الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / 15 موقعاً جديداً تنضم لقائمة التراث العالمي

15 موقعاً جديداً تنضم لقائمة التراث العالمي

أدرجت لجنة التراث العالمي المنعقدة بالعاصمة الأذربيجانية باكو، 15 موقعا ثقافيا جديدا في 13 دولة مختلفة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

جاء ذلك على هامش انعقاد أعمال اللجنة التي انطلقت 30 يونيو/حزيران الماضي وتستمر حتى 10 يوليو/تموز الجاري في مركز حيدر علييف في باكو الأذربيجانية.

وتتضمن القائمة الجديدة كلا من مبنى المفرى الملكي – القصر في البرتغال، والكنائس المبنية على طراز مدرسة بسكوف المعمارية في الاتحاد الروسي، وكنيسة يسوع الصالح في مونتي في براغا بالبرتغال والمنظر الثقافي في ريسكو كايدو والجبال المقدسة في جزيرة كناريا الكبرى بإسبانيا، ومرصد جورديل بانك بالمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وآيرلندا الشمالية إضافة إلى مركز شاكي التاريخي وقصر خان الملكي في أذربيجان، وموقع باغان في ميانمار، وسيوون، مدارس الكونفوشيوسية الجديدة في جمهورية كوريا الجنوبية والكتابة على الحجر في كندا.

شبكة مياه من القرن الثامن تدخل قائمة التراث العالمي
وشملت القائمة أيضا منطقة التعدين في جبال الخام في ألمانيا، ومنظر تربية وتدريب خيول جر العربات في الاحتفالات في كلادروبي ناد لابيم بتشيكيا، ونظام إدارة المياه في آوغسبورغ بألمانيا، ومنطقة تعدين الصوان التي تعود لفترة ما قبل التاريخ في كرازمنسكي ببولندا، فضلا عن تلال بروسيكو دي كونجليانو وفالدوبياديني في إيطاليا، وأعمال فرانك لويد رايت المعمارية في القرن العشرين بأمريكا.

أبرز المواقع

ريسكو كايدو والجبال المقدسة – إسبانيا

يقع منظر ريسكو كايدو في أحضان منطقة جبلية شاسعة في وسط جزيرة كناريا الكبرى، ويتكون من مجموعة من المنحدرات والوديان والتكوينات البركانية التي تشكل معا مشهدا خلابا وغنيا للتنوع البيولوجي.

ويضم الموقع عددا كبيرا من الكهوف والمساكن ومخازن الحبوب والصهاريج، التي يدل قدمها على وجود ثقافة جزرية في فترة ما قبل العصر الإسباني، والتي تطورت في عزلة منذ وصول البربر من شمال إفريقيا، وحتى بداية عصرنا، ووصول أول الوافدين الإسبان خلال القرن الخامس عشر. وتضم الكهوف الموجودة في الموقع تجاويف ثقافية ومعبدين، تتحلى بطابع القدسية.

الكتابة على الحجر – كندا

يقع هذا الموقع شمال السهول الكبرى شبه القاحلة في أمريكا الشمالية، على الحدود بين كندا والولايات المتحدة.

ويهيمن وادي الميلك ريفر على تضاريس هذا المشهد الثقافي الذي يتميز بالعدد الكبير لأعمدة الهودوس فيه، وهي عبارة عن أعمدة منحوتة تشكلت بفعل ظاهرة التعرية متخذة أشكالا مذهلة.

وترك شعب البلاكفوت الأصلي مجموعة من النقوش واللوحات على جدران الحجر الرملي لوادي الميلك ريفر، تحمل رسائل من كائنات مقدسة. يعود تاريخ البقايا الأثرية إلى عام 1800 قبل الميلاد وحتى بداية فترة ما بعد الاتصال مع الحضارات الأخرى.

ويعتبر هذا المشهد مقدساً لدى الناس، وتقاليدهم العريقة التي لا تزال قائمة بفضل الاحتفالات والاحترام الذي يكنه السكان للمواقع الأثرية.

مباني فرانك لويد رايت – أمريكا

صمم المهندس المعماري فراند لويد مجموعة من المباني العضوية في الولايات المتحدة خلال النصف الأول من القرن العشرين، ومنها مثلا بيت الشلال (ميل رن، بنسلفانيا)، وبيت هربرت وكاثرين جاكوبس (ماديسون، ويسكونسن)، ومتحف غوغنهايم (نيويورك).

وتجسّد هذه الأعمال نمط “العمارة العضوية” التي استهلها رايت، والتي تتميز بخطة مفتوحة والمساحة الصغيرة الممنوحة للحدود بين الداخل والخارج، ناهيك عن الاستخدام المبتكر للعض المواد مثل الفولاذ والإسمنت.

ويقدم كل من هذه المباني حلولا مبتكرة للاحتياجات المتعلقة بقضايا الإسكان والعبادة والعمل والترفيه. وكان لأعمال رايت في هذه الفترة تأثير قوي على تطور العمارة الحديثة في أوروبا.

مركز شاكي التاريخي وقصر خان الملكي – أذربيجان

تقع مدينة شاكي التاريخية عند سفح جبال القوقاز الكبرى ويمر وسطها نهر جرجانا قاسما إياها إلى قسمين، وفي حين جرى بناء الجزء الشمالي من المدينة، وهو الجزء الأقدم فيها، على الجبل، فإن الجزء الجنوبي منها يمتد في وادي النهر.

ويمتاز مركز المدينة التاريخي، الذي أعيد بناؤه بعد تدمير مدينة سابقة كانت قائمة مكانه جرّاء التدفقات الطينية في القرن الثامن عشر، بتشكيلة معمارية تقليدية من المنازل ذات الأسطح العالية الجملونية. وتمتلك المدينة، الواقعة على طول طرق تجارية تاريخية هامة، بما فيها من عناصر هندسية معمارية مستلهمة من التقاليد الإنشائية التي تعود للفترات الصفوية والقادرية والروسية.

ويجسّد قصر خان، الواقع في شمال شرق المدينة، بالإضافة إلى المنازل التجّار المختلفة، الثروة الناتجة عن تربية دودة القز وتجارة الشرانق في الفترة الممتدة من أواخر القرن الثامن عشر وحتى القرن التاسع عشر

كنيسة يسوع الصالح – البرتغال

يقع هذا المنظر الثقافي على سفح جبل إسبينيو، المهيمن على مدينة براغا شمال البرتغال، ويجسّد الموقع روح مدينة القدس المسيحية ويتألف من جبل مقدّس تعلوه كنيسة.

واستغرق بناء الكنيسة المصممة على الطراز الباروكي، ما يزيد على 600 عام، وتجسّد التقليد الأوروبي لما يعرف بـ”ساكري مونتي” أي الجبال المقدّسة، التي روّجت لها الكنيسة الكاثوليكية في مجمع ترنت في القرن السادس عشر، للتصدي للإصلاحات البروتستانتية.

شاهد أيضاً

اليونسكو تُطلق تقرير “اللغة العربية” 18 ديسمبر

تُطلق منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة يوم 18 ديسمبر (كانون الأول) الجاري، الذي يُصادف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *