الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / واحة شاعر المليون: علي الغنبوصي في مذهب العشّاق و ساحة الشعر

واحة شاعر المليون: علي الغنبوصي في مذهب العشّاق و ساحة الشعر

(واحة شاعر المليون)، مساحه جديده في وكالة انباء الشعر العربي، نقدم من خلالها نجوم شاعر المليون في كل مواسمه عبر نصوص شعريه جديدة لنعود بذاكرتنا الى ثلاثة عشر عاما من الابداع والتميز والحضور المبهج في مواسم شاعر المليون في مواسمه التي حفلت بكل ماهو جميل تلك السنابل التي زرعها ثمانية واربعين شاعر قدمهم البرنامج لتزهو بهم ساحة الشعر والابداع . من خلال هذه المساحة نعيد لكم نجوم كل المواسم في باقة شعرية نقدمها لقراء ومتابعي الوكالة.

واحة اليوم كانت مع نجم شاعر المليون علي الغنبوصي الذي أهدى الوكالة ثلاث قصائد مميزة .

 

ساحة الشعر

ديار لا جيتها ما عشّت و غدّت
وديار الاجواد عشتنا و غدتنا

لوّك تحط اللقم بالفم ما سدّت
حن لقمة الخير عقب الكد سدتنا

يدينك اللي تفاخر يومها مدّت
من صحننا تاكل و من خير مدتنا

حذرك من وجوه لا من شاحت و صدّت
ووجوه تكرم حشى ما يوم صدتنا

مشايخاً بالرخا ببشوت وتبدّت
وان جات وقت اللوازم ما تبدتنا

يوم الظروف الثقيلة طافت و عدّت
احيان حتى الخفيفة ما تعدتنا

الدرب الأعوج عليها وفود ما ردّت
ودروب عنها الشيم والخوف ردّتنا

لي عينها بالكحل والزين ما شدّت
العين أم الحيا والسمت شدتنا

به ناس في ضيقنا ما جابت وودت
ما تشبه اللي بقت تحفظ مودتنا

بالعسر اغراب ما راحت و لا هدّت
حسبي على اقراب للحرمان هدّتنا

صحن المصالح عليه كبار ما كدّت
وصحناً يلم الفقارى من مكدتنا

كبد السما صقور لا ما حامت و هدّت
و صقور تسبق على الهدات هدتنا

هذاك يرسم على الاحلام وتعدّت
يا بعض الاحلام واقع ما تعدّتنا

يدين وقت الصعايب معك واشتدت
تغني عن ايدين غابت يوم شدّتنا

يا ساحة الشعر هاك ابيات وانعدّت
لو يكثر الجرح قبل نعد عدّتنا

مذهب العشّاق

ابتلشنا بالمحبّه لين صار البعد عادي
لا تدوّر فالهجر مصلوح من عقب المحبّه

فك قلبه من قفص صدري و فكيت الأيادي
ما بكيته ويش ابي في واحداً ما خاف ربّه

من جهل في مذهب العشّاق وحدود و مبادي
ما صحى من غفوته لو حطّ للساعه منبّه

الهوى غلاب لين الوقت طوّع له فوادي
غصن في وجه المهب ياما لعبّي ما لعبّه

هايماً بالحب والشاعر يهيم بكل وادي
غير انا لا جيت للمعنى اغوص بكل غبّه

لا انتثر بوحاً من الفرقى دريت انه مدادي
و يا كثر من يجهلون الشعر واللي ينكتبّه

من يغرّد بالكتابة ما يصير نقول شادي
ذاك طيراً بالشجر فرق الشبيه مْن المشبّه

الهدو ما هو بحر حتى صلاتك ركن هادي
لا ستقامت علّم اللي جاهلاً جرحه و طبّه

آتعلم من مطيحي من قبل كبوة جوادي
الجمل لا طاح مره دوّر القصّاب سبّه

وش يجيب الصبح للبيبان لا طوّل سهادي
دامني ساهر اعد النجم حبّه بعد حبّه

خلّ من سولف عن الغيبات واسباب ابتعادي
عن جموع الناس يا فكري أمورك مستتبّه

اعتزل جو المدينة واشتري جو البوادي
ما تجمّع من همومي انثره مع كل هبّه

من يشب النار للهجران ما عدّه معادي
يحترق ولا يطفّي وش يخصني في مشبّه

مسباح

يا مطّول الغيبة على مودّك
يا حبيّبي لا تعوّد الكرّه

تصدّني ويطول بك صدّك
الحرب هذي كره وفرّه

غيم الوصل لو جاد ما سدك
ويسدني من حبكم ذرّه

ياما عطيتك طالبن ودك
واروح عنك الجوف به حرّه

هذا الوفا لو رحت بيردك
وترد لي بعيون محمرّه

وتقول لي هذا الجفا هدك
والطرف ما يوم الكرى مرّه

ابشرك ما بدني بدك
حكم القدر من خيره و شرّه

اكتبك ودموع الغلا تعدّك
والدمع ما صافحك لو مرّه

من يوم كان القلب في يدك
شفته مثل مسباح وتفرّه

على الخطا يا بنت وش حدّك
ما كل مره تسلم الجرّه

اما يجي قلبك مثل خدّك
ولا بلاش تجين بالمرّه

شاهد أيضاً

أشواط الحول بمزاينة رزين تشهد منافسات قوية بين ملاك الإبل

لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية تحتفل باليوم الوطني الـخمسين 32 ألف و800 مطية توافدت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *