الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / سلطان العميمي..”14″ عاما من العمل لإنجاز معجم اللهجة الإماراتية

سلطان العميمي..”14″ عاما من العمل لإنجاز معجم اللهجة الإماراتية

يعتزم الكاتب الإماراتي سلطان العميمي رئيس مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، إصدار معجم للهجة الإماراتية الأصلية، قريباً. وقد احتاج العميمي، الذي يدير أكاديمية الشعر العربي في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، إلى 14 عاماً من العمل المستمر لإنجاز هذا المعجم المهم الذي يجمع قدراً كبيراً من مفردات اللهجات الإماراتية من مختلف البيئات المحلية. كما يقدم المعجم المعاني الدقيقة للكلمات التراثية، ومفردات الحياة الشعبية والموروث الثقافي المحلي والأمثال المشتركة في الإمارات.

مناقشة افتراضية

ووفقا للرؤية؛ جاء الكشف عن هذا المعجم خلال الجلسة الافتراضية التي نظمها صالون الملتقى الأدبي مساء  «الثلاثاء» لمناقشة كتاب العميمي الجديد «عن أي عين أتحدث»، والذي يحتوي على تأملات في الكتابة والأدب والترجمة والفن.

وقال العميمي: إن كتابه يضم مجموعة من المقالات التي نشرت في الصحف المحلية بين عامي «2017- 2007م»، حول القضايا المرتبطة بعوالم القراءة والكتابة والأدب والترجمة.

ولفت إلى أنه أعاد تشذيب بعض العبارات والفقرات لمساعدة القارئ على تأويلها بصورة أدق، وليحكم عليها القراء بأكثر من عين.

ويضم الكتاب 191 صفحة، وسيصدر عن دار مداد للنشر والتوزيع، ويحتوي على مجموعة من المقالات التأملية التي جاءت تحت عناوين مختلفة، أبرزها «عام القراءة والنور»، «يا زمن الأقلام»، «أدباء بلا جوائز»، «بين الكتابة والنشر»، «لماذا يقرأ الكاتب»، «الكتب لن تختفي»، «لمعة الاسم»، «موسيقى الكلام»، «ورش القراءة».

باب الإبداع

يتحدث العميمي في الكتاب عن الإبداع والمفاهيم الخاطئة حول القراءة والكتابة، ليؤكد أن باب الإبداع مفتوح للجميع، وأن الكتابة ليست حكراً على أحد، كما أنها لا تتطلب طقوساً خاصة أو غريبة، مشيراً إلى أن طقوس بعض الأدباء قد ترتبط بحالات نفسية أو مزاجية لديهم.

ونوه العميمي إلى أن الكاتب الذي لا يهتم بالقراءة أو يتوقف عنها بمجرد حصده نجاح عمله، يشبه من قرر التوقف عن النمو، مشدداً على أهمية القراءة ودورها في صقل موهبة الكتابة. وتطرق في حديثه إلى اهتمامه الكبير بالقراءة في كل المجالات الأدبية بما فيها الترجمة وتاريخ اللغات العامية إلى جانب الاطلاع على ملايين الصور والأخبار ومشاهد الفيديو، لتساعده على إدراك ما يدور من حوله بموضوعية أكبر.

وضع الهوامش

من جهة أخرى، أكد الكاتب الإماراتي اهتمامه باللغات العالمية واللهجة المحلية منذ مرحلة مبكرة في حياته، واستطاع أن يؤلف أكثر من 15 كتاباً لتوثيق تجاربه في الشعر النبطي.

وأكد العميمي حرصه على وضع الهوامش في مؤلفاته لتوضيح بعض معاني المفردات الإماراتية للقارئ العادي ولأبناء الجيل الحالي وللقراء من ثقافات أخرى، لمساعدتهم على تلقي الشعر النبطي وتذوق النص الأدبي، وليشعر القارئ بجمالياته ويتعرف على طريقة النطق الصحيحة للكلمات الشعبية والمحلية.

شاهد أيضاً

“أمير الشعراء9” يواصل متابعة عرض تفاصيل اختبارات ومقابلات الشعراء في حلقة مميزة

انطلقت في العاشرة من مساء أمس الثلاثاء، الحلقة التسجيلية الثانية من برنامج “أمير الشعراء” في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *