الرئيسية / حوارات وتصريحات / محمد آل مبارك: ” جمعية الشعر الشعبي في البحرين تدخل مرحلة الانعاش

محمد آل مبارك: ” جمعية الشعر الشعبي في البحرين تدخل مرحلة الانعاش

شاعر المليون أكسبني شهرة واسعة

شاعرات البحرين يعدون على الأصابع

لا توجد أي مسابقة تقدمك للجمهور مثل شاعر المليون

شاعر واعلامي، امتلك زمام الكلمة في شاعريتها وفي خبرتها، قدم نفسه للجمهور في إطلالة عبر شاعر المليون، حصل على شهرة واسعة بعد ذلك، امتهن الكلمة والاعلام ليمزج بين الشعر والابداع وبين الكلمة والخبر، ويوظفهم في بوتقة واحدة هي دعم الشعر والثقافة والأدب وتسليط الضوء على الشعراء.

هو الشاعر والاعلامي البحريني محمد آل مبارك الذي كان معنا في هذا الحوار

بين الشعر والاعلام أين يجد محمد آل مبارك ذاته؟

أجد نفسي في المجالين، فأنا أهرب من الشعر للإعلام ومن الإعلام إلى الشعر أعطي كل ذي حقٍ حقه.

من أين كانت الانطلاقة في أي عمر؟ وكيف كانت؟

الانطلاقة الفعلية كانت في  ٢٠٠٥ وكنت في عمر ١٦ عاما وكانت من خلال النشر في الصحف المحلية والخليجية.

تنشط في البحرين جمعية الشعراء الشعبيين اخبرني عن هذه الجمعية وفعاليتها في الساحة الشعرية البحرينية والخليجية بشكل عام ؟

جمعية الشعر كانت في الحقب الماضية زاخرة بالفعاليات المحلية واستضافة شعراء من الخليج ولكنني أجدها الآن تدخل في مرحلة الإنعاش وخوفي أن نفقدها حيث أنها باتت غائبة عن المشهد الأدبي في البحرين وهذا شيء مؤسف، لا أريد التنبؤ بخسرانها ولكنني أجدها لأكثر من سنة خالية بلا فعاليات ولا شعراء هناك.

كنت الشاعر البحريني الوحيد الذي شارك في شاعر المليون في الموسم الثالث أخبرني عن هذه التجربة ؟

كانت تجربة أكثر من رائعة أضافت لي الكثير، فمنها اكتسبت شهرة واسعة وصلت إلى المغرب العربي ومنها كذلك تعلمت كيفية التعامل مع المنصة والجمهور بكل جرأة، ومنها تعلمت كيفية التعامل مع المدارس الشعرية ودمجها للخروج بقصيدة تصل إلى جميع الفئات بلا استثناء وتطوير القصيدة الشعبية كذلك.

لماذا يكون الحضور الشعري البحريني قليل في شاعر المليون مع العلم أن فيها شعراء مميزون؟

أظنه الخوف من خوض غمار المنافسة ورهبة اللجنة ولكن من يتقدم في كل عام من الشعراء هم من خيرة الشعراء في البحرين وأتمنى وصول عدد أكبر من البحرين للمنافسة في الموسم القادم، ناهيك عن اختيار شاعر واحد فقط من البحرين من قبل اللجنة أو شاعرين وهذا ما يقلل فرص ظهور الشاعر البحريني من خلال شاعر المليون.

قياسا على الحضور الشعري النسائي في المسابقات والمهرجانات الشعرية في الخليج “أين تضع مشاركة شاعرات البحرين؟

الأسماء الشعرية النسائية في البحرين تعد على الأصابع وهذا ما يجعل من الشعر النسائي هنا في البحرين قليل التواجد أو شبه معدوم، وهكذا وضع يؤسف عليه فالشاعرات هنا يجب أن يظهرن أنفسهن للساحة وخوض غمار المنافسة في كل المسابقات الشعرية المحلية والخليجية.

اتخذت قرارا بعدم المشاركة بأي مسابقة بعد شاعر المليون لماذا؟

أظنني كسرت هذه القاعدة بعد مشاركتي في المسابقة الشعرية الوطنية التي فزت من خلالها بالمركز الأول في الموسم الأول والمركز الثالث في موسمها الثالث، ولكنني ابتعدت عن المسابقات التلفزيونية لأنه لا يوجد أي مسابقة تقدمك للجمهور مثل شاعر المليون، وإن حصل وجاء ماهو أقوى من هذا البرنامج سأعود لغمار المسابقات.

ماذا عن تجربتك الاعلامية أخبرني عنها؟

التجربة الإعلامية أفادتني كثيراً فمنها أستطيع الاطلاع على جديد الشعر وكذلك التواصل الواسع مع شعراء وشاعرات الساحة المحلية والخليجية والحمد لله خدمتني هذه التجربة وعرفتني على الكثير من الشعراء وكذلك كسبت الكثير من الجمهور من خلالها، ناهيك عن الصداقات الإعلامية التي حظيت بها ومن يكسب محبة الناس كأنه كسب الكون كله.

وهل هناك مشاريع اعلامية جديدة؟

العمل الدؤوب حالياً لإثراء صفحة نسيم البرايح وتطويرها وجعلها الحاضنة الأولى لكبار الشعراء وكذلك للمواهب الجديدة وبفضل من الله وصلت الصفحة إلى جميع الدول العربية والخليجية قبلها.

كيف تجد حضور الشعر في مواقع التواصل الاجتماعي؟

حضور الشعر مميز وأجدها مساحة مفتوحة تقلص المسافة بين الشاعر والجمهور.

 وماهو دورها في التسويق للشاعر أم أنها يمكن أن تسوق للشعر الأقل مستوى ؟

في الغالب يطغى الغث على السمين ولكنك تجد السمين دائماً يتفوق حتى وإن ظلم من الجمهور المطبلين لبعض الأصوات الركيكة التي تزعج الساعة بنعيقها كل صباح.

انتشرت الدواوين الصوتية بشكل كبير إلى حد كبير فهل أثرت على الدواوين الورقية؟

الدواوين الورقية باقية ومتداولة ولم تؤثر الدواوين الصوتية على وجودها، رغم أنني أجد أن الشعر النبطي شعر سماعي أكثر من كونه مقروء.

كلمات ننهي بها هذا الحوار؟

أشكركم على هذه المساحة الواسعة التي تربطني مع الجمهور في حلقة حوارية جميلة، راجياً من الله أن يجمعنا دائما على الخير والمحبة.

شاهد أيضاً

واحة شاعر المليون : الشاعر الفلسطيني عدنان كريزم في “يا ايها القوم الكرام”

مساحه جديده في وكالة أنباء الشعر العربي نقدم من خلالها نجوم شاعر المليون في كل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *