الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / أصوات عذبة وأداء مميز في الحلقة التسجيلية الأولى من برنامج “المنكوس”

أصوات عذبة وأداء مميز في الحلقة التسجيلية الأولى من برنامج “المنكوس”

انطلقت من عاصمة الأصالة والتراث أبوظبي، نبض الماضي وإشراقة المستقبل، الحلقة التسجيلية الأولى من برنامج المنكوس، أول برنامج تلفزيوني يسلط الضوء على لحن المنكوس أحد الفنون الصوتية الجميلة للشعر النبطي، والذي تنظمه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، حيث بثت الحلقة التسجيلية مساء أمس الأحد في تمام الساعة العاشرة على قناتي بينونة والإمارات.

وبدأت رحلة المنكوس للموسم الثاني، رغم الظروف الاستثنائية التي يعيشها العالم أجمع بسبب جائحة كورونا، ‏حيث استطاع البرنامج مواجهة الصعوبات واستكمال مشوار التحدي وفتح المجال أمام أجمل الأصوات وأميزها للمنافسة على لقب الموسم الثاني لبرنامج المنكوس عن طريق التواصل مع المتسابقين باستخدام التقنيات الحديثة عن بعد.

‏وعرضت الحلقة التسجيلية تقرير عن ‏ أعضاء لجنة التحكيم الخاصة بتجارب الآداب والمكونة من الشاعر الإماراتي محمد مشيط المريء، أحد أعمدة فن المحاوره في الخليج، ومن الكويت الناقد الأكاديمي الدكتور حمود جلوى عضو هيئة التدريس في قسم اللغة العربية في كلية التربية الاساسية، وسعيد بن كراز المهيري المستشار في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي مدير برنامج المنكوس، ‏والذي شارك بعد تعذر حضور الشاعر والمنشد شايع فارس العيافي عضو التحكيم في برنامج منكوس بالموسم الأول.

‏وتمثلت آلية تجارب الأداء في قيام كل متسابق بتقديم مشاركته في الوقت المحدد له خلف الباب بدون أن تراه اللجنة أو تتعرف عليه، وكان صوته فقط تذكرة العبور لهذا الباب بإعجاب ثلاثة أو اثنين من أعضاء اللجنة عن طريق الضغط على زر القبول الذي يضيء باللون الأخضر، وبعدها يفتح الباب أمامه، أما إذا حصل المتسابق على صوت واحد فقط من اللجنة أو لم يحصل ‏على أي صوت سوف يغادر البرنامج دون أن يتم الكشف عن هويته للجنة التحكيم.

‏وفي هذا الموسم الاستثنائي توجه فريق البرنامج لتصوير للمتسابقين في بلدانهم، ولجنة التحكيم في استقبالهم داخل الأستوديو، ليكون التواصل عبر تقنيات الاتصال المرئي عن بعد، وفي أثناء المقابلات تم عرض المشاركات على لجنة التحكيم وتواجد المتسابقون افتراضياً خلف الباب، وأتاحت هذه التقنية للمتسابقين الذين فتح لهم الباب التفاعل المباشر مع اللجنة وتلبية طلباتهم والرد على أسئلتهم.

أعذب الأصوات ‏وازهى القصائد

قدم المتسابقون خلال الحلقة أعذب الأصوات ‏وازهى القصائد، مؤكدين استعدادهم وحماسهم لتقديم مشاركاتهم، ‏وتخطي باب العبور أمام لجنة التحكيم بمفتاح الصوت الجميل والأداء المميز.

وثمن المتسابقون الجهود التي تبذلها إمارة أبوظبي في ‏سبيل المحافظة على الموروث الثقافي وصونه، إلى جانب فتح باب المشاركة ومنح أصحاب الأصوات العذبة فرصة لإبراز مواهبهم من خلال الموسم الثاني من البرنامج.

موسم حافل ومميز

وأشاد أعضاء لجنة التحكيم بأداء المشاركين من حيث جمالية الصوت وطريقة الأداء واختيار اللحن وإتقانه، بالإضافة إلى طول النفس لدى عدد كبير من المتنافسين، وإلمامهم بلحن المنكوس، مشيرين إلى أن تنوع المشاركات وقوتها في هذا الموسم تبشر بموسم حافل ومميز.

وأكدت اللجنة في حديثها للمشاركين على ضرورة زيادة الثقة بالنفس وقوة الأداء والتمكن من الإنشاد، وحُسن اختيار الأبيات، وتجنب الإرهاق؛ لأن الإبداع في فن المنكوس يتطلب حسن الأداء وجمال الصوت وانتقاء القصيدة الجميلة.

‏وعرضت الحلقة التسجيلية بعضاً من المواقف الطريفة وبعض اللقطات العفوية والتعابير الجميلة التي حصلت مع المشتركين خلال تصوير تجارب الأداء، إلى جانب مقتطفات سريعة من حلقات الموسم الأول.

‏‏سيرة المنكوس

‏يتخلل برنامج المنكوس فقرة مميزة بعيدة عن أجواء التنافس، وهي فقرة خاصة اسمها “سيرة المنكوس”، حيث ‏يشارك فيها “الصغير مرشد المنصوري” الذي يفتح صفحات هذه السيرة ويروي للمشاهد قصص عن لحن المنكوس، وأبرز الشعراء الذين قدموا قصائد في بحور هذا اللحن من الشعر النبطي.

‏وقد وتحدث المنصوري، خلال الفقرة التي جاءت في الحلقة التسجيلية الأولى، عن لحن المنكوس والذي وصفه بأنه هاجس في الإنسان يتحدث فيه عن حب الأوطان وحب الأهل والشوق للحبيب وربما كان هاجس لشيء أفرحه أو أهمه.

وتناول المنصوري ‏قصيدة للشاعر الإماراتي “أحمد بن علي الكندي المرر” على لحن المنكوس، والتي يقول فيها:

“شاقني عقب العشا بارق شفته جنوب استخيله صوب دار المحب ومدهله

ارعدت سحابته يوم زغاها الهبوب بارق لين الفجر ما تغير منزله

يعل يسقي بالحيا دار محبوب القلوب لي وداده في الحشا مارضينا انبدله”

وقد روى للمشاهدين قصة هذه القصيدة ومعناها، ‏إلى جانب حديثه عن بعض الصفات المرتبطة بمؤدي هذا الحن، وكذلك ميزات هذا اللحن ومكانته عند أهل الإمارات والخليج.

المنكوس.. صح صوتك

ما زالت ‏رحلة البحث عن فارس منكوس في الموسم الثاني ‏في بدايتها، وهناك أصوات عذبة ومشاركات جديدة ومميزة سوف نتعرف عليها في الحلقة الثانية من تجارب الأداء، وذلك يوم الأحد القادم الموافق 31 يناير القادم، ليتابع البرنامج مسيرته المتألقة ويغرد بعبارته الشهيرة “المنكوس.. صح صوتك”.

شاهد أيضاً

الجمهور ينتصر لشاعرات أمير الشعراء

في تحول مهم في مسيرة برنامج أمير الشعراء الذي تنظمة لجنة ادارة المهرجانات والبرامج الثقافية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *