الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / محمد تركي حجازي في “بطاقة معايدة”: العيد فضاء خلاق للتسامح والتصالح

محمد تركي حجازي في “بطاقة معايدة”: العيد فضاء خلاق للتسامح والتصالح

(نجوم أمير الشعراء في بطاقة عيدية).. نافذة خاصة تلتقي فيها وكالة أنباء الشعر العربي مع نجوم البرنامج الشهير أمير الشعراء، في حوار جميل وخفيف بعيداً عن الرسميات ، نسألهم ماذا يعني العيد بالنسة لهم، والى من يرسلون بطاقات المعايدة، وماذا عن اول تجربة عيدية لهم في زمن كوروتا؟
ضيف نافذة اليوم الشاعر الأردني محمد تركي حجازي، الذي يحظى بحضور جميل على الساحة الشعرية، والى تفاصيل الحوار السريع .

*ماذا يعني لك العيد ?

العيد مساحة زمنية ذات خصائص ومكونات وطقوس مختلفة عن غيرها، فيها الكثير من الفرح والمشاعر الايجابية وهو فرصة لصقل العلاقات الاجتماعية وتجديدها وهي فضاء خلاق للتسامح والتصالح هذا والمحبة، إضافة الى ما يحمله العيد من معان روحية ودينية لها رمزيتها وخصوصيتها لدى المسلمين عموما.

*تهنئة عيدية لمن تبعثها؟

أبعثها للامة الإسلامية عامة ولكل الأحبة والأصدقاء خاصة.

*كيف ستتواصل مع الاهل في العيد؟

الجلوس في المنزل وارسال التهاني واستقبالها .

*أول تجربة عيدية تمر عليك وأنت ملتزم بعدم مغادرة المنزل.. كيف وجدتها?

اول تجربة عيدية في الحجر بالتأكيد معايدة الأسرة والأبناء داخل المنزل أما الباقي فلا شك سيكون من خلال الهاتف ووسائل التواصل الإجتماعي .

*هل تراودك فكرة الكتابة عن كورونا؟

بالتأكيد تروادني هذه الفكرة منذ بداية الجائحة وهذه التغيرات في سلوك المجتمعات والتي تصحبها الكثير من التساؤلات التي تبحث عن أجوبة وآمل أن اكتب شيئا مميزا حول ذلك .

شاهد أيضاً

“كتاب اليمن” ينعي الشاعر الكبير حسن اللوزي

نعت الأمانة العامة لاتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين الشاعر الكبير حسن أحمد اللوزي الذي توفي اليوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *