الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / “الناشرين الإماراتيين” تشارك بـ 16دار نشر في “مسقط للكتاب”

“الناشرين الإماراتيين” تشارك بـ 16دار نشر في “مسقط للكتاب”

حرصاً منها على تعريف الناشرين والأوساط الثقافية العربية والعالمية على أحدث إصدارات أعضائها، تشارك 16 دار نشر إماراتية في الدورة الـ25 من معرض مسقط الدولي للكتاب، عبر مشروع “منصة” الذي أطلقته جمعية الناشرين الإماراتيين يناير العام الماضي، بهدف تسهيل مشاركة أعضائها ممن يمتلكون أقل من 20 إصداراً، ويصعب عليهم المشاركة في المعارض الدولية للكتب بهدف التكلفة العالية فيها، وإتاحة الفرصة لهم لعرض وبيع إصداراتهم.

وعقدت الجمعية خلال المعرض الذي انطلق في 22 فبراير الماضي، ويستمر حتى 2 مارس الجاري، مجموعة من الاجتماعات التي تجمع ممثلين عن الجمعية وناشرين ومثقفين عُمانيين

وعرب بهدف الاستفادة من الخبرات في مجال صناعة النشر، منها اجتماع جمع ممثلين الجمعية مع مدير معرض مسقط الدولي للكتاب تم خلاله التباحث في سبل التعاون بين الناشرين الإماراتيين والناشرين العُمانيين، والمشاركات المستقبلية التي ستكون على نطاق أوسع وتضم دور نشر أكثر عدداً.

كما تم دعوة دور النشر العُمانية للمشاركة في معارض الكتب التي تقام في الدولة بما يعزز تبادل الخبرات والمعارف بين القائمين على قطاعي النشر في البلدين، فضلا عن إمكانية تنظيم الجمعية لورش عمل ولقاءات لتقديم قصص نجاح إماراتية في مجال النشر.

وتضمّ قائمة دور النشر المشاركة عبر مشروع “منصة” كلاً من: دار سعاد صليبي للنشر، وصديقات للنشر والتوزيع، والأندلس للنشر والتوزيع، وسيل للنشر والتوزيع، ودراجون للنشر والتوزيع، وهماليل للنشر والتوزيع، ومكارم للنشر والتوزيع، ومنارة العلم للنشر والتوزيع، ونور للنشر والتوزيع، وأوراق للنشر والتوزيع، والتخيل للإعلام، وإصدارات الكاتبة رهف الكوس، وبيبليوسميا للنشر والتوزيع، وواو للنشر والتوزيع، والفُلك للترجمة والنشر، ويُحكى أن للنشر والتوزيع.

وحول هذا التواجد، أكدّ راشد الكوس، المدير التنفيذي لجمعية الناشرين الإماراتيين على أن المشاركة تعزّز قطاع النشر في الدولة، وتفتح المجال أمام الناشرين لتبادل الخبرات والأفكار، موضحاً أن سلطنة عُمان من أوائل الدول الرائدة في المنطقة الخليجية والعربية التي ركزت وعبر جهود طويلة على القطاع الثقافي وعززت من مكانته.

وقال الكوس:” تلعب هذه المشاركة دوراً فاعلاً في استعراض تجارب أعضاء الجمعية في مجال النشر، وتعريف الناشرين العُمانيين والعرب على واقع الحراك الثقافي وصناعة الكتاب والتوزيع في دولة الإمارات، كما أنها تسهم في تعزيز أطر التعاون الثقافي المشترك بين الجمعية ومختلف الجهات والمؤسسات الثقافية وتدفع باتجاه مضاعفة العمل مع دور النشر في الدولة، التي باتت اليوم تمتلك بيئة ثقافة وابتكارية منفتحة على العالم”.

ويشارك في معرض مسقط الدولي للكتاب 24 جهة حكومية وخاصة، وعددا من مؤسسات المجتمع المدني، كما يقام خلاله 86 فعالية ثقافية تتوزّع على 15 ندوة، و11 محاضرة، و7 أمسيات شعرية، و10 جلسات حوارية، و31 ورشة عمل، إلى جانب تنظيم 10 عروض تقديمية وثقافية وأدبية.

يشار إلى أن جمعية الناشرين الإماراتيين تأسســت فــي 25 فبرايــر 2009، وهي مؤسســة ذات نفــع عــام تعمــل علــى خدمــة دولـة الإمارات العربيـة المتحـدة مـن خلال العمـل علـى تطويـر قطـاع النشـر داخـل الدولـة وخارجها، وذلك ضمن الرؤى الاستراتيجية التي تنتهجها إمارة الشارقة، بما يعكس حرصها على تعزيز حضورها في شتى المحافل الثقافية التي تقام على المستويين العربي والعالمي.

شاهد أيضاً

عبد العزيز المسلم يتناول تجربة الشاعر ماجد النعيمي في “شدو الحروف”

تناول سعادة الدكتور عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، الشاعر “ماجد بن علي النعيمي”، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *