الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / منافسات قوية تشهدها مزاينة الإبل التي ينظمها الجناح الإماراتي في “موسم طانطان”

منافسات قوية تشهدها مزاينة الإبل التي ينظمها الجناح الإماراتي في “موسم طانطان”

توج جناح دولة الإمارات العربية المتحدة في موسوم طانطان، الفائزين في مسابقة “مزاينة الإبل”، التي أقيمت في ميدان الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لسباقات الهجن في مدينة طانطان بالمملكة المغربية.

وأسفرت نتائج المزاينة في الشوط الأول عن فوز سيدي أحمد ابيهة بالمركز الأول، وحصل على المركز الثاني والثالث على التوالي بابا محمد مولود ومحيي بوشنة، وفي المركز الرابع الزيرك عالي، والمركز الخامس محمد بابا، والسادس أبيضار مصطفى، والسابع أحمد الزوين.

أما نتائج الشوط الثاني فتوج المشارك الحبيب فتوح من طانطان بالمركز الأول، وطه سلامو من إقليم السمارة بالمركز الثاني، ومحمد مولود بابا من طرفاية بالمركز الثالث. أما الشوط الثالث فتوج بالمركز الأول الحافظ الوهبان من طانطان، وجاء بالمركز الثاني حمزة هلاب من العيون، بينما توج في المركز الثالث رشيد آيت سعدون من طانطان.

150 مشارك في المزاينة ضمن 3 أشواط

قال يونس فرح، منسق المسابقات بموسم طانطان، إن الدورة الخامسة من مسابقة المزاينة تميزت بإقبال عدد أكبر من المشاركين، حيث ارتفع إلى 150 مشارك مقارنة مع العام الماضي الذي سجل 140 مشاركاً، وقد تم تخصيص هذا العام 3 أشواط.

وأوضح يونس فرح أن مستوى مسابقة المزاينة التي تقام تحت إشراف اتحاد سباق الهجن بدولة الإمارات العربية وبتنظيم من جناح دولة الإمارات، أصبح يشهد تطوراً كبيراً بفضل مجهودات وخبرات دولة الإمارات العربية المتحدة، كما أن ملاك الإبل صاروا أكثر خبرة في اختيار الإبل المشاركة في المسابقة وفقا للمعايير المحددة من قبل لجنة التحكيم.

وأضاف يونس فرح أن ملاك الإبل المغاربة المشاركون في مسابقة المزاينة أصبحوا أكثر احتراما للمعايير الموصى بها بعد أن استفادوا من الخبرات الإماراتية، معتبراً أن الجوائز المخصصة للفائزين في مسابقة المزانية من قبل دولة الإمارات العربية المتحدة تحفيزية ومشجعة من أجل الاهتمام أكثر بالإبل، مضيفا أن ما ميز هذه الدورة هو الانتقال من شوطين إلى ثلاثة أشواط نظرا للإقبال المتزايد لملاك الإبل المغاربة.

ملاك الإبل المغاربة: مزاينة الإبل ساهمت في ترسيخ التقاليد العريقة والمحافظة عليها

وأجمع ملاك الإبل المغاربة (الكسابة) المشاركون في مسابقة “مزاينة الإبل” أن مستوى المزاينة يشهد تطوراً كبيراً في كل دورة، وأن المزاينة ساهمت في ترسيخ التقاليد العريقة والمحافظة عليها، مؤكدين على الدور والدعم الذي تقدمه دولة الإمارات والتي بذلت مجهوداً كبيراً في هذا الإطار وفي صون كل ما يرتبط بالتراث الغير مادي.

ووجه الملاك الشكر والتقدير لجناح دولة الإمارات العربية المتحدة على تنظيمه ودعمه لمزاينة الإبل وكافة المسابقات التراثية المتعلقة بالإبل من محالب وسباقات هجن، مقدرين الجهود التي يقدمها مدير المسابقات التراثية بموسم طانطان محمد بن عاضد المهيري، ورئيس لجنة تحكيم المزاينة عنبر العامري.

وتتجلى أبرز المعايير في مسابقة “المزاينة” في جمال اللون وانتصاب الأذن وجمال الوجه المتمثل في اتساع العيون وكبر حجم الفكين واتساع الصدر وطول السيقان وطول الرقبة وطول السبال “المنطقة أسفل الفك”.

وتحكي مسابقة الإبل جزء من الأصالة الإماراتية ويحرص الكسابة (ملاك الإبل) على تحضير إبلهم قبل انطلاق المهرجان بوقت كاف لخوض المنافسات، التي تعرف تزايد عدد مشاركيها في كل دورة.

شاهد أيضاً

عبدالعزيز الشمري ينثر الجمال على لجنة”شاعر المليون” في جولة الكويت

سجل الشاعر عبدالعزيز مشعل الشمري، حضوراً مميزاً صباح اليوم في مقابلات لجنة (شاعر المليون) بمحطتها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *