الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / الإمارات تحتفي باليوم العالمي للكتاب

الإمارات تحتفي باليوم العالمي للكتاب

تشارك دولة الإمارات العالم احتفاءه باليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف الذي أقرته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “اليونيسكو” في 23 أبريل (نيسان)، من كل عام كمناسبة لاكتشاف عالم الكتاب بجوانبه المتعددة وتقديره بوصفه وسيلة للتعبير عن القيم وواسطة لنقل المعارف، ومستودعا للتراث غير المادي.
وتتزامن المناسبة مع مرور عام على تتويج إمارة الشارقة عاصمة عالمية للكتاب لعام 2019، لتكون بذلك أول مدينة خليجية وثالث المدن العربية نيلاً لهذا الشرف.
جاء تتويج الشارقة باللقب تكريماً لجهودها المتواصلة في دعم مجال الكتب والثقافة، بعد أن رسخت الإمارة مكانتها الثقافية لتتحول إلى القلب النابض لقطاع النشر في المنطقة.
وساهم البرنامج المبتكر والشامل الذي قدمته الشارقة لمبادرة عواصم الكتاب العالمية في تعزيز مكانتها في هذا المجال، بعد أن احتوى على عروض فريدة عمدت إلى جذب اهتمام فئات وشرائح المجتمع وقطاع الكتب وجيل الشباب بهدف نشر الثقافة ودعم قراءة الكتب.
و نتيجة للظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم جراء تفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” دعت “اليونيسكو” إلى استغلال قدرات الكتاب في تقوية الروابط الإنسانية وتحفيز القدرات الذهنية والإبداعية للحد من آثار إغلاق المدارس والجامعات وإجراءات التباعد الجسدي التي فرضتها متطلبات مواجهة الوباء.
و في الإمارات تفاعلت العديد من الجهات مع تلك المتغيرات بعدما أطلقت مؤسسات إماراتية مبادرات أسهمت في توفير أكبر قدر من المحتوى المعرفي إلكترونياً وجعلت الكتاب في متناول الجميع على مدار الساعة، الأمر الذي لاقى ترحيباً واسعاً من مختلف الشرائح الاجتماعية.
وخلال شهر القراءة مارس (آذار) 2020 أطلقت “مكتبة اتحاد الإمارات” في مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية حزمة من الخدمات التي تتيح الفرصة لكل الباحثين والراغبين في الوصول إلى المعلومات عن بعد من خلال البوابة الإلكترونية للمكتبة التي تضم أكثر من خمسة ملايين مصدر رقمي في شتى الموضوعات العلمية والمعرفية.
بدورها أعلنت إدارة “مكتبات الشارقة العامة” التابعة لهيئة الشارقة للكتاب عن فتح مكتبتها الإلكترونية مجاناً لجميع الأفراد والفئات العمرية في مختلف أنحاء العالم لمدة ثلاثة أشهر مقدمة ستة ملايين كتاب ومصدرا معرفيا إلكترونيا بأكثر من عشر لغات مختلفة.
وبحسب وام، تشهد صناعة الكتاب و النشر في الإمارات قفزات واثقة خلال العقود الماضية، وهو ما عكسته نجاحاتها المتتالية في هذا الإطار، وتنامي حضورها الثقافي والمعرفي، فيما يعزز معرضا الشارقة وأبوظبي الدوليان للكتاب مكانتهما العالمية، إلى جانب العديد من المشاريع الثقافية الرائدة على مستوى الدولة والمنطقة.
جدير بالذكر أن دولة الإمارات أطلقت السياسة الوطنية للقراءة التي تضمنت الاستراتيجية الوطنية للقراءة / 2026 – 2016/ و اعتمدت إنشاء الصندوق الوطني للقراءة بقيمة 30 مليون دولار أمريكي لتمويل بناء ثقافة وطنية للقراءة.

شاهد أيضاً

أكاديمية الشعر تُصدر “صوت أسمر” للشاعر عبدالمنعم الأمير

صدرت عن أكاديمية الشعر في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، مجموعة شعرية بعنوان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *