الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / بيت الشعر في الشارقة يكشف عن طاقات مدهشة

بيت الشعر في الشارقة يكشف عن طاقات مدهشة

ضمن نشاط منتدى الثلاثاء، نظم بيت الشعر بدائرة الثقافة في الشارقة أمسية قرأ فيها لأول مرة على منبر بيت الشعر كل من الشعراء محمود صالح من فلسطين ومريم الزرعوني من الإمارات وأبو عبيدة محمد صديق من مصر وقدمها الإعلامي السوداني عصام عبدالسلام بحضور الشاعر محمد البريكي مدير البيت وجمهور لافت من محبي الشعر والإعلاميين، وقال محمد البريكي إن بيت الشعر في الشارقة يواصل التحليق في سماوات بعيدة وفضاءات متعددة من أجل اكتشاف عصافير تغرد على أغصان الروح من خلال منبر بيت الشعر في الشارقة الذي يسير وفق رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ومن خلال هذه الأمسية نكشف عن أسماء تشارك لأول مرة في بيت الشعر في الشارقة .

قرأ الشاعر أبو عبيدة محمد صديق للذات والإنسان وسافر بشعره الشفيف في مدن محفوفة بورد الشعر وعطر المعنى فخاطب زينب، وزيّن الجدران بنقوش إبداعية، وتمرد على الحرمان، وكشف بالشعر ما تخفيه السرائر بأسلوب مسرح معه نصوصه ليصل بها إلى قلوب صافحته بالكثير من التصفيق والإعجاب، ومن مقطعه السابع عن الجدار قال:

لا تحسبي أنَّ الجدارَ صموتُ

يحكي الجدارُ حكايةً ويموتُ

تتشابهُ الجدرانُ في ألوانها

لكنْ لها من سرِّها ملكوتُ

سترُ الأحبة في الظلامِ وفي الضيا

في ظلِّها تنمو رؤى وتموتُ

قرأت الشاعرة مريم الزرعوني نصوصاً تميزت بلغة محلقة في المعنى، وطرزت ثوب الكلام بخيوط الرمز الشفيف متجاوزة الألم، متجاورة مع الفرح وهي تخاطب العبث وتحوم حول مدارات الروح وتقيس المسافات وتكشف عن سلا الميل الرابع عشر، ومن مدارات حول الروح قرأت:

في الروح عشبٌ لا يصفر البتّة، وعصافيرُ ترعى الثمر، لئلا تغويه أفواهُ العابرين، وفي الروح خزانةُ العمر، وصورة شمسية للقمر، وانثناءات الموج ساعات السحر، وللروح مطرٌ لا يشبهُ المطر.

الشاعر محمود صالح تسلق بخفة الطائر على أصابع الجرح مخاطباً الحزن وهو يعود إلى وطنه رافضاً الموت في غربته، عاد إلى التاريخ وهو يتذكر لامية الأعشى ” ودع هريرة إن الركب مرتحلُ” فكانت همزته الخضراء رسالة محبة تقول لها ” لا ترحلي” ومن عزفه ” على أصابع الجرح ” قال:

الــفــقـــــرُ أعــظــــمُ مـــيــراثٍ أورثــــــهُ

لـطـفلـةٍ ، خـبــزُها جــوعٌ إلــى الـوطَـن

تـدقّ حُـلمَـكَ مسـمـاراً علــى عـصبــي

حتــى رأيـتُــكَ بـالأعـصــابِ تــصـلبُـنــي

اضربْ على عُنُق الأشجار في جسدي

أمــوتُ فـيــكَ وقــوفـــاً حـيـنَ تـقـتُـلُنــي

مــا للسّـيوف علـى رأســي مُســلّطـةٌ

رأســي فداكَ برمـش الغـيـبِ تـذبحُنــي

أنــا رغـيـفُــكَ أشــبعْنــي بــأكـلـكَ لـــي

أخـــافُ قــبلَـكَ جــوعُ الخــبــز يـأكُـلُنـــي

في ختام الأمسية كرم مدير بيت الشعر شعراء الأمسية

شاهد أيضاً

“برنامج الشارة” أسئلة تراثية وثقافية وجوائز قيمة خلال رمضان

البرنامج تنتجه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية وقناة بينونة بالتعاون مع أبوظبي للإعلام انطلق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *