الرئيسية / دليل الأمسيات / بيت الشعر بالأقصر يحتفى بأمير الشعراء

بيت الشعر بالأقصر يحتفى بأمير الشعراء

شهد بيت الشعر بمحافظة الأقصر، انعقاد فعاليات الندوة الأسبوعية “في حضرة أمير الشعراء”، احتفاءً بذكرى أمير شعراء العصر الحديث أحمد شوقي، حيث حاضر فيها الشاعر الدكتور محمد أبو الفضل بدران أستاذ الأدب والنقد والنائب السابق لرئيس جامعة جنوب الوادى ورئيس لجنة الشعر بالمجلس الأعلى للثقافة فى مصر، والشاعر سعد عبد الرحمن الرئيس الأسبق للهيئة العامة لقصور الثقافة المصرية.

و‎قدّم الندوة الشاعر حسين القباحي مدير بيت الشعر بالأقصر، مرحِّباً بالضيوف والمحاضرين، ومُذَكِّراً بالدور الريادي للشاعر أحمد شوقي، ومنجزه الضخم المتنوع الذي أثرى الموسوعة الشعرية العربية، و‎افتتح “القباحي” الندوة بتقديم الأستاذ الدكتور محمد أبو الفضل بدران الذي أكّدَ على أن منجز شوقي في المسرح الشعري أهم بكثير مما قدمه شوقي على مستوى القصائد، وإن كانت القصائد نفسها بلغت ذروة الديباجة الشعرية، ويرى “بدران” أن شوقي أضَرَّ بنفسه بالسعي وراء المطوّلات التي تربو على المئة بيت، ويرى أنه لو اقتصر في بعض القصائد على عشرين بيتاً لكان أكثر شاعرية، سيما وأن مطولاته التاريخية على وجه التحديد تقترب من النظم أكثر من الشعر بكثير.

‎وشدد الدكتور محمد أبو الفضل بدران، على أن شوقي الذي تشهد لعبقريته الشعرية براعة الاستهلال في مطالع قصائده؛ هو الرائد الحقيقي للمسرح الشعري العربي الذي لم يخطُ سابقوه فيه إليه إلا خطوات بسيطة، والرائد لا يُسأل عن أخطاء عابرةٍ تعتري البدايات، و‎عرَّجَ “بدران” على علاقة شوقي بالقصر والشعب، وأوضح أنه في منفاه في الأندلس لم يكن مهاناً أو منقطعاً عن الإنتاج الأدبى، بل كان يكتب ويرسل وينشر طوال سنوات المنفى في إسبانيا.

و‎بعد انتهاء الدكتور محمد أبو الفضل بدران، قدّم الشاعر حسين القباحي الفنان تامر جابر في فقرةٍ فنيةٍ شدا فيها بقصيدة “مضناك جفاهُ مرقدُه” للشاعر أحمد شوقي والتي اشتهرت بصوت الفنان محمد عبد الوهاب ثم قدم بعد ذلك الشاعر محمد المتيم قراءة شعرية لقصيدته “أحفاد شوقي، ‎ثم قدّم القباحي الشاعر سعد عبد الرحمن الذي طوَّفَ بالحضور في بساتين شوقي، واستعرض جوانب من حياته الشخصية، أبرزها حساسية شوقي تجاه نقد الآخرين له، سيما في الهجوم الشديد الذي لاقاه من مدرسة الديوان وروادها العقاد والمازني، بل كانت تصل حساسيته –وفق تعبير عبد الرحمن- إلى درجة أنه لم يكن يُلقي قصائده بنفسه بل يوكل بعض المُفَوَّهين بقراءتها كعلي الجارم وغيره، و‎يفاجئنا الشاعر سعد عبد الرحمن، الرئيس الأسبق للهيئة العامة لقصور الثقافة، بأن شوقي أيضاً كانت له استراتيجية خاصة في التعامل مع خصومه؛ إذا كان يصطنع بعض الصحفيين للصد عنه أو الإشادة به، ‎وإختتم الشاعر الكبير سعد عبد الرحمن حديثه مؤكداً على أن شوقي كان سبّاقاً أيضاً في الكتابة للأطفال، إذ كتب ما يربو على خمسة و خمسين نصا للأطفال، لا زالت العين النقدية لم تلتفت لها كما ينبغي.

‎تم فتح “القباحي” باب الأسئلة للجمهور، ودارت نقاشات جادة بين ضيوف المنصة والجمهور. وفي ختام الندوة دعا القباحي جمهور بيت الشعر للاحتشاد في المؤتمر الشعري الذي يقيمه بيت الشعر لتقييم و تقويم تجربة بيت الشعر و رصد ملامح هذه التجربة و التعرف على منجزاتها و وضع تصورات و خطط مستقبلية و استشراف ما يمكن تنفيذه لتحقيق المزيد من النجاحات و التميز لخدمة المشهد الشعري و الثقافي في مصر و الوطن العربي و يقام نهاية أكتوبر الجاري.

شاهد أيضاً

“التنوع الروائي” محاضرة بجمعية الثقافة بالدمام

نظم الملتقى الثقافي في جمعية الثقافة والفنون في الدمام أول أمس، محاضرة بعنوان “التعبير عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *