الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / مكتبة شومان تفتتح أول نشاطها بأمسية لـ”زاهي وهبي”

مكتبة شومان تفتتح أول نشاطها بأمسية لـ”زاهي وهبي”

افتتحت مكتبة عبد الحميد شومان بالأشرفية، شرق العاصمة الأردنية عمّان، أول نشاطاتها الثقافية والأدبية باستضافة الشاعر والإعلامي اللبناني زاهي وهبي الذي تغنى بمضامين شعره المعروفة بالحب والمرأة وبالحرية، قدمه للجمهور الشاعر والفنان التشكيلي الأردني حسين نشوان.
وأعرب وهبي عن سعادته في بداية لقائه بالجمهور قائلاً: « لي كبير الشرف أن أشارك اليوم في هذه الأمسية الممتعة، بدعوة من مؤسسة عبد الحميد شومان، المؤسسة الثقافية المهمة والرائدة، التي تعنى بالثقافة والأدب والفنون».
من جهتها، استذكرت الرئيسة التنفيذية لمؤسسة عبد الحميد شومان فالنتينا قسيسية في كلمتها- بعد ترحيبها بالشاعر الضيف – حلم بناء وإنشاء مكتبة شومان في الأشرفية الذي تحقق بدعم من مؤسسة وطنية رائدة هي البنك العربي الذي يفكر على الدوام بأفضل السبل الكفيلة بخدمة مجتمعه، وتطوير إمكانات أفراده، في سبيل بناء مجتمع المعرفة والإبداع والابتكار، ونبهت قسيسية إلى ضرورة التركيز على العدالة الثقافية القادرة على إدماج المجتمع كله في نشاطات تثقيفية تعليمية، مؤكدة في هذا السياق أن المكتبة تعمل على توفير مساحة كافية للبناء المعرفي والثقافي.
أما مقدم الشاعر للجمهور حسين نشوان، فقال: «هو الشعر.. ليس ديوان العرب فحسب، بل هو الملاذ الأخير للوجع، ونافذتنا للحلم، ومدانا لمراودة المستحيل.. هو الشعر الذي يختزل المسافة، متخطياً الجغرافيا، ليعيد ترتيب مشاعرنا بأمنيات تعاينها نبوءة الشاعر بما وراء الأفق، والشعر الذي اختاره الشاعر زاهي وهبي هو مساحة للحرية والمحبة، والمقاومة، فهو ابن الجنوب الذي اختارته الجغرافيا والتاريخ لحراسة المعنى والوجدان والتراث».
استهل وهبي أمسيته بقصيدة «تليق بك الحياة»، التي يقول فيها: «لا تعتذر عمّا فعلت/‏‏ قمْ في صيحة الدّيك في صوت المُؤذن/‏‏ توضأ واكتُب قصيدتك في الصباح لك أن ترشق الجندي بحجر/‏‏ أنْ تقطُف وردةً لِعاشقة الورد/‏‏ أنْ تَجد وقتاً لأشيائك الحميمة/‏‏ أنْ تنتقي قميصاً ربيعي المَزاج/‏‏ أن ترفع صوت الموسيقى عاليا/‏‏ أن تُخفف قليلاً وطأة هذا الاحتلال».
واختتم الأمسية بقصيدة «لا تنسى» المهداة إلى فلسطين والتي يقول فيها:
«لا تنسى أنهم جاؤوا من بعيد/‏‏ من شتات ذاكرة باطلة/‏‏ من كتاب وصايا قاتلة/‏‏ من خطأ فادحٍ ألقته السماء على الأرض/‏‏ من خللٍ فاضحٍ في طبيعة الأشياء../‏‏ تذكر كم مرة قطعوا صلاتك/‏‏ سدوا طريق الشمس كي لا يطلع نهارك/‏‏ لا تنس أبدا أنهم غرباء مهما تمادوا».

شاهد أيضاً

الشاعر فيصل السور يهدي الكرت الذهبي إلى والده

عبر الشاعر فيصل السور عن بالغ شكره للاستاذ بدر صفوق الذي منحه الكرت الذهبي، وقال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *