الرئيسية / قسم الاخبار / خصم من ميزانية المركز الثقافي الدولي بالحمامات حجة لإغلاقه أم تقشف حكومي تونسي

خصم من ميزانية المركز الثقافي الدولي بالحمامات حجة لإغلاقه أم تقشف حكومي تونسي

يبدو أن أزمة مالية جديدة تنتظر المركز الثقافي الدولي بالحمامات “دار المتوسط للثقافة والفنون” في تونس بعد أن خصمت وزارة الشؤون الثقافية أكثر من 1.2 مليون دينار من الميزانية المخصّصة  له ، بعد أن كانت في حدود 1.97 مليون دينار خلال السنة الحالية، ليصبح المبلغ المرصود لهذه المؤسسة لسنة 2018 في حدود 748 ألف دينار.

وبعد هذا التخفيض سيكون المركز أمام برنامج جديد من العمل، وهو التخفيض للعديد من الفعاليات التي يبرمجها  حسب  بيان صادر عن جمعيات ناشطة ضمن الشبكة الجمعياتية بالحمامات.

واعتبرت الشبكة أن خصم مبلغ كبير من ميزانية المركز المذكور جاء ضريبة للنجاح الجماهيري الذي حققه مهرجان الحمامات الدولي وبقية الأنشطة التي ينظمها المركز.

ويأتي هذا التخفيض بعد أن أعدت وزارة الثقافة التونسية مشروعاً يقضي بتحويل المركز الثقافي الدولي بالحمامات ” بيت المتوسط للثقافة والفنون” إلى المركز الدولي بالحمامات، “بيت المسرح” ، ثمّ قامت بسحبه بعد أن لقيَ هذا المشروع رفضا واسعا من عديد المبدعين ومن مكونات المجتمع المدني، بسبب ما اعتبروه “إلغاءً لعمل المركز الثقافي الدولي بالحمامات ولأنشطته الثقافية.”

وكان وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين أعلن في وقت مضى أن بيت المسرح  يحلّ محل المركز الثقافي الدولي بالحمامات، دار المتوسط للثقافة والفنون. وتحال ممتلكات المركز إلى مؤسسة “بيت المسرح” التي تحلّ محل المركز المذكور.

ولاقى وقتها احداث بيت للمسرح ترحيبا من المثقفين لكنهم شددوا على  عدم تحويل دار المتوسط للثقافة والفنون إلى بيت المسرح وذلك نظرا لكونه يعدّ المركز الثقافي الدولي الوحيد في تونس ويستقطب جمهورا عريضا وكونه يحتضن مهرجانا ثقافيا من أعرق المهرجانات في تونس الذي يعود ل أكثر من خمسين عاما.

 

شاهد أيضاً

الموت يُغيب والد الشاعر مبارك بالعود العامري

غيب الموت والد الشاعر مبارك بالعود العامري صاحب بيرق شاعر المليون للموسم التاسع . وقد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *