الرئيسية / قسم الاخبار / “مسرح جامعة الطائف” الأول في مسابقة سوق عكاظ

“مسرح جامعة الطائف” الأول في مسابقة سوق عكاظ

توج فريق مسرح جامعة الطائف بالمركز الأول والدرع الذهبي في مسابقة سوق عكاظ للعروض المسرحية، وذلك بعرضها المسرحي “مظلّة” ، فيما حل فريق مسرح الطائف في المركز الثاني بمسرحية “تنصيص” ونال درع عكاظ الفضي، وتلاه فريق مسرح “الصواري” من مملكة البحرين بعرض “المفتاح”، وحاز درع عكاظ البرونزي.
‏ من جانبه عبر مدير جامعة الطائف الدكتور حسام بن عبدالوهاب زمان ، عن اعتزازه بتحقيق الجامعة نجاحاً جديداً في سجل التميز لطلبتها ومنسوبيها في جميع المجالات والأنشطة العلمية والثقافية والمجتمعية ، موجهاً شكره لعمادة شؤون الطلاب الاهتمام والمتابعة، وتحية تقدير لمسرح جامعة الطائف استمرار التميز محلياً وعربياً في سوق عكاظ.
وأكد عميد شؤون الطلاب في جامعة الطائف الدكتور بندر البقمي، أن فوز الفريق المسرحي بالجامعة بالمركز الأول في مسابقة سوق عكاظ للعروض المسرحية يأتي امتداداً لنجاحاته السابقة في الفوز بمسابقات مسرحية عدة داخل المملكة وخارجها، منها الفوز بأبرز جوائز مهرجان المسرح الجامعي الأول المقام في جامعة الملك خالد بأبها، وبجوائز مهرجان الجنادرية المسرحي لعامين متتاليين، وكذلك فوزه بجوائز مهرجان المسرح الجامعي الخليجي الرابع، الذي استضافته جامعة السلطان قابوس في سلطنة عمان في العام ٢٠١٦.
وأشار الدكتور البقمي إلى أن الفريق المسرحي بالجامعة يضم مجموعة من الطلاب المبدعين من كليات مختلفة، من بينهم مجموعة من الطلاب المستجدين، لافتاً إلى أن الفريق يحظى بمتابعة مدير الجامعة ودعمه، معرباً عن شكره وتقديره لهذه المتابعة والدعم.
بدوره أوضح مشرف فريق مسرح جامعة الطائف ومخرج “مظلة” مساعد الزهراني، أن مسرحية “مظلة” استعرضت خفايا الإنسان ووجعه، وصمته في ظل فقده لمظلة تحميه، ومحاولته لكسر المظلات التي يعتد بها الآخر.
و أضاف : “إن مسرحية “مظلة” تسير لتبني تواصلها مع المتلقي لتكشف عن مشكلات الحياة للأشخاص الذين يفقدون بوصلة هوياتهم، ويمررون عداءهم بكل شكل تجاه أي شخص يحمل مظلته ويفتخر بها” ،حيث تعرض المسرحية تصراعاً بين الذات والآخر، نحاول فيها من خلال الشخصيات الوصول بمظلاتنا لكل ضفة تمنحنا الحياة دون أن تصادر أي شي منا”.

شاهد أيضاً

بريطانيا: اغلاق 130 مكتبة عامة بسبب “التقشف”

أغلقت نحو 130 مكتبة عامة أبوابها فى العام الماضى فى بريطانيا بسبب التقشف، فى حين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *