الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / مثقفون اماراتيون: “التسامح” بذرة زرعها زايد

مثقفون اماراتيون: “التسامح” بذرة زرعها زايد

أعلن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، اليوم، “عام 2019″، “عاماً للتسامح” يرسخ دولة الإمارات عاصمة عالمية للتسامح وتأكيد قيمة التسامح باعتبارها عملاً مؤسسياً مستداماً من خلال مجموعة من التشريعات والسياسات الهادفة إلى تعميق قيم التسامح والحوار وتقبل الآخر والانفتاح على الثقافات المختلفة خصوصاً لدى الأجيال الجديدة بما تنعكس آثاره الإيجابية على المجتمع بصورة عامة.

ويأتي عام التسامح؛امتداد لـ “عام زايد” كونه يحمل أسمى القيم التي عمل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان على ترسيخها لدى أبناء الإمارات.
وليس غريباً على دولة الإمارات هذا التميز، فعلى أرضها يعيش أكثر من 200 جنسية، ينعمون بالأمن والأمان والتعايش والسلم.

تاريخيا؛ انتهجت الإمارات منذ تأسيسها سياسة الانفتاح والتسامح، بوصلتها مبدأ عدم الانحياز لأي تعصبات أو صراعات، لكن الإرادة السياسية كانت حريصة على أن تترجم المبادئ إلى ممارسات، لذلك استحدثت الإمارات منصب وزير دولة للتسامح لأول مرة في فبراير 2016.

وقد حققت الإمارات المرتبة الأولى عالمياً في مؤشر التسامح تجاه الأجانب، بحسب التقارير الأممية عام 2017: وذلك في ثلاثة تقارير دولية، وهي، الكتاب السنوي للتنافسية العالمي، وتقرير مؤشر الازدهار الصادر عن ليجاتم، وتقرير مؤشر تنافسية المواهب العالمية الصادر عن معهد إنسياد، كما أن الإمارات الثالثة عالمياً في مؤشر الثقافة الوطنية المرتبط بدرجة التسامح، كما حصلت على المرتبة الثالثة عالمياً في مؤشر الثقافة الوطنية المرتبط بدرجة التسامح ومدى انفتاح الثقافة المحلية لتقبل الآخر، إذ صعدت الإمارات من المرتبة الثامنة عام 2015 إلى المرتبة الثالثة عام 2016، وذلك بحسب تقرير الكتاب السنوي للتنافسية العالمية 2016، الصادر عن المعهد الدولي للتنمية العالمية في سويسرا، والذي قيَّمَ 61 اقتصاداً متقدماً.

وبهذه المناسبة الوطنية الهامة؛ اعلن عدد من المثقفين والادباء والشعراء، مُباركتهم لهذه الخطوة، شاكرين القيادة الحكيمة على ترجمتها المبادئ إلى ممارسات.

نورة الكعبي: التسامح امتداد لعام زايد

وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة نورة الكعبي، أوضحت بأن التسامح امتداد لعام زايد… وإرث مستمد من فكره ورؤيته وقيمه وفلسفته الحياتية.
واكدت بأن التسامح بذرة زرعها زايد، لتنمو وتزدهر بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد بإعلان 2019 عاماً للتسامح.

 العميمي:الشيخ زايد أعتبر التسامح قيمة إنسانية وحضارية نبيلة

الباحث والناقد الكبير الأستاذ سلطان العميمي مدير بيت الشعر، أكد بأن قرار صاحب السمو رئيس الدولة بإعلان عام 2019 عام التسامح يعزز قيمة مهمة من القيم الأخلاقية الأصيلة والعريقة لدى شعب الإمارات وقيادتها الرشيدة.
واشار بأن قيمة التسامح ترتبط بقيم إنسانية عظيمة مثل المحبة والسلام ونبذ التطرف والعنف والعنصرية.

وقال العميمي:(كان الشيخ زايد بن سلطان طيب الله ثراه يعتبر التسامح قيمة إنسانية وحضارية نبيلة ومهمة، وكان يربط دوماً بين التسامح والتضامن.وعلى نهجة تمضي دولة الإمارات قيادة وشعباً).

بن تميم: قيمة جوهرية غرستها الإمارات

من جانبه قال الناقد والكاتب الكبير الدكتور علي بن تميم:(بتسمية عام 2019 #عام_التسامح، تتجلى الفضيلة المثلى الجامعة للبشرية،قيمة جوهرية غرستها الإمارات، وبدأت بنفسها، “مجتمع الإمارات المتعدد الهويات والثقافات”،وصف فريد من الشيخ محمد بن زايد، ودفعة نوعية لتحديد علاقتنا بالهوية المتحركة والمتغيرة والمنفتحة التي لا تعترف بالأحادية والسكون ).

وأضاف، بإعلان 2019؛عام التسامح؛ فإن ذلك يضع على كاهل وزارة التسامح مسؤولية كبيرة بعد نجاحها النوعي وبادراتها الفارقة والمهمة، الشيخ نهيان بن مبارك وزير التسامح نقل مفهوم التسامح من كونه قيمة مجردة إلى مهرجان مجتمعي تتعدد فيه الثقافات، من التنظير إلى الممارسة.

وتابع:(إعلان 2019 #عام_التسامح تبعه فورا معالم مشروع محمد بن راشد لمأسسة قيمة التسامح التي ستقود ” حركة الإنتاجات الفكرية والإعلامية والبحثية”، قيادة تريد الانتقال من هلامية المفهوم اللغوي ونزعته الشعبوية إلى مشروع فكري يتمتع بالموضوعية، الفكر أساس لأي حركة مجتمعية إيجابية فاعلة ومؤثرة).

شاهد أيضاً

اللجنة تعبر بالسنغالي محمد جوب إلى نصف النهائي من “أمير الشعراء 8”

تأهل الشاعر السنغالي محمد الامين جوب  إلى نصف النهائي من مسابقة أمير الشعراء بنسختها الثامنة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *