الرئيسية / دليل الأمسيات / تواصل فعاليات ملتقى تونس للرواية العربية

تواصل فعاليات ملتقى تونس للرواية العربية

ضمن ملتقى تونس للرواية العربية، تحدث نخبة من الكتاب التونسيين والعرب في لقاء بمدينة الثقافة، عن كيفية مواجهة الرواية العربية للتحولات والأزمات السياسية وملامح الصياغة الروائية في نقل الحروب والتصدي للأنظمة الشمولية.

ففي لقاء أداره الشاعر والروائي والمترجم جمال الجلاصي، وجمع الروائية اللبنانية هدى بركات وثلاثة روائيين تونسيين هم محمد الجابلي وحسن بن عثمان وآمنة الرميلي، تطرق المشاركون إلى تنوع التناولات الروائية التخييلية في نقل وتوثيق وقائع الحروب والانتفاضات الشعبية مؤكدين على أهمية توفر الحرية الفكرية والتعبيرية لخوض مغامرة كتابية خالية من الضغوطات والقيود ومفعمة بتفريغ الطاقات المخيالية التي من شأنها ان ترسم شهادات موثقة نابعة من ذوات حرة تكشف تفاصيل المعيش والواقع الراهن لكل مرحلة.
وبينوا أن عددا من القراء عادة ما تنمو في أذهانهم فكرة أن الكاتب يطل من شرفة أو نافذة على وقائع الحرب موضحين في هذا الصدد أن الكاتب أو الروائي يعيش في خضم الاحداث الحربية وينقلها بكل مشاهدها في كتاباته بل وتبقى راسخة في ذهنه وفي مخياله لتعيش معه باستمرار.
وتساءل عدد من المتدخلين في جانب آخر، عن مدى تحمس الجيل الحالي للكتابة معتبرين أن الكتابة هي وسيلة ناجعة وفعالة لاحداث التغيير والتأسيس والإصلاح باعتبار أن الروائي يملك القدرة على التغيير ومخاطبة العقول واستنهاضها من الخمول والجمود.
وتختتم اليوم السبت 5 ماي 2018 فعاليات الدورة الأولى لملتقى تونس للرواية العربية بإقامة ندوة تطرح تساؤلات عن مدى الخطر الذي تعيشه الرواية وطبيعة التهديدات التي تواجهها من رقابة وانحسار النقد أوخطر الرواية نفسها.

شاهد أيضاً

موسم الرياض :أمسية شعرية لمشعل الحارثي وسالم بن جخير وفهد بن فضلا.. غداً

أعلنت هيئة الترفيه السعودية، تنظيم أمسية شعرية لشاعر الوطن مشعل الحارثي، والشاعر سالم بن جخير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *