الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / بتول آل علي في “حوار رمضاني” : القصيدة حيثما حلّت فهيَ مرحّبٌ بها

بتول آل علي في “حوار رمضاني” : القصيدة حيثما حلّت فهيَ مرحّبٌ بها

(شعراء المليون في رمضان).. نافذة رمضانية خاصة تلتقي فيها وكالة أنباء الشعر العربي طوال أيام الشهر الفضيل مع نجوم شاعر المليون، في حوار جميل وخفيف بعيداً عن الرسميات، نغوص من خلالها في حياتهم الرمضانية، طقوسهم عاداتهم، قصائدهم، رسائلهم في الشهر الكريم .
ضيفة نافذة اليوم نجمة شاعر المليون الشاعرة  المتميزة بتول آل علي، والى تتمتع بحضور مميز على الساحة، كانت الوكالة قد  اجرت معها لقاء سابق، نعيد نشر ابرز ما جاء فيه  .

– ماذا يعني لك شهر رمضان؟

“شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ”.

– حدثينا عن أول تجربة صيام لك؟

لا أذكرها على وجه التحديد.

– هل تهربين من القصيدة في رمضان؟

القصيدة حيثما حلّت فهيَ مرحّبٌ بها في أي مكان و زمان.

– هل من ذكريات لك مع الشهر الكريم؟

كثيرة هي الذكريات المتعلقة بكل تفصيل من تفاصيل هذا الشهر العظيم، وأجمل ذكرياتي في وقوفي بين صفوف المصليات خلف إمام ذي صوت شجيّ يحلّق بي خارج نطاق الروح.

ما هو طبقك المفضل على الإفطار؟

ثريد اللحم.

– متى يبدأ يومك الرمضاني ومتى ينتهي؟

يبدأ ما إن أفتح عينيّ وينتهي بإغلاقهما كل يوم.

تهنئة رمضانية لمن تبعثينها؟

لكل من يشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله.

شاهد أيضاً

أكاديمية الشعر تُصدر “صوت أسمر” للشاعر عبدالمنعم الأمير

صدرت عن أكاديمية الشعر في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، مجموعة شعرية بعنوان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *