الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / واحة شاعر المليون: مهنا الماضي في قصايد الشوق و زمان المهزلة 

واحة شاعر المليون: مهنا الماضي في قصايد الشوق و زمان المهزلة 

(واحة شاعر المليون)، مساحه جديده في وكالة انباء الشعر العربي، نقدم من خلالها نجوم شاعر المليون في كل مواسمه عبر نصوص شعريه جديدة لنعود بذاكرتنا الى ثلاثة عشر عاما من الابداع والتميز والحضور المبهج في مواسم شاعر المليون في مواسمه التي حفلت بكل ماهو جميل تلك السنابل التي زرعها ثمانية واربعين شاعر قدمهم البرنامج لتزهو بهم ساحة الشعر والابداع . من خلال هذه المساحة نعيد لكم نجوم كل المواسم في باقة شعرية نقدمها لقراء ومتابعي الوكالة.

واحة اليوم كانت مع نجم شاعر المليون مهنا الماضي الذي اهدى الوكالة ثلاث قصائد مميزة .

 

زمان المهزلة 

زمـان المهزلـه خـل الأرانـب تـرقـب الـجـوزاء
اذا ينبـت لهـا ريـش وتطيـر اعطيـك جـوزائـي
مـدام ان الهـدف واحــد تـعـال نـوحـد الاسـمـاء
عصافـيـر منـاقـيـره حـديــد وتـنـبـش اشـــلأي
حفاة ولا على الحافي عتب لـو يشتـم الرمضـاء
مثـل ماتشـتـم عـيـون الضلام الحـالـك اضــوأي
ادور فـي تفاصيـل الـوجـوه وزحـمـت الأضواء
لقيـت اشياء… ماتعنـي احـد. فـي سـلـة أشـيـأي
واذا زاد التعـب عـادي متونـي تعشـق الاعبـاء
انـا الـي شايلـن هــم الـزمـان وشـايـل ..اعـبـأي
انـا عـودت ركبانـي تسيـر وتتـرك الضـوضـاء
صغير ولاقــدر حـتـى زمــان الـغـي اغـــرأي
مـدام البـاخـره تبـحـر ولاتــدري عــن الميـنـاء
تـوكــل واتـركــه تـبـحـر اكيـدالـوجـه مـيـنــأي
ثلاث عقود من عمري مضت والعاصفه هوجاء
ثــلاث عـقـود وريــاح الـزمـان تعـانـد اهــوأي
نشف غيم العيـون الـي اصلـي لجلـه استسقـاء
كـئـن الـدمـع خـيـال نبـيـل استـوطـن احـشــأي
مـــن اول ماتعـلـمـت الـقــرأه اكـــره الأنـشــاء
مــن اول ماتعـلـمـت الكـتـابـه تـخـطـي امـــلأي
انـا لوجيـت اوصفنـي كفيفـن يبـصـر الأشـيـاء
وانـا لوجيـت ابـا انصفنـي حكـيـم تنـبـذ ارائــي
تخيـل كننـي جالـس واحفـن فــي كفـوفـي مــاء
قـبـل لاتـاصـل كفـوفـي لفـمـي ينـسـكـب مـــأي
تلومينـي وانــا مـانـي لبـيـد ولانـتـي الخنـسـاء
تلوميـنـي وانــا قبـلـك الــوم عـيـون.. خـنـسـأي
اذا ماخطـوتـي تمـشـي مـــن العـلـيـاء للعـلـيـاء
ابكـسـر سـاقـي وابـقـا وحـيـد بـوسـط عـلـيـأي
اجـل ياصاحبـي خــل الأرانــب تـاخـذ الاطــراء
انـا مرضـا انـال اطـراء كــاذب لـجـل ارضــأي

قصايد الشوق 

حبيبـي لا تفسـر لـي غيـابً مــا يـبـي تفسـيـر
تعبـت ابــرره يـامـا وأقــول يـجـرب أشـواقـي
تعـبـت اسـبـق معـاذيـرك أدو ر للجـفـا تبـريـر
واكتب لك قصا يد شوق لين استـاءت أوراقـي
وحيد وفارس أشواقك بسطـوة عنتـرة والزيـر
يجيـنـي كــل مشـتـد الـظـلام ويـأخـذ نـيـا قــي
يجبنـي والشتـا ليلـه طويـل وصاحـبـك سهـيـر
يحسب أني على خبـره ضعيـف ويحكـم وثاقـي
احبـك سمهـا طيبـه غـبـاء اخـتـار لــك تعبـيـر
معـاد يهمـنـي اسـمـه كـثـر مــا هـمـك فـراقـي
جزا سنمـار جازيـت الحبيـب وتشعـر بتقصيـر
تشـب النـار والحجـة دفـاك وقـصـدك إحـراقـي
تدفـا واحطـب ضلـوعً غيـابـك كـسـره تكسـيـر
وإذا مـا دفتـك انــزع غــلاك واحــرق البـاقـي
وش الباقي سوا جسمً عليل وشاعـر ً سكيـر
حبيبي صرت لي خمر المـدام وصـرت ترياقـي
زرعت لرجعتك ورده ضما ماتت بجنـب ألبيـر
تصـدق أزهـرت قـبـل الأوان وخـانـه السـاقـي
قبـل لا يكتمـل عطـره تمـوت ولأعليهـا ضـيـر
بكـامـل عـزهـا عـيـت تـحـرا نـــوض بـراقــي
وأنا يا صاحبـي يئبـا شموخـي يقبـل التصغيـر
كبيـر ولا صغـرت إلا خـشـوع لـوجـه خـلاقـي
مـدام السالفـة صـارت كرامـه فالكـرامـة غـيـر
أنـا مـن عزتـي شــم الجـبـال تـحـاول عنـاقـي
حبيبي والـذي خمـر غرامـك بـا لحشـا تخميـر
نفذ صبري وأنا صدري وسيع وضاقـت آفاقـي
خذيـت إلـي خذيتـه هـو بـقـا بالسالـفـة توفـيـر
خذيت الملح من خبز الفقير ومن شقا الشاقـي
حبيبي يمكن احيانن يخـون الشاعـر التصويـر
رسمتـك داخلـي لوحـه تعـال وشــوف خفـاقـي
كرهنا غيبتك لأكن عسـى فـي مـا كرهنـا خيـر
وحتى فـارس أشواقـك رميـت بوجهـه رواقـي
تركت العاطفة وأصبحت شخصً يحسن التدبير
معـاد ارمـي مفاتـيـح المشـاعـر بـيـد سـراقـي
وإذ ا تلعـب علـى أوتـار حبـك خـانـك التفكـيـر
مؤشر بورصة حبك هبـط فـي مجمـل أسواقـي

البحر الطويل 

استرطب العـود الأخيـر بحزمـة أعـواد الثقـاب
والنـا ر تلفـض أخــر أنفـاسـه ولا عـنـدي بـديـل
وأنا أخاطب عودي المبلـول فـي حالـة عـتـاب
يـالعود تكفا اشـتـعـل ليـل الشتـابعده طــويــل
بديت في جمع الحطب واثـري مبلله السحـاب
زيـنـت قنـديـلي وآثــاري مـا بقنـديـلـي فـتـيـل
صديت عن وجه الهوا قدحت عودي باحتساب
والأرض من كثر المطر من بيـن أقدامي تسيـل
مدري وش إلي حدنـي اطلع ولا عندي زهـاب
بـس الأكيـد أنـي زبنـت اللـيـل وبـحـور الخليل
لا يقلم تكـفـا مـعـادة سـالـفـة جـــرح وغـيــاب
ولا حكايةدمعـتـي فـي عـيـد مـيـلاد الـرحـيـل
ما عاد للصبـر اقنعـه نستـر بهـا وجـه المصـاب
واصلا ترا حتى الصبر ما عاد يا شعـري جميـل
حتى الصديق إلي وضع طعم العسل في سم داب
شربـت كاس المر مـن كـفـه وأضـنـه سلسبـيـل
يـا ليـل خل السالـفـة بيـنـي وبيـنـك لا تـهــاب
أنــا تركـتـه مبهـمـة مــا ياصـلـه غـيــر الـدلـيـل
أبهمتهـا لجل الرقيـب إلي سكن عقلي وشــاب
تمشي عليـه ويحسـب انـه هلوسـة شاعـر هزيـل
ملت حناجرنـا تسولـف للعـذاب عــن الـعـذاب
وملت قصا يدنا نهيجهن به على البحر الطويـل
وانـا وأنشـف عودي المبلـول بـإطراف الثـيـاب
والـي بقـا يـا ليلـة الحرمـان مــن عمرك قلـيـل
العيـد طاف ولا لمحـت بكف محبوبي خضـاب
نسيـت اصل السالفه ضنـيـت محبـوبـي بخـيـل
نسيـت إن الـفـارس إلـي جثـتـه تـحت الـتـراب
تـرجـل بطـبـع الشـجـاع ومـات بـخلاق النبـيـل

شاهد أيضاً

أكاديمية الشعر تُصدر “صوت أسمر” للشاعر عبدالمنعم الأمير

صدرت عن أكاديمية الشعر في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، مجموعة شعرية بعنوان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *