الرئيسية / مهرجانات وفعاليات / الفن الجزائري والشعر الإماراتي يفتتح أبواب “قصر الحصن”

الفن الجزائري والشعر الإماراتي يفتتح أبواب “قصر الحصن”

بدأت منطقة الحصن، الوجهة الثقافية والتراثية التي طال انتظارها في أبوظبي، في استقبال أول الزائرين اليوم، بعد استكمال عمليات الترميم والتجديد الدقيقة التي أجرتها دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي.
وبدأت فعاليات الأسبوع الافتتاحي أمس الجمعة لقصر الحصن بحفل للجزائرية سعاد ماسي تريو، وأمسية للشاعر سالم شكري العطاس.
تخاطر موسيقي
وتُعرف سعاد ماسي بكونها إحدى أهم المغنيات في شمال إفريقيا. وتعود سعاد ماسي في جولتها الموسيقية بمادة جديدة من ألبومها السادس “المتكلِّمون” (أسياد الكلمة).
وتقدم في ألبومها مجموعة من الأشعار العربية التي تعود إلى القرن السادس. يتضمن عرضها أيضاً بعض أغانيها الرائعة من أعمالها السابقة، ومنها: “يمَّا”، “ديب”، “أمسى”، و”حياتي”، ويرافقها على خشبة المسرح رفيقا دربها وصديقاها، قارع الطبل رباح خلفة وعازف الغيتار مهدي دليل، حيث يربطهم معاً تخاطر موسيقي يعبّر عن حبِّهم واحترامهم العميقين لبعضهم البعض.
المؤدي الشعري
أما سالم العطاس فهو شاعر إماراتي يبلغ من العمر 25 عاماً، بدأ مسيرته الفنية في عام 2012، وبدأ حياته المهنية في مجال الهندسة مع شغف كبير في الفنون، وحاز على العديد من الجوائز الشعرية منها جائزة “المؤدي الشعري” لعام 2014 وبطولة أبوظبي جراند سلام النهائية التي تستضيفها مؤسسة “روفتوب ريذمز”.
وشارك العطاس في تقديم فعاليات الدورة الأولى من مهرجان أبوظبي العالمي للشعر، وقدم عدة ورش عمل حول الشعر الأدائي، ويعتبر شخصية ناشطة مجتمعياً كونه متحدثا متميزا، حيث ساهم بتقديم عدة جلسات حوارية طلابية حول الأداء الشعري، كما شارك في مجموعة متنوعة من الفعاليات والعروض الفنية والشعرية في الولايات المتحدة والكويت.
ملامح.. أربع مكونات
وفي إطار فعاليات الأسبوع الافتتاحي، سيكون الزوار على موعد مع مجموعة من الأنشطة المصممة خصيصاً لتعريفهم بتاريخ قصر الحصن وتقديم لمحة عن مسيرة أبوظبي وشعبها، بالإضافة إلى فعاليات تستكشف ملامح التاريخ والثقافة الإماراتية، بدايةً من الحرف الإماراتية اليدوية مثل التلي (تطريز) والخوص (تجديل سعف النخل) إلى جانب التعرّف على كيفية صناعة شبكات صيد الأسماك وإنتاج الأسماك المملحة وكيفية استخراج اللؤلؤ من المحار.
وتمثّل منطقة الحصن الثقافية المربع الأول للمخطط المدينيّ في أبوظبي، وتتألف من أربعة مكوّنات مترابطة، هي: قصر الحصن والمجلس الاستشاري الوطني والمجمّع الثقافي وبيت الحرفيين، ويُعد الافتتاح الرسمي لهذه الوجهة الثقافة احتفاءً بتاريخ إمارة أبوظبي العريق وثقافتها الغنية، حيث يرافقه أسبوع حافل بالفعاليات والأنشطة الاحتفالية.

شاهد أيضاً

تكريم الفائزين بجائزة الحسن الثاني للمخطوطات

أشرف كل من رئيس الحكومة المغربية، سعد الدين العثماني، ووزير الثقافة والاتصال، محمد الأعرج، على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *