الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / نتاجات سلطان العميمي الأدبية تتحوّل إلى أعمال سينمائية وتلفزيونية ومسرحية.. قريباً

نتاجات سلطان العميمي الأدبية تتحوّل إلى أعمال سينمائية وتلفزيونية ومسرحية.. قريباً

“غرفة واحدة لاتكفي” التي دخلت قائمة البوكر تتحول إلى فيلم سينمائي

عمل درامي تلفزيوني مكون من 30 حلقة يتم عرضه خلال الفترة القادمة

«رجلان وقبعة».. عمل مسرحي جديد يرى النور خلال العام الجاري

كشف الناقد والكاتب الكبير الأستاذ سلطان العميمي، بأنه سيرفد الساحة الثقافية والفنية العربية بأعمال فنية جديدة، مُستقاة من العديد من نتاجاته الأدبية، تتمثل في مسلسل تلفزيوني وفيلم سينمائي ومسرحية.
واكد العميمي على أن الجمهور سيشهد خلال الفترة القادمة، عملاً درامياً تلفزيونياً من أحد مؤلفاته، مكون من 30 حلقة، توّقع ان يتم عرضه (إما في رمضان المقبل أو قبل ذلك).

وبالنسبة للسينما؛ أوضح بأنه تم اجراء اتفاق مؤخراً مع أحد المخرجين لإنتاج فيلم خلال الفترة المقبلة مأخوذ من روايته «غرفة واحدة لا تكفي»، التي صدرت عام 2016 ودخلت في القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية «بوكر» لعام 2017.

وفي حوار له مع “الرؤية”، كشف الباحث سلطان العميمي، عن انتهائه -أخيراً- من إعداد مسرحية قصيرة جديدة تدعى «رجلان وقبعة»، متوقعا أن يتم عرضها خلال العام الجاري، وهي مأخوذة من إحدى مجموعاته القصصية القصيرة الأخيرة.

العميمي شدد على أهمية أن تحافظ الأعمال الدرامية على هوية الأعمال الأدبية المأخوذة منها.
وعبر عن أمله من منتجي ومخرجي الأعمال الدرامية عند تحويل رواية إلى عمل تلفزيوني، أن يكون العمل الدرامي مُخلصاً للعمل الأدبي المنتج منه، سواء كان محولاً من الرواية أو يمثل عصراً من عصور المجتمع الذي ينقل عنه، أكان ذلك في الإمارات أو غيرها، فإذا لم يكن المشهد البصري والحوار مقنعاً لي كمشاهد فلن يلامس مشاعري وفكري، الأمر ذاته يتكرر حينما أرى أحد أعمالي الأدبية منقولاً على التلفزيون في صورة بصرية، يهمني أيضاً، وعلى الأقل، إخلاص المنتج الدرامي لفكرة العمل نفسه المأخوذ منه.

وقال مدير اكاديمية الشعر الباحث والكاتب سلطان العميمي، بأنه يستنبط الأفكار الواردة في أعماله الأدبية، من الواقع المحلي:”المكان والزمان موجودان في الروايتين اللتين أصدرتهما، وارتباطي بالزمان والمكان يأتي في إطار طموحي للوصول إلى العالمية، فالعديد من الكتاب العالميين انطلقوا من بيئتهم المحلية، فإن لم يكن للكاتب ارتباط بالزمان أو المكان اللذين ينتمي لهما، فلن يتمكن من نقل جزء من هويته إلى الآخرين”.

شاهد أيضاً

محمد تركي حجازي: الشعر النسوي يسير بخط متوازٍ مع الشعر الذكوري

أمير الشعراء وشاعر المليون مثلا حافزا كبيرا للشعراء والشاعرات للعبور إلى عوالم الإبداع قال نجم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *