الجمعة, 23 فبراير, 2024
الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / إنطلاق “ملتقى زايد للكتاب الشباب”.. ديسمبر

إنطلاق “ملتقى زايد للكتاب الشباب”.. ديسمبر

ينظم اتحاد كتاب وأدباء الإمارات أعمال “ملتقى زايد للكتاب الشباب” خلال الفترة من 12 إلى 14 ديسمبر القادم وذلك ضمن احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ 48.

وبحسب وام؛ قد أقر مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات في جلسته الأخيرة برئاسة الشاعر والكاتب الصحفي حبيب الصايغ رئيس مجلس الإدارة، الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب تنظيم الدورة الأولى من الملتقى وقرر تشكيل أمانته العامة من الشاعرة الهنوف محمد نائب رئيس مجلس إدارة الاتحاد رئيساً، والكاتب الدكتور محمد بن جرش السويدي أمين عام الاتحاد أميناً عاماً للملتقى ، وعضوية كل من الكاتب والروائي محمد سعيد القبيسي، والكاتبة والروائية إيمان اليوسف، والروائية لولوة المنصوري.

وقالت معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة – في تصريح لها بهذه المناسبة – إن ملتقى زايد للكتاب الشباب الذي ينظمه اتحاد كتاب وأدباء الإمارات بالتعاون مع وزارة الثقافة وتنمية المعرفة يمثل منصة تسهم في تطوير الشباب والجيل الطالع وفتح آفاق أرحب أمام أبداعاتهم.

وأضافت أنّ دعم المبدعين الشباب من الكتاب والمؤلفين ومختلف القطاعات الثقافية والإبداعية، يقع في صلب رؤية الوزارة ودورها المحوري، ترجمةً لرؤية الدولة في الاستثمار في الشباب وتعزيز استدامة التنمية بما يمثلونه من مستقبل مشرق للثقافة.

وأكدت أنّ هذه المهمة تتطلب من جميع الجهات والمؤسسات الثقافية التعاون الوثيق والتنسيق المشترك لتحقيق منظومة وطنية متكاملة لاحتضان المبدعين من الكتّاب الشباب، وصقل مهاراتهم الإبداعية عبر ورش الكتابة ومشاريع التطوير الذاتي والمهني المتخصصة والتي تتطلب كفاءات عالية تسعى الوزارة بالتعاون مع اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات والجهات الثقافية الأخرى لتوفيرها حفاظاً على الإبداع الإماراتي وترسيخاً لمكانة الدولة على الخارطة الثقافية عالمياً.

وقالت معالي الكعبي إن وزارة الثقافة وتنمية المعرفة عملت مع جمعية الناشرين الإماراتيين وأصدرت قراراً بإعفاء الناشرين من رسوم الترقيم الدولي بهدف تطوير قطاع النشر وتحفيز صناعة الكتاب، بالتوازي مع إعداد المؤلفين والكتّاب الشباب، سعيا لتفعيل آليات النهوض بالصناعات الثقافية والإبداعية ومساهمتها في بناء اقتصاد المعرفة.

من جهته قال حبيب الصايغ إن هذا الجهد يأتي ضمن استراتيجية الاتحاد في ترجمة توجهات وسياسة الدولة في تمكين الشباب ودعمهم والعمل على اكتشاف مواهبهم وقدراتهم الإبداعية و صقلها، كما يأتي إسهاماً في تحقيق وعد مجلس الإدارة بأن تكون هذه المرحلة مرحلة تمكين الشباب حيث الرهان، محلياً وعربياً، على الشباب وحيث أنه لامستقبل حقيقياً لائقاً إلا بدعم الكتاب الشباب وإتاحة الفرص أمامهم كاملة غير منقوصة.

وأضاف أن الملتقى يسهم في تحقيق توجهات الدولة، واستراتيجية وزارة الثقافة وتنمية المعرفة خاصة، وكل ذلك في رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” باعتبار الثقافة جزءاً أصيلاً من التنمية الشاملة والمتوازنة والمستدامة، وهي النظرة التي حولتها حكومة دولة الإمارات برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” إلى برنامج استثماري وسيلته وغايته الإنسان.

وأشار إلى أن الملتقى يأتي تحقيقاً لرؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الرئيس الفخري لاتحاد كتاب وأدباء الإمارت الذي يوجه دائماً بالاعتناء بالشباب وضرورة صقل مواهبهم.

من جهتها قالت الهنوف محمد إن المبدع الإماراتي الشاب تجاوز المحلية إلى العالمية، ويأتي هذا الملتقى لترسيخ الدور الثقافي والوطني للشباب الإماراتي والتأكيد على مكانته وتمكينه وإتاحة الفرصة أمامه لإبراز الجانب الإبداعي والثقافي في جوانب الأدب كافة.. لافتة إلى أن اتحاد كتاب و أدباء الإمارات يؤمن بأهمية تمكين الشباب.

من ناحيته قال الدكتور محمد بن جرش إن “ملتقى زايد للكتاب الشباب ” ينظم في إطار استراتيجية الاتحاد للاهتمام بالكاتب الشاب وتمكينه ودعمه واكتشاف قدراته الإبداعية ويعد منصة مهمة لالتقاء الشباب مع النخب بهدف طرح الرؤى والتوصيات التي من شأنها أن تدعم الحركة الأدبية و تؤثر إيجابيا على الانتاج الثقافي و الخدمات الثقافية التي تقدم للكاتب الشاب.

من جانبها قالت الكاتبة آمال الأحمد إن الشباب كما تعلمنا من الوالد زايد ” رحمه الله ” هم اللبنة الأولى لنجاح أي مجتمع يتطلع للرقي والإزدهار و”ملتقى زايد للكتاب الشباب” يدفعنا للتأمل في المستقبل وهو يفتخر بكل الكتاب والمبدعين الذين سيخطون بإبداعاتهم القيمة اسم بلدهم في المحافل الثقافية.

.. فيما أكدت إيمان اليوسف أن وجودها بين أعضاء الأمانة العامة للملتقى هو تكليف وتشريف لها.. مضيفة نحن نتعلم من قيادتنا الرشيدة حب الوطن والعطاء في سبيل رفعة شأنه .

وقال الشاعر عبدالله أبو بكر إن دعم المؤلف الشاب يتحقق أولا بمساندة جيل الرواد له، ومن ثم يأتي دور المؤسسات الرسمية والخاصة في تقديم الفرص وتذليل العقبات أمام الجيل الجديد ليقدم نفسه بالطريقة التي تناسب أدواته وأفكاره وصولا لجيل فاعل في الحياة الثقافية والإجتماعية التي ترتكز في الأساس الى إرث فكري ومعرفي ناجز .. لافتا إلى أن كل مشروع جديد يهتم بإبداعات وأفكار الشباب يعد منصة ومنبرا يصل السابق بالحالي .

من جهته قال الشاعر علي مي إن اتحاد كتاب وأدباء الإمارات يخاطب من خلال دوره الثقافي شريحة الشباب بالمقام الأول ويعمل على بث روح الثقافة وتنميتها لدى المجتمع الشبابي وذلك من خلال جذب ورعاية المواهب الشابة وصقلها معرفيا و ثقافيا بما يقدمه من ندوات وأمسيات دورية يستضيف خلالها أعلام في الأدب و الشعر و الفن و المسرح ويقرب المسافات، ويخلق جسوراً من التواصل بين الأجيال، و يراكم قدراً كبيراً من الثقافة لدى الجيل الصاعد .

من ناحيتها أوضحت لولوة المنصوري أن “ملتقى زايد للكتاب الشباب” يطمح للتركيز على أهمية تعزيز التواصل والتفاعل مع المثقف الإماراتي الجديد القادم من زمن القراءة المعولمة ، وضرورة تفهّم مدى اختلاف تحصيله المعرفي و مصادر تشكّل ثقافته ووعيه المنبعث من المقطوعة الزمنية الشاملة للفترة الرقمية والتكنولوجية عبر فضاءات التواصل الاجتماعي ومراكز الانبثاق الفردي، تأتي وقائع هذا الملتقى كبشارة أولى للكاتب الشاب وتأكيداً لأهمية أن تكون له بصمة جادة وعميقة في بث الحيوية الثقافية والنشاط التنويري في الإمارات ، وسيعمل الاتحاد جاهداً على تخصيص ، منصة نقاشية تُعنى بإعادة البوصلة التي يسترشد بها الكاتب الشاب من خلال طرح أسئلة الاشتغال الجاد والوعي بمسألة الكتابة ، استشرافاً لمستقبل زاهر وباستدامة ثقافية معرفية راسخة .

من جهتها قالت الكاتبة ناديا النجار، عضو اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، إن الملتقى يأتي ترجمة لسياسة دولتنا التي تؤمن بالشباب وتهتم بهم.. موجها الشكر لاتحاد كتاب وأدباء الإمارات على إتاحة الفرصة للشباب لإبراز مواهبهم وتبني إبداعاتهم في المجالات الأدبية والثقافية ..

متمنية أن يحقق الملتقى أهدافه المنشودة، وأن يصل بالمبدع الإماراتي إلى العالمية.

.. فيما أكدت الشاعرة نجاة الظاهري حرص الاتحاد على العناية بالشباب المبدع، وإبرازهم على الساحة الأدبية من خلال احتضانه المواهب بأطيافها كافة.. متوقعة أن يفتح الملتقى أبواباً من التآلف والتعارف أمام المبدع، ورعاة الإبداع من المؤسسات المختلفة.

شاهد أيضاً

اللجنة تؤهل عامر بن مبشر ومحمد الوادعي إلى المرحلة التالية من شاعر المليون

تأهل الشاعران السعوديان  عامر محمد بن مبشر و محمد آل مداوي الوادعي  الى المرحلة التالية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *