الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / بعد “شاعر المليون و أمير الشعراء”.. أبوظبي موعد مع “المنكوس”.. تجسيداً لتوجيهات القيادة بالحفاظ على الموروث

بعد “شاعر المليون و أمير الشعراء”.. أبوظبي موعد مع “المنكوس”.. تجسيداً لتوجيهات القيادة بالحفاظ على الموروث

بهدف التعريف بالموروث الشعبي والمحافظة عليه وتعزيز دوره في بناء الهوية الوطنية الإماراتية؛ اطلقت- مؤخراً- لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، برنامج مسابقات تلفزيوني يحمل اسم “المنكوس”، والذي سيتنافس فيه المشاركون على أداء “لحن المنكوس”، أحد الفنون التراثية الإماراتية والخليجية لغناء الشعر النبطي، حيث سيستضيف البرنامج في العاصمة الإماراتية أبوظبي مشتركين من كافة الدول العربية. ويأتي ذلك بعد النجاحات الكبيرة التي حققها برنامجي “شاعر المليون” و “أمير الشعراء”.
وهي مبادرات هامة؛تأتي تجسيداً وتنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة ممثلة بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، والمتابعة الحثيثة من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. توجيهات تؤكد ضرورة الحفاظ على التراث المادي والشفهي والإحتفاء بالموروث الثقافي .

محمد بن زايد يستقبل لجنة تحكيم برنامج «المنكوس»

ومما يدل على اهتمام القيادة وحرصها على دعم المبادرات الثقافية والأدبية، استقبال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مؤخراً، في مجلس قصر البحر لجنة تحكيم «برنامج المنكوس»، يرافقهم اللواء الركن طيار فارس خلف المزروعي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي .

حيث تبادل سموه وأعضاء اللجنة الحديث حول أهمية تعريف الأجيال بالموروث الشعبي والتراثي الثقافي الغني، والمحافظة عليه وتعزيز دوره في ترسيخ الهوية الوطنية والقيم الإماراتية الأصيلة.

أعضاء لجنة “المنكوس” يشكرون دعم سموه لمبادرات الحفافظ على الموروث

وقد أعرب أعضاء اللجنة عن سعادتهم بلقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مبدين شكرهم وتقديرهم للدعم الذي يقدمه سموه لمختلف المبادرات والمنصات الثقافية والأدبية، التي تسهم في المحافظة على الموروث الشعبي المادي والمعنوي، ومد جسور التواصل بين الأجيال، إضافة إلى إثرائها المشهد الثقافي العربي.

يعتبر “المنكوس” أحد بحور الشعر النبطي الطويلة التي تطرب سامعها وتشده إليها من خلال تفعيلة العروض المتميزة عن غيره من بحور الشعر الأخرى، وتفعيلة المنكوس هي من البحر الطويل (فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن) مع الالتزام بالقافية في صدر بيت الشعر وعجزه.

وترجع تسمية المنكوس بهذا الاسم إلى طريقة أدائه في الغناء، إذ يبدأ المغني بطبقة صوت مرتفعة تنخفض شيئاً فشيئاً مع الشطر الأول من صدر البيت الشعري لتبلغ أوجها في نهاية هذا الشطر، ثم تعود وتنتكس (تنخفض) بشكل متدرج في الشطر الثاني من البيت.

كما يُقال أن تسمية المنكوس بهذا الاسم ترجع إلى حركة طائر الورقاء “أم سالم”، الذي يستدل البدو من حركته هذه على قدوم فصل الصيف، إذ أنّ صوت هذا الطائر وتغريده يزداد كلما ارتقى إلى الأعلى، ثم لا يلبث صوته الشجي أن ينخفض كلما انتكس نازلاً نحو سطح الأرض، كما يطلق على المنكوس اسم طارق أو لحن المنكوس، لأن المؤدي يطرق بصوته مسامع الآخرين أثناء الأداء.

محمد بن زايد يستقبل لجنة تحكيم مسابقة “أمير الشعراء”

وفي الـ17 من الشهر الجاري، استقبل الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أعضاء لجنة مسابقة “أمير الشعراء” التي تنظمها لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، يرافقهم فارس خلف المزروعي، رئيس لجنة إدارة المهرجانات.

وتبادل الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وأعضاء اللجنة الحديث حول أهمية البرامج والمبادرات التي تسهم في استعادة روائع الشعر والأدب وإحياء الموروث العربي الأصيل إلى جانب تحفيز الحراك الشعري في المشهد العربي المعاصر.

وشدد ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، على أهمية صقل مواهب الشباب لتصبح رافداً من روافد الأدب والثقافة في العالم العربي، مؤكدا أن للشعر دوراً مهماً في ترسيخ القيم العربية الأصيلة وإبرازها.

من جانبهم أعرب أعضاء اللجنة عن شكرهم وتقديرهم للدعم الذي يقدمه الشيخ محمد بن زايد آل نهيان للبرامج والمبادرات التي تثري المشهدين الأدبي والثقافي في العالم العربي.

شاهد أيضاً

زكي نسيبة : “أبوظبي للكتاب” القلب النابض لصناعة النشر في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

أكد معالي زكي نسيبة،المستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة،الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *