الرئيسية / دليل الأمسيات / “دور المتاحف في الحفاظ على التراث”.. ندوة في نادي تراث الامارات

“دور المتاحف في الحفاظ على التراث”.. ندوة في نادي تراث الامارات

نظم مركز زايد للدراسات والبحوث التابع لنادي تراث الإمارات، أمس عبر منصته الرقمية، ندوة بعنوان “المتاحف الخاصة شريك أساسي في الحفاظ على التراث الوطني” وذلك في إطار الاحتفال باليوم العالمي للمتاحف الذي يصادف الثامن عشر من مايو كل عام.
وشارك في الندوة كل من أحمد عبيد المنصوري مؤسس متحف عبر الحضارات ومتحف المخطوطات والأسلحة التراثية، وعبد الله المر الكعبي مؤسس متحف الشواهد الإعلامية عن الشيخ زايد رحمه الله، وعبد الله ثاني المطروشي الباحث في تاريخ الخنجر الإماراتي، والكاتب والباحث محمد الحبسي، فيما أدارها الباحث في التراث الشعبي الإماراتي فهد المعمري.
وأكدت مديرة مركز زايد للدراسات والبحوث، فاطمة المنصوري، في كلمتها الافتتاحية أن دولة الإمارات العربية المتحدة تسجل حضوراً مميزاً بما تمتلكه من بنية تحتية متحفية مواكبة لأحدث التطورات والتقنيات في العالم، مؤكدة أن الإمارات تجاوزت المفهوم التقليدي للعمل المتحفي إلى آفاق أرحب تسهم في إيصال رسالة التسامح والسلام إلى العالم.
ونوهت إلى أن نادي تراث الإمارات بوصفه مؤسسة وطنية رائدة في حفظ تراث الوطن، يمتلك سلسلة مهمة من المتاحف التراثية والتاريخية المتخصصة، مثل متحف التراث الشعبي، ومتحف الأرشيف التاريخي، ومتحف التاريخ الإسلامي، ومتحف معرض الشيخ زايد، الذي افتتحه المغفور له الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان في العام 2009، والذى يعد من أيقونات دولة الإمارات الحضارية والمتحفية وذلك لما يضمه من إرث القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.
كما أشارت إلى أن نادي تراث الإمارات ظل داعماً لأصحاب المتاحف الخاصة، وذلك بدعوتهم إلى المشاركة في المهرجانات والفعاليات التي ينظمها النادي ومنحهم مساحة لعرض مقتنياتهم، إضافة إلى مبادرات النادي لتكريمهم.
وتحدث أحمد عبيد المنصوري عن المتاحف الثلاثة التي أسسها وهي متحف معبر الحضارات، ومتحف المخطوطات والمطبوعات والكتب القديمة، ومتحف الأسلحة القديمة، وقال إن الأهداف الرئيسة لإنشائها كانت الدعوة لاحترام الثقافات الأخرى، وتأصيل تاريخ المنطقة، وتشجيع الأجيال على البحث التاريخي.
كما تناول المنصوري التكامل بين المتاحف الخاصة والحكومية، وقال إن المتاحف الحكومية لها دورها في الحفاظ على الهوية الوطنية وتأصيل القيم والحفاظ على التراث والتاريخ، بينما تعبر المتاحف الخاصة عن الشغف أكثر من الاحترافية، كما تعبر عن قيم الأفراد وتخصصاتهم واهتماماتهم، لذا فدورها تكميلي مهم وداعم للدور الحكومي.
أما عبد الله المر الكعبي، فتناول فكرة إنشاء متحف الشواهد الإعلامية عن الشيخ زايد في العين، وكيفية تجميع المقتنيات للمتحف، منوهاً إلى أهمية المتاحف المنزلية ودورها في إنشاء جيل مثقف ووطني فيما تحدث عبد الله ثاني المطروشي عن الخنجر الإماراتي الذي وصفه بأنه من أقدم الأسلحة التي حملها الرجل الإماراتي متطرقاً لإنشاء متحف بيت الخنجر في دبي بغرض التعريف بثقافة لبس الخنجر، ووجد المتحف اهتماماً كبيراً من الزوار والسياح.
وقدم الباحث محمد الحبسي عرضاً لما احتوته دراسته عن المتاحف الخاصة، وقال إنها تناولت العوامل التي ساعدت على نشوء هذه المتاحف، بجانب تطرقها لأشكال أخرى تصب في المعنى العام للمتحف مثل القرى التراثية والمكتبات الخاصة وغيرها.

شاهد أيضاً

“عبور إلى الشعر” أمسية مميزة لمحمد ابو شرارة وهادي رسول 

نظم #صالون_أدب_الافتراضي مساء اليوم الجمعة، أمسية مميزة بعنوان(عبور إلى الشعر )مع الشاعرين، محمد أبو شرارة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *