الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / واحة شاعر المليون: سعد الخلاوي بين “الفراشات البريئة” و “أحمر شفاة”

واحة شاعر المليون: سعد الخلاوي بين “الفراشات البريئة” و “أحمر شفاة”


الشاعر سعد زين الخلاوي

(واحة شاعر المليون)، مساحه جديده في وكالة انباء الشعر العربي، نقدم من خلالها نجوم شاعر المليون في كل مواسمه عبر نصوص شعريه جديدة لنعود بذاكرتنا الى ثلاثة عشر عاما من الابداع والتميز والحضور المبهج في مواسم شاعر المليون في مواسمه التي حفلت بكل ماهو جميل تلك السنابل التي زرعها ثمانية واربعين شاعر قدمهم البرنامج لتزهو بهم ساحة الشعر والابداع . من خلال هذه المساحة نعيد لكم نجوم كل المواسم في باقة شعرية نقدمها لقراء ومتابعي الوكالة.

واحة اليوم كانت مع نجم شاعر المليون الشاعر سعد زين الخلاوي الذي أهدى الوكالة ثلاث قصائد مميزة .

 

أحمر شفاة

باقي على طارف الفنجان احمر شفاه
والزاويه من أريج العطر متعطره
الصمت خّيم بيوم البدر اسفر ضياه
لو المقاهي لطرد الصمت بالثرثره
تغرف عيون الظمايا من جميع اتجاه
وبحر الجمال الغزير تصب فيه انهره
يا نبرة الصوت كن الكِبر هذا صداه
او الغرور المهيب استوطن الحنجره
هذا الدلال الاصيل اللي يهين الطغاه
والنظره اللي لكل الناس مستحقره
من علم التبغ وشلون يتألق شذاه
الا اشافيك يوم من من الملل تزفره
لحظة نفثتيه وتمرد بكل اتجاه
كأنه العود يوم يفوح من مبخره
اعطيتي النادل المسكين قيمه وجاه
يوم ابتسمتي وهو مد بخجل سكّره
فاتورتك يوم زول الفقر هش بعصاه
فتنه مضافه وذكرى خالده نيّره
قمتي وقال الصدر للعجز دون انتباه
الشعر طير ٍ رماه الحسن في دفتره
هذا الألق كن تو العمر في مبتداه
تسع وثلاثين عام وطلتك مبهره
احمر شفاهك على الفنجان طوق النجاه
او ختم شيخه على كل من تسمى مره

الفراشات البريئة

ان قيل لك ان الغنا احد علامات المجون
قتل الفراشات البريئه ظاهره مستفحله
غنّي على شان الكلام يصير له عطر وعيون
وأصيبي شعور الفتور العاطفي في مقتله
صوتك يحاصر امنياتي بالندى والزيزفون
وسوالفك نفحة شذى بالذاكره متسلله
الشعر كائن حي واجنحته من انغام اللحون
والاغنيه وقت الشتا تتحول لقرنفله
الناس جوعا عاطفه والصمت شباك الظنون
الكلمه الحلوه بوجه الصبح حبّة سنبله
يا اقرب احلامي فديتك ما تصنعت الجنون
هذا فرح لقياك ودّا ضيقتي للمقصله
شعرك حكاية ثورة العالم على عهد الشجون
اليا انتثر يشبه طموحات السنين المقبله
كان الربيع العاطفي طيب ولو ماهو حنون
كانت هتافاته بعبرات السنين مبلله
وانتي صدحتي للملا نموت لايمكن نهون
والله ماكني بريئه بس كني مذهله
واحاول القى عذر لاخطائي واعوّد لك بدون
بدون ايّا شي لكن في فوادي اسئله
عن ضحتك وشلون تطرد بؤس حالي في غضون
وضمة أمل تطلق جمل اربع سنين مكبله
الصبح مع صوتك أرق ياليت قومي يدركون
ان اجمل انواع الكلام الي بليّا تكمله
غنِي واذا قيل الغنا احد علامات المجون
قولي لهم ان الشتا أغوى شعور مدللة

محتاج لك

اموت برضاك ما دام الرضا مزحك
يا ماخذ بضحكتك من ضيقتي ثاري
يامانح البحر من عينك ومن ملحك
بسماتك اغلى وطن في وحشة اسفاري
محتاج لك تضحك بوجهي عشان اضحك
واطير واجيب لك حلواك واقماري
واضحك انا فرحتي عنوانها فرحك
لولا غنج ضكتك ماسالت اشعاري
ان جيتني شايل عتابك على نصحك
كأنهن من عقب تقصيري اعذاري
الجا الى الصمت لين يضمني صفحك
الين تضحك وتضحك لاجلك اقداري
هذا البها في رزانة شايب محكحك
يبحث خفايا هبالي وانثر اسراري
غديت احارب منامي غايتي صلحك
من نظرةٍ كاسيه وشعورها عاري
حطّت على قلبي المكلوم من جرحك
واضحيت لا اقدر أبوح وعاجز آداري
لكن دخيلك تسامى دارني واضحك
لين آخذ بضحكتك من ضيقتي ثاري

شاهد أيضاً

ماذا طلب الشاعر الكويتي مزيد الوسمي من الجمهور؟

عبر الشاعر الكويتي مزيد بن جدعان الوسمي عن رضاه التام بما قدمه في الأمسية التاسعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *