الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / شعراء يتغنون بالإمارات في يومها الوطني

شعراء يتغنون بالإمارات في يومها الوطني

نظم المكتب الثقافي والإعلامي في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، أمسية شعرية بمناسبة اليوم الوطني الـ 49 للإمارات بمشاركة هنادي الجودر من البحرين، ود. تهاني الصبيح من السعودية، و د.عائشة الفزارية «سلطنة عمان»، وهدى الزرعوني من الإمارات، وأدارت الجلسة الشاعرة شيخة المطيري.
كانت البداية مع الشاعرة د. عائشة الفزارية التي ألقت عدة قصائد في حب الإمارات، منها قصيدة «آية العصر» وقالت في مطلعها:
لسبعٍ علتْ حتى غدَتْ كالفراقِدِ
وصار اسْمُها عقداً بصَدر ِ القصائدِ
لآيةِ هذا العصرِ عنوانِ مجدِهِ
كتبتُ بحبرِ القلبِ أبهى الفرائدِ
كأنّ جمالَ الأرضِ فيها مُجسّدٌ
مجرة ُ نورٍ خطّها خيرُ قائدِ
وألقت قصيدتين بعنوان «زايد الخير وإمارات المجد».
وألقت الشاعرة د.تهاني الصبيح، قصيدة قالت فيها:
أنا (السعودية) الغراء من رئتي
تنفس الشعر في قلب (الإمارات)
يا قاسمي ويا سلطان مملكة
من الثقافة ياشيخ المروءات
يا عمدة النحو أنت اليوم مبتدأ
وكلنا خبر بين الفضاءات
بدورها ألقت الشاعرة هدى الزرعوني، قصيدتين، الأولى بعنوان «أنا وطني»، قالت في مطلعها:
أنا وطني
ونخل فضائها عمري
أعيش بها لها
حراً ومرتهنا
إمارات توحد في هواها العاشقون
وعطورا بأريجها الزمنا
عزفناك مواويلاً من«اليامال» و«الهبَان»
ومن«قصيدة البحر» قرأت:
سألت المدائن
عن سحر هذا الشروق!
فقالت دبي ارتدت شالها
وغنى الشعاع على البحر
حين ترنم بالمجد موالها
رسالة حب دبي…
يخبئها عاشق في الخليج
فتولد منها اللآلئ
تشدو الموانئ
يرسو الحمام
وألقت الشاعرة د.هنادي الجودر قصيدة أرسلت من خلالها تحية حب من البحرين للإمارات، قالت في مطلعها:
قف للشموخ وجدّ له الترحيبا
إن الشموخ منجب لنجيبا
قف للتي نقشت على الصحراء أسطورة
ولها الزمان رقيبا
قف للإمارات التي لنا
فيها مثل أبى أن يغفل أو يغيبا
كما احتفل المجلس الأعلى لشؤون الأسرة عبر الوسائل الافتراضية بهذه المناسبة الغالية بحضور د.خولة الملا أمين عام المجلس، صالحة غابش رئيس المكتب الثقافي والإعلامي، وعدد كبير من موظفي وموظفات المراكز التابعة للمجلس.

شاهد أيضاً

بدء البث التلفزيوني للحلقات المسجلة من الموسم التاسع لـ”أمير الشعراء”.. غداً

وكالة انباء الشعر- أبوظبي أعلنت لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، عن بدء البث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *