الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / أحلام مستغانمي: حُبي لرمضان يبدأ من موسيقى لفظه

أحلام مستغانمي: حُبي لرمضان يبدأ من موسيقى لفظه

أوضحت الروائية أحلام مستغانمي، بأنه على الرغم من وجود أكثر من وسيلة تكنولوجيّة توّفر عملية “الشك” في تتبع هلال رمضان، الا أن الترقب يُعد جزءاً من اللهفة والبهجة.

وقالت مستغانمي (حبي لرمضان يبدأ من موسيقى لفظه، ففي جرس حروفه طمأنينة وسكينة، وحده ينفرد بها بين الشهور).

وتابعت في منشور لها على صفحتها في الفيس بوك: (تبدأ بركات رمضان من سخاء أحرفه من “راء” رحمته و”ميم” مكارمه و”ضاد” ضيائه و”ألف” أمانه و”نون” نعمته. فكأن لفظ اسمه، كلمة السر التي تطمئن لها القلوب).
وزادت: (يهلّ الهلال، فيبدو في رمضان غير الذي اعتدت رؤيته. تبحث عن خيطه الأوّل في السماء، وتعجب أنّ ضوءاً يكاد لا يُرى يُضيء قلبك إلى ذلك الحدّ، إيماناً وفرحة ورهبة. أيّة لغة تختصر فرحك وورعك وخشوعك وزهدك ودموعك، وأنت بين يديّ الله مجدداً، صائماً ساهراً ذاكراً شاكراً، ظافراً بطمأنينة لن تمنحك إيّاها الدنيا، وإن جاءتك بكلّ كنوزها. “كم من ذي طمأنينة إلى الدنيا صرعته” يقول الإمام علي (رضي الله عنه). وهل تصرع الدنيا وتغدر بغير الواثق بها، العابد لها؟ فالأمان لن تجده في مكسب عاجل، أو بريق زائل. الأمان ليس حولك بل فيك، وإن لم تجده في قلبك لن تجده مهما أوتيت ومهما أتيت .تقبل الله صيامكم و قيامكم) .

شاهد أيضاً

الشارقة تشارك في المؤتمر الدولي لأفكار المتاحف بلندن

انضمت سعادة منال عطايا مدير عام هيئة الشارقة للمتاحف، إلى مجموعة من أبرز الأشخاص المتخصصين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *