الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / دراسات وتقارير / من فيرونا الفيلكاوي يصنع جسراً بين القصيدة العربية والإيطالية

من فيرونا الفيلكاوي يصنع جسراً بين القصيدة العربية والإيطالية

شارك الشاعر الكويتي عبدالله الفيلكاوي بمهرجان الشعر العالمي الذي نظمته أكاديمية الشعر العالمي في فيرونا السبت والذي أقيم احتفاء باليوم العالمي للشعر وبمناسبة  حلول المئوية الثانية لصدور قصيدة “اللانهاية” (L’infinito) للشاعر الايطالي الكبير دجاكومو ليوباردي

وقد شارك إلى جانب الفيلكاوي كوكبة من الشعراء والنقاد العالميين وهم أليس ستيجر (سلوفينيا)، بربره هيرزوج (سويسرا)، ماريو فيلاتا (إيطاليا)، داتو مجراتزي (جورجيا)

أما النقاد و المحللون فهم: كارلوس أجانزو (إسبانيا)، أنطوان هولو (فرنسا)، باولو لاجاتسي (ايطاليا)، مايو دانيلوقتش (صربيا)

كما شارك بعض العازفين والمغنين  وهم فابيو ارميلياتو (إيطاليا) و دجوفاني نوتي (إيطاليا)

أما المنسق العام للمهرجان فهو الشاعر الايطالي: دافيدي روندوني وكان عنوان الجلسة الشعرية “وجدنا من اجل اللانهاية “

وقد أقيم المهرجان السبت في المسرح الفيلارموني بحضور مستشار الأكاديمية الدكتور محمد نادر عزيزة ورئيسة أكاديمية الشعر: السيدة باتريسيا مارتيللو.

وقدم الشاعر الفيلكاوي قصيدة بعنوان “آذان من القلب” قال عنها المترجم الأستاذ إدريس عميد: أنها قصيدة رائعة في كل المقاييس وخاصة أنني إشتغلت على ترجمة هذه القصيدة، وأنا بالأصل مترجم وعملت في ترجمات كثيرة من العربية للإيطالية، أو للفرنسية، وعشت تجربة مزدوجة مع قصيدة الشاعر الفيلكاوي حيث عشت فيها تجربة الشاعر، وعشت فيها تجربة المترجم لشاعر عنده نظام وقواعد، لسنا معتادون عليها، وخاصة أننا في العالم العربي اليوم نتادول الشعر الحر، وشعر عبدالله الفيلكاوي هو ليس شعراً حراً بل هو شعر يحتفظ  بقواعد الشعر العربي القديم، وهذا كان بالغ الأهمية، وترجمة هذا الشعر كان صعبا، ومن الصعب أن تحافظ على نفس النظام ونفس القافية، في الترجمة إلى لغة أخرى وهي الإيطالية وهي لغة مختلفة كثيرا عن العربية، وحاولت أن أبقي في النص روح الشاعر، وبصمة الشاعر في هذا الشعر، والبقاء على فيلسوفية الشعر كونه قريب إلى الشعر الفيلسوفية، فمعانيه عميقة وقريبة من شعر ليوباردي.

وأضاف: ماقدمه اليوم عبدالله الفيلكاوي كان جسرا يوصل للإيطاليين ثقافتنا، فكان جسرا مثل الجسور التي نراها هنا في فيرونا تصل بين ضفتين، وكذلك كان شعر عبد الله الفليلكاوي،

وعن مشاركة الفيلكاوي في هذا المهرجان قال الفنان الإيطالي جيوفاني نوتي: كان أدائك في إلقاء القصيدة رائعاً، هي ميزة إضافية بالنسبة إليك وكذلك وقفتك ووحضورك المميز، فضلا عن المعنى الجميل للقصيدة، وأتمنى لك مستقبلا باهرا وجيداً.

فيما قال الشاعر الفليكاوي للوكالة: كانت هذه المشاركة مهمة بالنسبة لي بحيث أن أكاديمية الشعر العالمي في فيرونا تعتبر مؤسسة رسمية، وكونها في في فيرونا في إيطالية وشعراء أجانب من الغرب يستمعون لشاعر يكتب القصيدة العربية، ينقل التجربة الشعرية العربية أمر يضعني على محل المسؤولية والشرف.

والحمد لله كانت أصداء الشعراء والحاضرين والمنظمين جيدة، كلهم أثنوا على بنية القصيدة العربية من ناحية الأصوات لأنهم لا يعرفون المعنى ويستمعون للمعنى من المترجم، وكلهم أثنوا على جودة الشعر العربي وجمال بناء القصيدة العربية وهذا انجاز كبير أن تنقل لأمة أخرى جماليات الفنون العربية وفخور جدا بتمثيل الأدب العربي وأن يكون هذا التمثيل مكلل بالنجاح.

شاهد أيضاً

«مئوية زايد».. حكاية قائد ولد بميلاده حلم الإمارات

اليوم؛ الـ 6 من مايو، تكون الإمارات العربية المتحدة على موعد مع الاحتفاء بمئوية الراحل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *