الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / منى بن عيدان في “ذاكرة رمضان”: هدية أمي كانت تدفعني للصوم في طفولتي

منى بن عيدان في “ذاكرة رمضان”: هدية أمي كانت تدفعني للصوم في طفولتي

أوضحت الشاعرة اليمنية منى بن عيدان، بأن شهر رمضان هو شهر الكرم والمغفرة والعتق من النار.وأشارت في حوار الوكالة الرمضاني، ضمن زاوية (ذاكرة رمضان)، ان هدية امها كانت حافزاً لصيامها اثناء طفولتها.
وإلى تفاصيل اللقاء.

– ماذا يعني لك شهر رمضان؟

شهر رمضان هو شهر الفضيلة والكرم والمغفرة من الله عزوجل..شهر تمحى فيه الذنوب. وتُسعد فيه القلوب. ويجتمع فيه المسلمون لعبادة الله سبحانه وتعالى ويتكافل فيه الناس غنيها وفقيرها.

– ماذا عن اول تجربة صيام لك، وهل كانت ناجحة؟

أول تجربة صيام لي كانت وانا عمري 7 سنوات، وكنت اتردد على أمي كلما زاد عطشي، واقول لها: خلاص أمي أنا عطشانه ممكن أفطر…لترد: إذا أكملت صيامك اليوم باعطيك هدية . وما يكون مني سوى النوم حتى المغرب…أقوم. معهم أفطر. وانا فرحانة. وابشر الجميع باني صمت. لكن في بعض الأيام كنت أفطر الظهر وكانت أمي تبتسم وتقول لي: غدا صومي النصف الثاني، حتى يكون يوماً..كاملاً.

– هل تصومين عن الشعر في رمضان؟

أكثر الأحيان ابعد عن الشعر الغزلي والعاطفي..واكتب. اناشيد دينية…والحنها، مثلا وصف في الرسول…أو الإسلام.

-– هل من ذكريات لك مع الشهر الكريم؟

أحلى ذكريات لي، كانت عندما نجتمع انا وجميع إخواني وأخواتي وابنائهم، يكونون ضيوف.. للتفطير ببيتي.. وذا يكون في يوم الختم حق مسجدنا.، وهي عادة اعتدنا عليها، عادة (.تفطير)..كل يوم في بيت.. نتفطر من بيوت أخواني واهلي.

– كيف تجدين علاقتك مع المطبخ برمضان؟

انا بطبيعتي..أحب الطبخ.. واتنوع في تجهيز الطبخات والأكلات الشهية،  مثل الشوربة حق اللحم والخبز والسنبوسة.

– ماهو طبقك المفضل على الافطار؟

طبقي المفضل، هوالشوربة حق اللحم.

– متى يبدأ يومك الرمضاني ومتى ينتهي؟

يبدأ يومي الرمضاني من 12ظهرا، وينتهي الخامسة فجراً.

– كيف تجدين رمضان الامس ورمضان اليوم؟

رمضان الأمس.. كان رمضان فيه الناس متقاربة من بعضها وكانوا بسطاء وكل شيء كان سعره مناسباً.. والجميع يحب بعضهم البعض. ولا توجد حروب ولا فتن والأمن كان موجوداً لكل الناس…. أما الآن، العكس موجود  فكل شيء غلاء وحروب وفتن. لكننا ندعو الله أن يبعد عنا وعن كل بلاد المسلمين كل مكروه .

– ماذا عن ذكريات الطفولة؟

كنت وانا صغيرة…. لما أصوم…اعد الساعات، وفي كل مرة أسأل أمي عن الاذان وكم تبقى من وقت !.. لتقول لي الوالدة: خلاص، قريب أذان المغرب. فقد كنت احفظ الطعام في حقيبتي… وإذا زاد جوعي آكل قليلاً… واقول لنفسي اذوقه بس، وافطر مع الاسرة بالمغرب.

شاهد أيضاً

“مزاد ليوا للتمور” يختتم فعالياته بأكثر من 450 مزايدة في 7 مجالس مجتمعية

“مزاد ليوا للتمور” يختتم فعالياته بأكثر من 450 مزايدة في 7 مجلس مجتمعية جولات متميزة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *