيعات 72 مليون ريال (نحو 19 مليون دولار).

ويسهم المعرض في تطوير صناعة النشر والتأليف في المملكة، وإبراز قيمة الثقافة السعودية وابتكار أساليب جديدة للتواصل المعرفي والتبادل الثقافي بين المملكة وبقية دول العالم، كما يستضيف المعرض في كل عام دولة كضيف شرف ويخصص لها جناح لعرض تاريخها وأدبها وإصداراتها لزوار المعرض، ويكون لها نصيب من الفعاليات والندوات الثقافية المصاحبة للمعرض.

وبحسب مصادر اعلامية، فقد كانت وزارة الثقافة والإعلام السعودية قد اعتمدت دولة الإمارات العربية المتحدة ضيفاً لمعرض الرياض الدولي للكتاب 2018، وأكدت إدارة المعرض، أن اختيار دولة الإمارات الشقيقة ضيفاً للمعرض في دورته هذا العام، يأتي تجسيداً للعلاقات القوية والمتينة والراسخة بين البلدين الشقيقين، مبينةً أن الاختيار يأتي تجسيداً للعلاقات المتطورة بين المملكة والإمارات في المجالات كافة، وترسيخاً للروابط التاريخية بين قيادة وشعبي البلدين.

وكانت اللجنة الثقافية بإدارة معرض الرياض، قد اعتمدت مؤخراً خطة اللجنة للبرامج الثقافية المصاحبة للمعرض والتي شملت إقامة عدد من ورش العمل المختصة في قضايا النشر وصناعة الكتاب والقراءة، بالإضافة لتنظيم جلسات مع مؤلفي كتب، وإقامة أمسيات بالإضافة لعددٍ من المسرحيات، كما تضمنت الخطة إقامة فعاليات ومسرحيات للطفل، وتنظيم عددٍ من الندوات والمؤتمرات، وعقد لقاءات مفتوحة خلال أيام المعرض.

وسيتم خلال فعاليات المعرض تكريم خمس مبادرات قرائية أسهمت في خدمة ودعم القراءة والكتاب في المملكة، بهدف إيجاد بيئة عمل ثقافية تنافسية بين المجموعات، وتشجيع المجتمع على العطاء الثقافي والمعرفي، حيث سيكرم وزير الثقافة والإعلام السعودي الدكتور عواد بن صالح العواد، الفائزين في حفل افتتاح معرض الرياض الدولي للكتاب 2018.

وأوضح المشرف العام على وكالة الوزارة للشؤون الثقافية، المشرف على معرض الرياض، أن العام الماضي شهد وجود 15 مبادرة قرائية في أرجاء المعرض، قدمت تجارب مميزة، وتركت أثراً إيجابياً عند زوار المعرض.

وأشار إلى أن تكريم المبادرات القرائية هذا العام، هو أحد الأساليب الحديثة في دعم قطاع الثقافة في المملكة، خصوصاً أن مثل هذه المبادرات أصبحت ظاهرة جديرة بالتقدير والتشجيع، نظراً لإسهاماتها في تحفيز وتطوير العادات القرائية، وتقديم صورة ثقافية مشرفة عن أبناء الوطن وجهودهم المميزة في إثراء المجتمع عبر نشر ثقافة القراءة.

وكشفت وزارة الثقافة والإعلام السعودية عن شعار المعرض، حيث اعتمد وزير الثقافة والإعلام الدكتور عواد بن صالح العواد «الكتاب… مستقبل التحول» شعاراً.

وأوضح المشرف على الشؤون الثقافية في معرض الرياض الدكتور عبد الرحمن بن ناصر العاصم، أن اختيار الشعار يأتي امتداداً لشعار معرض 2017 «الكتاب… رؤية وتحول»، ومواكباً لمرحلة التطور والازدهار التي يشهدها القطاع الثقافي في المملكة.

وخصصت إدارة المعرض جناحاً للمؤلفين السعوديين، لعرض وتسويق إنتاجهم الفكري.

كما حددت وزارة الثقافة والإعلام شروطاً لجائزة الكتاب السنوية في عامها السابع، للكتب الصادرة خلال العام 2017م في مختلف الحقول المعرفية للمؤلفين السعوديين، وهي أن يكون المؤلف سعودياً، والكتاب باللغة العربيّة ومفسوحاً من وزارة الثقافة والإعلام، وأن تكون الطبعة الأولى للكتاب، وألاّ يكون في أصله رسالةً جامعيّة أو مُستلاً منها، وأن يُوقّع المؤلّف تعهداً على التزامه بحقوق الملكيّة الفكريّة، وتعهداً آخر بعدم حصول كتابه على جائزة سابقة.

وتبلغ قيمة الجائزة (500.000 ريال) خمسمئة ألف ريال تُمنح لخمسة كتب مطبوعة خلال هذا العام في المجالات المختلفة وفروعها (الدينية والفكرية والفلسفية، اللغة والأدب، الفنون، العلوم الاجتماعية والتربوية والنفسية، العلوم البحتة والتطبيقية، العلوم الاقتصادية والإدارية).

شاهد أيضاً

تكريم الشاعر هاني عبد الكريم

قررت إدارة مهرجان الإسكندرية الغنائي الدولي، تكريم الشاعر هاني عبد الكريم، عن مجمل أعمالة التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *