الرئيسية / قسم الاخبار / عددان جديدان من «الشرقية» و«الوسطى»

عددان جديدان من «الشرقية» و«الوسطى»

صدر عن دائرة الثقافة بالشارقة العدد ال25 من مجلة «الشرقية» ومجلة «الوسطى»، وبهما تفتتح المجلتان السنة الثالثة لكل منهما، وقد رسّختا قدميهما، كونهما تعدان مجلتين تلامسان حياة الناس في هاتين المنطقتين، وترصدان النبض التنموي والإنساني الصاعد نحو الأفضل دوماً، لكي يعم الخير وتترسخ القيم الإنسانية، تحقيقاً لرؤيةٍ وعهدٍ قطعه صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، على نفسه بأن يحدث ثورة تنموية حقيقية، وأن يسعى لكي يجعل حياة الناس في رغد، ويحفظ عليهم أخلاقهم وما يجمعهم من رحم ومودة، تلك الرؤية التي استمرت المجلتان في ظلها تواصلان مسيرتهما الإعلامية الناجحة.

حفلت «الشرقية» بالعديد من المواضيع التنموية والاجتماعية والإنسانية، ففي «إنجاز» تناول العدد الدور الاستراتيجي الذي تلعبه البلديات في الشارقة بالتركيز على ما تقوم به دبا الحصن من دور فعّال في توفير بيئة عمل تقوم على الاحترافية في العمل التنموي. وفي «درب القمة» ثمة حوار شائق مع السفيرة د. إيمان السلامي حول الدرب الذي سلكته نحو النجاح، منذ نشأتها في دبا الحصن وصولاً إلى تعيينها سفيرة للدولة في بولندا، وفي «ملامح أصيلة» ثمة حوار مع الوالد راشد خلفان النقبي، تحدث فيه عن ذكرياته في الشرقية، وسفره للكويت وعودته، وعن النهضة التي حدثت منذ قيام الاتحاد، وفي «على الرحب» استطلاع مصور عن الزبارة بخورفكان وتاريخها العريق العابق بالشواهد الحية والحفريات والفخاريات المنقوشة، وفي «ميدان» تناول العدد لعبة الجودو في نادي اتحاد كلباء، وأبرز الإنجازات التي حققها النادي في اللعبة. بدورها تناولت الوسطى موضوعات تنموية واجتماعية وإنسانية متعددة، ففي «إنجاز» ضوء على جهود حكومة الشارقة في إنجاز الأسواق المتطورة التي تحافظ على الطابع الأصيل والثقافة العريقة للمنطقة في معمارها ومسمياتها؛ وذلك تحت عنوان «أسواق المدام.. تطور متسارع وفق خطط مدروسة».

واشتمل العدد على حوار مع محمد الخاصوني يتحدث فيه عن حياته وعن النقلة الحضارية التي تشهدها منطقة مليحة،

كما اشتمل على جلسة ممتعة مع محمد الكتبي تحدث فيها عن حياة البادية بكل تفاصليها، كما يستعرض «اشتغال» قصة نجاح محمد بن هادف الكتبي في مشروعه الاستثماري في مجال المطاعم.

شاهد أيضاً

ابداعات فارقة للشعر.. في العدد الجديد من مجلة قوافي

الوفاء في الشعر والوعي الجماليّ للهويّة الإنسانيّة الضّاد.. لغة عالميّة بالمعاني والكلمات مسقط رأس الشّعراء.. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *