الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / الشاعر اللبناني شربل داغر يصف معارض الكتب بـ”الأعياد الوطنية”

الشاعر اللبناني شربل داغر يصف معارض الكتب بـ”الأعياد الوطنية”

قال الكاتب اللبناني شربل داغر إن معرض الكتاب بات للكاتب في العالم العربي مثل العيد الوطني مناسبة لا يمكن تفويتها، بخاصة مع تراجع مبيعات الكتب، وتراجع الإقبال على المكتبات نفسها.
وأضاف داغر،، حول مشاركته في معرض بيروت للكتاب، أن المعرض بات فعلًا سوقًا للكتب، في حين يتناقص الإقبال عليها، وتقل نسب التوزيع وفق متغيرات عدة باتت تسيطر على المشهد الثقافي العربي.
وأوضح داغر أن الشكاوى بشأن النشر وتوزيع الكتب كثيرة، لكن صدور أي كتاب يبقى علامة حياة وتجدد.
وذكر أن “معرض بيروت، لهذه السنة، مناسبة طيبة لمن يريد اللقاء بكتبي، ولا سيما كتبي الجديدة، التي صدرت خلال العام الذي ينقضي”.
و قال، إن كتبه الجديدة المشاركة في المعرض هي أربعة كتب، تتنوع بين اهتماماته التأليفية المتعددة: مجموعة شعر جديدة: “يا حياة، أتوق إليك، فتجيبني: أتوق إليكَ”، عن منشورات المتوسط (ميلانو)، وكتابي الدراسي في قصيدة النثر: “الشعر العربي الحديث: قصيدة النثر”، عن دار منتدى المعارف، المرشح للفوز بجائزة الشيخ زايد للكتاب، الذي يلتحق بثلاثة كتب سابقة، عن الدار نفسها: “القصيدة العصرية”، و”كيان النص”، و”القصيدة المنثورة”. وهو ما يصح كذلك في كتابي: “الفن العربي الحديث: ظهور اللوحة”، عن المركز الثقافي العربي، الذي يلتقي مع كتبي الأخرى في الفن، القديم أو الحديث، في الدار نفسها، فضلا عن رواياتي فيها.
وأعرب داغر في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط ، عن سروره بالاحتفاء برواية قام بتحقيقها للروائي فرنسيس مراش: “دُرُّ الصَّدَف في غرائب الصُّدَف”، عن دار الفارابي، التي كان قد أصدرها في العام 1872، وكذلك الاحتفال بصدور كتاب عن عمله في فلسفة الفن للأستاذ جوزف الشرقاوي وهو “”فلسفة الفن الإسلامي: مقاربة شربل داغر النقدية”.
وشربل داغر هو كاتب وشاعر وروائي وأستاذ جامعي من لبنان، له مؤلفات مختلفة، بالعربية والفرنسية، في: الشعر، والرواية، وفلسفة الفن، والآداب، والترجمة والتاريخ. تقاطعت دراسة داغر مع العمل الصحفي والكتابي، إذ بدأ بنشر مقالاته في مجلة “الحرية” الأسبوعية، وعمل سكرتير تحرير لمجلة “آفاق” (مع المطران غريغوار حداد)، وكان أول مسؤول للقسم الثقافي في جريدة السفير، فضلاً عن نشره القصائد، في: “الملحق” الأدبي لجريدة النهار، ومجلة “مواقف” وغيرها.
وأعلن النادي الثقافي العربي عن بدء التحضيرات لمعرض بيروت العربي الدولي للكتاب في دورته الثانية والستين ما بين 6 و17 ديسمبر الجاري في مركز سي سايد – البيال سابقا.
ودعا الراغبين في الاشتراك من دور نشر ومؤسسات علمية وجامعية الاتصال بالنادي عبر البريد الإلكتروني للحصول على طلبات الاشتراك.
وذكر بيان للنادي الثقافي العربي حول معرض بيروت للكتاب أن فكرة المعرض تولدت “وبما أنه درجت العادة في تلك الفترة على إقامة مهرجانات ذات طابع سياحي فقد ولدت فكرة إنشاء أو إقامة معرض الكتاب العربي”.
وأضاف البيان أن أعضاء النادي فكروا في الوسيلة الفضلى التي يمكن تقديم الثقافة عبرها لتطال الشرائح الشعبية ذات الإمكانات المادية المتواضعة.
والنادي الثقافي العربي تأسس في بيروت عام 1944 بناء على المرسوم رقم 1485، وأسسه: نديم دمشقية، فؤاد سليم سعد، رامز شحادة.

شاهد أيضاً

«فَراسِة وفروسيّة» قصيدة جديدة للشيخ محمد بن راشد تدعو للتأمل

في نظم جديد مختلف، يأخذنا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *