الرئيسية / مهرجانات وفعاليات / “الشارقة للكتاب” تحتفي بيوم المرأة العالمي

“الشارقة للكتاب” تحتفي بيوم المرأة العالمي

تحت رعاية وحضور الشيخ هيثم بن صقر القاسمي نائب رئيس مكتب سمو الحاكم في كلباء، نظم مكتب هيئة الشارقة للكتاب في المنطقة الشرقية، جلسة نقاشية، بعنوان “نجاح المرأة عبر التاريخ: نبع لا يجف من الحكايات الملهمة”، للحديث عن واقع المرأة وتمكينها في مختلف دول الوطن العربي، وذلك احتفالاً بيوم المرأة العالمي.

وشارك في الجلسة كل من سميرة إبراهيم بن رجب المبعوث الخاص بالديوان الملكي من مملكة البحرين، والدكتورة سعيدة بنت خاطر الفارسي نائب رئيس الجمعية العمانية للكتاب والأدباء من سلطنة عمان، والدكتورة مريم مطر طبيبة وعالمة إماراتية، ورئيس مركز الشيخ زايد للأبحاث الجينية في الإمارات، وعواطف رشيد كاتبة وناشطة في مجال حقوق المرأة من العراق، والإعلامية أمل محمد جمال كاتبة وشاعرة من مصر، وأدارت الجلسة الإعلامية عائشة الزعابي.

وحضر الجلسة، الشاعرة الشيخة أسماء بن صقر القاسمي، وفاضل حسين مدير مكتب هيئة الشارقة للكتاب في المنطقة الشرقية، وعدد من مدراء المؤسسات الحكومية وعضوات المجلس البلدي والاستشاري والوطني.

وبدأت سميرة بن رجب حديثها، بأنها لم تتعرض إلى أي تمييز كامرأة وأم وعاملة في حياتها، بل حظيت بكل رعاية واهتمام حتى وصلت إلى ما هي عليه اليوم، وتحدثت عن الجانب الإيجابي والمشرق في قضية المرأة العربية، موضحة أنه يوجد تنميط سلبي لقضية المرأة العربية، وأنها دائماً ما تتعرض لعنف وظلم في العالم العربي، وهذا غير صحيح، فالحديث عن المرأة العربية والخليجية بشكل خاص، يفتقد للكثير من الدقة في الطرح، ويجب بذل المزيد من الجهود لإبراز الصورة الحقيقة للمرأة العربية، وفي ما تملكه من إمكانات تسهم في بناء المجتمع.

وأضافت بن رجب، في الواقع تحظى المرأة العربية بحقوق مدنية وسياسية متكاملة، منحتها إياها مختلف دساتير البلدان العربية والخليجية، على عكس ما يشاع في وسائل الإعلام الغربية، بقصور دور المرأة العربية، وعدم حصولها على حقوقها، حيث نصت معظم النصوص الدستورية العربية بأن المرأة هي العمود الفقري للأسرة العربية، وتمارس هذا الدور مع مساهمتها في المجالات السياسة والاقتصادية والاجتماعية.

بدورها، تناولت أمل محمد جمال، تاريخ المرأة المصرية ودورها في نهضة مصر وتحضرها، ودورها في حفظ الهوية المصرية، في ظل الظروف والثورات التي مرت بها مصر خلال الفترة الماضية، موضحة أن مصر قامت على أكتاف النساء، مشيدةً بالعديد من المواقف والنجاحات التي صنعتها على مر التاريخ.

من جانبها، تناولت الكاتبة عواطف رشيد واقع المرأة العراقية، انطلاقاً من تأسيس أول مدرسة للفتيات في العراق حتى تأسيس الأحزاب السياسية والمستقلة التي اهتمت بقضايا المرأة العراقية، بالإضافة إلى المبادرات الإنسانية التي اهتمت بتمكين المرأة العراقية النازحة نتيجة الحروب التي مرت عليها، مشيرة إلى أن النهضة النسوية العراقية بدأها شاعر ورجل، فالنهضة لا تتم بعنصر واحد فهي عملية مشتركة بين الرجل والمرأة.

واستهلت الدكتورة سعيدة بنت خاطر الفارسي كلمتها بأبيات شعرية محملة بكلمات التقدير والعرفان القادمة من سلطنة عمان إلى دولة الإمارات، وتحدثت بعدها عن واقع المرأة العمانية على مر الأعوام، والحقوق التي حظيت بها بكونها أول امرأة في دول الخليج العربي، التي مارست العمل الشرطي والعسكري، كما شغلت مناصب مهمة في العمل السياسي منذ وقت مبكر، مشيرة إلى أن المرأة العمانية تشارك الرجل في الحملات الانتخابية من دون محاصصة، وعليها أن تقود حملتها وتعمل بجد حتى تصل إلى هذا المنصب.

وتحدثت الدكتورة مريم مطر، عن المرأة الإماراتية والدعم الكبير الذي حصلت عليه منذ فجر تأسيس الدولة، حيث تبوأت المرأة الإماراتية العديد من المناصب في مختلف المجالات، وأصبحت نموذجاً مميزاً على مستوى العالم، نتيجة دعم وتوجيهات القيادة الرشيدة الرامية لتمكين المرأة ودعمها، كما أشارت إلى تجربتها الخاصة والدعم الكبير الذي حظيت به من عائلتها وزوجها حتى تتمكن من تحقيق أحلامها على الصعيد المهني والعملي.

من جانبه، أوضح فاضل حسين مدير مكتب هيئة الشارقة للكتاب المنطقة الشرقية، جاء تنظيم هيئة الشارقة للكتاب بالمنطقة الشرقية، لهذه الجلسة الحوارية، بمشاركة نخبة من الملهمات والمؤثرات العربيات، لنحتفي بمنجزات المرأة في يومها العالمي، وتقديراً لإسهاماتها على جميع الأصعدة، حيث أثبتت المرأة العربية والإماراتية خصوصاً جدارتها على مدار الأعوام الماضية، وقدرتها على التفوق في جميع المناصب التي شغلتها.

وفي الختام، كرم الشيخ هيثم بن صقر القاسمي، الضيفات على مشاركتهن الثرية، ودورهن في تقديم نموذج ملهم وناجح للمرأة العربية والخليجية.

شاهد أيضاً

الاحتفال بشهر الفرنكوفونية في لبنان

ينطلق شهر الفرنكوفونية في لبنان في 6 مارس (آذار) المقبل، ببرنامج متواضع مقارنةً مع الأعوام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *