الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / ملتقى الشارقة للتكريم الثقافي يحتفي بأربعة أدباء مصريين

ملتقى الشارقة للتكريم الثقافي يحتفي بأربعة أدباء مصريين

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة؛ انطلقت فعاليات الدورة السادسة من ملتقى الشارقة للتكريم الثقافي في جمهورية مصر العربية، وذلك صباح أمس الخميس، في المجلس الأعلى للثقافة في القاهرة، حيث جرى تكريم 4 أدباء مصريين، هم: الروائي مصطفى نصر، والشاعر درويش الأسيوطي، والقاص سمير المنزلاوي، والروائي سعيد نوح.

ويهدف الملتقى إلى تكريم الشخصيات العربية التي أسهمت في خدمة الثقافة العربية المعاصرة، يقيناً من صاحب السمو حاكم الشارقة بأهمية دعم المثقفين العرب.

وشهدت العاصمة المصرية، حفلاً بهيجاً للمكرمين الأربعة بحضور عبدالله العويس رئيس دائرة الثقافة في الشارقة، والدكتورة إيناس عبدالدايم، وزيرة الثقافة المصرية، والأستاذ محمد إبراهيم القصير مدير إدارة الشؤون الثقافية في دائرة الثقافة، وراشد الشحي ممثلاً عن سفارة دولة الإمارات في مصر، والأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة الدكتور هشام عزمي، وعدد كبير من المثقفين والأدباء المصريين وعائلات المكرمين.

وجاء في حفل التكريم كلمة ألقاها عبدالله العويس من جهة، وإيناس عبدالدايم وهشام عزمي من جهة أخرى، أكدوا فيها عمق العلاقات الثقافية بين البلدين.

بدايةً عبّر الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة الدكتور هشام عزمي عن سعادته لاحتضان المجلس مبادرة تكريمية تاريخية.

وأشار إلى أن ما يزيد من تميز الاحتفالية أنها تنعقد بالشراكة مع وزارة الثقافة المصرية، ترسيخاً للتعاون الثقافي المميز بين مصر ودولة الإمارات العربية، وتأتي مبادرة ملتقى الشارقة للتكريم الثقافي استمراراً لسلسلة من المبادرات الثقافية الواعدة التي دأبت عليها الشارقة.

من جهته، قال العويس: «تتجدّد البهجة والسعادة بتجدّد اللقاءات الأخوية، وتتعزّز أواصر المحبة، عندما تكتمل عناصرها التي يتوّجها التواصل العربي والتعاون المشترك. وهذا ما يجسّده عمق العلاقات التاريخية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية، في ظل قيادة رشيدة تؤمن بأهمية استمرار التواصل العربي في المجالات كافة، وها نحن اليوم نمثّل معاً نموذجاً لهذه المبادئ من خلال ملتقى الشارقة للتكريم الثقافي، وهو الملتقى الذي انطلق هذا العام، والذي يهدف إلى تكريم القامات الثقافية العربية التي أثْرت الساحة الثقافية المعاصرة بالإبداع في مجال الآداب بحقولها المتعدّدة».

من جانبها، استهلت إيناس عبدالدايم كلمتها بالقول: «في بداية هذه الاحتفالية الثقافية المهمة التي تأتي في إطار مبادرة واعدة انطلقت من الشارقة برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة وتحتضنها القاهرة اليوم، وهي مبادرة ثقافية جديدة ومتميزة تأتي استمراراً وتأكيداً لجهود صاحب السمو حاكم الشارقة في رعاية المثقفين وأصحاب الإسهامات والعطاءات الفكرية في الوطن العربي وتكرّس دعائم مشروع الشارقة الثقافي الذي بدأ منذ سنوات ونتابعه في مصر بكل اعتزاز وتقدير».

وتابعت وزيرة الثقافة: «تأتي احتفالية الملتقى لتؤكد دور المثقفين العرب في إثراء الواقع الحضاري في مختلف المجالات الفكرية والثقافية والإبداعية في بلدانهم. كما أنها تُثمن دورهم في الارتقاء بالفعل الثقافي والشأن الإبداعي في الدول العربية. وهي بهذه الكيفية، تُعد حافزاً ودافعاً لهؤلاء المثقفين لمزيد من العمل والتألق والاستمرار في إمداد الساحة الثقافية العربية بأعمالهم الفكرية الجليلة خدمة لبلدانهم ومجتمعاتهم وقضايا أمتهم».

شاهد أيضاً

35 أديبا عالمياً في مؤتمر الناشرين الإماراتيين

تجمع هيئة الشارقة للكتاب 530 من الناشرين والوكلاء الأدبيين إلى جانب 35 متحدثا من مختلف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *