الرئيسية / قسم الاخبار / شعراء يقرؤون للإنسان وعذابات المدن في بيت الشعر في الشارقة

شعراء يقرؤون للإنسان وعذابات المدن في بيت الشعر في الشارقة

نظم بيت الشعر بدائرة الثقافة في الشارقة يوم أول من أمس أمسية شعرية للشاعرين أحمد محمد عبيد من الإمارات ويونس ناصر من العراق بمشاركة وتقديم الشاعر عبدالكريم يونس من سوريا وبحضور محمد عبدالله البريكي مدير بيت الشعر وجمهور لافت من الشعراء والإعلاميين ومحبي القصيدة.

نوّع الشعراء في مضامين قصائدهم وأنشدوا للحب والأوطان والإنسان من خلال قصائد تميزت بعذوبة اللغة وجمال الصورة واتساع أفق التحليق في سماوات الخيال، وافتتح الشاعر أحمد محمد عبيد الأمسية بمجموعة من النصوص الجديدة التي رافقها جمال الأداء وتفاعل معها الحضور، ومن قصيدة ” غائب ” التي ضمنها مجموعة من التساؤلات قال:

أما تساءلتِ عن هذا الذي غابا

كيف الشرودُ على عينيه قد ذابا

كيف استفقتِ ولم تلقي قصائده

عند الصباح ولم تطرقْ لكِ البابا

هل انتبهتِ بأن الليل أرهقهُ

لمّا تلاشى مع الشِّعر الذي انسابا

وهل علمت هزيعاً قد همَى معهُ

إلى الغياب فلم يخبرْك أسبابا

ولم يعد فالعذاب المرّ حيّرهُ

على انتظاركِ أحقابًا وأحقابا

 مضى مع الليل مفتونًا كعاشقةٍ

محرومةٍ عانقت في الحلْم أحبابا

وفجّرت بعض ما أوهَى لواعجها

للاشتياق نحيبًا أوصد البابا

 مضى يصارح ما يلقاه قافيةً

يراكِ صورتها نورًا وأعتابا

ومن سفره الذاتي الذي أرهقته المسافة بين الروح والجسد والنور وعواصف العواطف قرأ أحمد عبيد :

الآنَ يبزغُ هذا النورُ في جسدي

أنا المسافرُ في روحي إلى الأبدِ

أمضي مع النورِ مفتوناً بزرقتِهِ

وفي الخلايا افتتانٌ غابَ في العددِ

 أجوسُ في فتنةِ الأصلابِ تعصفُ بي

لترتوي في عروقي نشوةُ الغُدَدِ

 وأرتقي كلما سالت على قدمي

جداولٌ ذاب فيها الشهدُ في رغَدي

مدائني أُترعت بالواجدين وَهُمْ

ما بين مرتعِشٍ في جسمِ مُرتعِدِ

ومُدنفٍ سال مثل الماء، طهّرهُ

بوحُ الحقيقةُ مصلوباً على وتَدِ

الفتنةُ البكرُ للأشواقِ تشملني

والشوق للشوق عنوانان في خلَدي

ولحظة الفتنة الأولى بها لهفٌ

إلى الحقيقةِ قالت: هاكَ يا ولدي

الشاعر العراقي يونس ناصر مسكون بوطنه متألم لجراحاته، عاتب على الحرب التي أنهكت الأرض وعذبت الإنسان، فكانت قصائده بكائية بنكهة الشعر الذي يطهر الروح على الرغم من قسوة الحدث، وافتتح قراءاته الشعرية بقصيدة طاف بها إمارات الجمال ومنها:

الواقفون بعين الموت مسبَعةً

وإن تمادى حقودٌ أمطروا شُهُبا

الشاكمون الرّدى في عزّ موضعه

العابرون المنايا جحفلاً لجِبَا

المانحونَ بلا منٍّ ولا طلبٍ

الباذلونَ وإن نالوا به سَغبا

من التعفّف والإيثار فِطرتهم

كأنّ ضيفهمو باقٍ وهم غُربا

حتى دشاديشهم بيضاء ناصعة

كأنْ عليها نقاءُ الروح قد سُكبا

أما العقالُ فعِلُ الأرض حكمته

تزيّنُ العقل والأخلاق والأدبا

 ورحتُ أبحث عن فخر ٍ ومأثرةٍ

فلم أجدْ فوقهم نحو العُلا رُتبا

ما كان للمجدِ أن يبقى بلا لقب

إنّ الإمارات قد أضحت له لقبا

وقرأ يونس للعاطفة ولأول الحب الذي لم يتخل عن عراقيته فيها، ومن قصيدته ” أول الحب  ” قال:

يا أول الحبِّ في روحي وأحلاكِ

 وآخرَ النبض في قلبي وأغلاكِ

 أحلى التهاني بهذا اليوم أنشرها

 وأفرش الوردَ باقاتٍ لمسراكِ

 بُعيْد مولودك الميمون غاليتي

 لما أضاء على الدنيا محيّاكِ

 وأعصرُ الشمع من روحي وأوقدهُ

 مع الأماني بأنَّ الله يرعاكِ

 وكل عامٍ بإذن الله يجمعنا

 حضن العراق وأولادي .. وعيناكِ

واختتم القراءات الشعرية الشاعر عبدالكريم يونس بقصيدة ” فنون البطل ” بدت فيها ثقة الشاعر ورشاقة اللغة التي أجاد فيها التعبير عن فنيات الغزل ومنها :

أجــيـــدُ تـمــامـــاً كـــلامَ الــغــــزلْ

                      ونــهـــجَ الـغـــرامِ وفــنَّ الــقُــبــــلْ

 وأعــرفُ كـيـــف أَطـــالُ الـــثـــريّـــا

                      وأعــبــثُ عـشــقـاً بـخــدَّيْ زُحـــلْ

 أجـيــدُ الـتـغــنّـي بــروحِ الـجـمـــالِ

                     وكـيــف أُنـاغــمُ سِــــحـرَ الـمُـقـــلْ

 ولـكــنْ أصــيـــرُ كـطــفـــلٍ لـديـــكِ

                     يُـلـعـثــمُــهُ فـي الـلـقــاءِ الـخـجــلْ

 وأغــدو غــريــراً بــعِــلــمِ الــكـــلامِ

                      وأنسى الـقـوافي وسَـبكَ الـجُـمَـلْ

 فـمـا الـسِّــرُّ أنـي إذا مـا الـتـقـيـنـا

                     يـراودُنــي فـيـكِ بـعـضُ الــوجـــلْ ؟

 تُــرى.. هـل لأنَّ جـمـيـعَ الـجـمــالِ

                      إلـيـكِ انـتـهـى ولـديــكِ اكـتـمــلْ ؟

 أمِ الـكـلـمــاتُ بـهـمـسِـكِ لـطــفــاً

                     تـشــتِّـتُ عـقـلــيَ حَــدَّ الـثَّـمَــلْ ؟

 فــلا تـحـســبـي أنـنـي لا أبـالـــي

                     بـهـذا الــجــمــالِ وهـذي الــحُــلَــلْ

في ختام الأمسية كرم محمد البريكي مدير بيت الشعر المشاركين في الأمسية .

شاهد أيضاً

“نخيل” تعلن تبنيها رؤية محمد بن راشد في نشر المعرفة في العالم العربي

قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *