الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / القصيدة تحتفي بخمس سنوات على ميلاد بيت الشعر بالأقصر

القصيدة تحتفي بخمس سنوات على ميلاد بيت الشعر بالأقصر

بأمسية شعرية وافتتاح معرض فني، استهل بيت الشعر بالأقصر أيامه الشعرية التي يقيمها بمناسبة مرور 5 سنوات على افتتاحه، التي تقام خلال الفترة من 14 إلى 16 نوفمبر، شارك في الأمسية الأولى 12 شاعر وشاعرة من مختلف محافظات مصر.

وذلك بحضور رئيس جامعة الأقصر الأستاذ الدكتور محمد محجوب عزوز، وتم افتتاح المعرض الفني “أحاديث الحياة” للشاعر الفنان أحمد علي، ويضم المعرض 25 لوحة تصور مشاهد متنوعة من مفردات الحياة العامة في مصر.

وتضمن اللقاء توقيع بروتوكول تعاون بين جامعة الأقصر وبيت الشعر بالأقصر وتكريم بيت الشعر لسعادة الأستاذ الدكتور رئيس الجامعة، وفي الجزء الثاني من الليلة كان الجمهور على موعد مع الأمسية الشعرية التي قدمها الشاعر النوبي عبد الراضي.

وواصل البيت احتفاليته في اليوم الثاني بأمسية شارك فيها الشعراء: حسن شهاب الدين، وعبيد عباس، وسيد عبد الرازق، ونورا عثمان، وقدم الأمسية الشاعر أحمد العراقي.

بدأت الأمسية بالشاعر حسن شهاب الدين ومما قرأ من أشعاره:
أساطيرُ تمحوني
وأخرى تخُطـُّني
وأزمنة ٌباسْمي..
تـُضيء نبؤاتي
فأرحلُ من ذاتي
لأبلغَ آخرى..
ثم ألقى الشاعر سيد عبد الرازق بعض قصائده ومنها :
أنا أولُ الناجين من غزواتهم
لكنني لم أنجُ من أخطائي.
أسلمتُ نفسي للبياضِ
وليتني
عالجت ضوئي بالرؤى السوداء
هذي الحياة بمكرِها
وأنا هنا
ببصيرتي المكبوتة العمياء
قالت لي امرأتي بساعةِ رملِنا
لا تُمطرِ الأيام في الصحراء
للساذجين
– وكم حسبتُكَ عاقلا –
نابُ الذئابِ ومذبحُ الودعاء
كم قد خَطَطْتَ قصائدا ومحوتها
وبِنُونِ نِسوَتِها غزوتَ فضائي

تلاه الشاعر عبيد عباس ــ وتلى من شعره :
لو أبدّلً الألوانَ تلكَ،
أجعلُ السياقَ بالأبيضِ والأسودِ كالأفلامِ
حتى يختفي الترابُ،
تختفي التجاعيدُ التي
تنشعُ من وجوهنا عناءَ

ثم اختتمت الأمسية بالشاعرة نورا عثمان والتي قرأت من أشعارها :
لو كانَ هذا النَّهرُ مُمتَلِئًا
لكنتُ غسلتُ شَعري
كنتُ في مرحٍ نثرتُ الماءَ نحوكَ
غيرَ أنِّي
كانَ يَشغَلُني احتمالٌ واحدٌ صعبٌ
بأن يَتَوقَّفَ المَجرَى لأجلي
لاعتصاري كلَّما امتلأتْ مسامي منهُ
أو فَرَغَتْ

وفي أمسية جمعت بين دولتي السودان وجنوب السودان، أقامت رابطة شعراء جنوب السودان احتفالاً كبيراً شهد حضوراً واسعاً من أبناء الجنوب المقيمين بالشمال، تم فيه تكريم د. الصديق عمر الصديق مدير بيت شعر الخرطوم.

بداية تحدث د. شول دينق أستاذ اللغة العربية عن أوضاع اللغة العربية والشعر في جنوب السودان، وعبر عن سعادته بالتعاون الكبير الذي يجده شعراء الجنوب من بيت الشعر بالخرطوم، راجياً أن يتوسع النشاط بتكثيف دورات مهارات اللغة والعروض.

أما مدير بيت الشعرد. عمر ضيف شرف الاحتفالية، عبّر في كلمته عن سعادته باهتمام شعراء الجنوب بالشعر واللغة العربية بشكل خاص، ووعد بفتح الباب واسعا لكل أشكال الأنشطة بين البلدين في هذا الإطار، وشكر رابطة شعراء الجنوب ورئيسها دوث دينق.

وجاءت كلمة الملحق الثقافي لسفارة جنوب السودان مليئة بالتفاؤل، والتساؤل عن كيفية تقييم أوضاع اللغة ومستويات الكتابة لدى الشعراء، وتكوين مؤسسات قوية تعنى بتصنيف جودة المنتوج، وتعزيز البرامج المخصصة لذلك، مقدماً دعم سفارته ومرحباً بكل الشراكات الذكية التي تخدم القضايا الثقافية.

شارك بالأمسية كل من ليزا شول دينق، وحنان جونسون، وأميرة أتيم، وابيل مدينق، والنعيم مبارك، وعلى قرينات، ودوث دينق، وزهراء أبكر، ومحمد جدو الدرديري، ومتوكل زروق، ومحمد الحبيب، وأميرة وليم، وجاك قلواك، وزكريا مصطفى، وتم تكريمهم جميعاً في ختام الأمسية مع مشاركة إعلامية لافتة من وسائل الإعلام.

شاهد أيضاً

“ثقافة أبوظبي”.. حفل موسيقي من قلعة الجاهلي احتفاء باليوم الوطني الـ49

تواصل دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي حفلها الموسيقي الافتراضي تحت مظلة السلسلة الموسيقية “أصوات من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *