الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / السوق الشعبي في مهرجان الظفرة إرث الماضي ومنجز الحاضر المشرق

السوق الشعبي في مهرجان الظفرة إرث الماضي ومنجز الحاضر المشرق

 

تحوّل مهرجان الظفرة في يومه الثاني إلى كرنفال يحتفي بالتراث الإماراتي ويؤكد على أهمية ترجمة رؤية الآباء المؤسسين في أن يسهم كل إماراتي في التعريف بهذا التراث عالمياً، وضرورة نقل هذا الإرث إلى الأجيال القادمة ليكون مصدر تحفيز للصناعات الثقافية التي تعزز التحول إلى اقتصاد المعرفة عبر السياحة الثقافية والجذب السياحي لجمهور المهتمين بالتراث من محبي الموروث الشعبي والباحثين الأكاديميين والمختصين في دراساته وتوثيقه.

قال السيد عبيد خلفان المزروعي، مدير المهرجان، مدير إدارة التخطيط والمشاريع في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي: “إنّ مهرجان الظفرة هو مناسبة أساسية لإحياء التراث والتقاليد العربية الأصيلة وتخليدها في الذاكرة، كما أسهم في تطبيق استراتيجية الحفاظ على التراث الأصيل لأبناء المنطقة وتوريثه لأبنائهم، وتكمن أهمية السوق الشعبي كونه يهدف إلى المحافظة على روح التراث الإماراتي الأصيل ونشر ثقافته المتوارثة من جيل لآخر كما يمثل واجهة حية تعكس تراثنا الغني بالحرف اليدوية المحلية أمام السائحين المهتمين بحضور المهرجان”.

وتابع المزروعي “لقد أبرزت فعاليات ومحال السوق الشعبي استراتيجية ورؤية المهرجان في المحافظة على جوانب التراث الثقافي كما أنّ الإقبال الكبير الذي يشهده المهرجان من مختلف دول مجلس التعاون الخليجي، أبرزت دوره في صون سلالات الإبل، وإحياء الحرف التقليدية”.

ويشهد المهرجان سوقاً شعبياً هو “سوق الظفرة” الذي يهدف إلى التعريف بالتراث الثقافي العريق لإمارة أبوظبي ومنطقة الظفرة، والمحافظة على الحرف اليدوية الإماراتية التقليدية والترويج لها بما يضمن بقاءها واستدامتها على المدى البعيد.

وقد استقطب السوق الذي يُشارك فيه عدد من الجهات الخاصة والحكومية والسيدات من الأسر المنتجة السياح والزوار العرب والأجانب الذين عبّروا عن سعادتهم باستكشاف المنطقة، والاطلاع على عراقة التقاليد والتراث الشعبي والصناعات اليدوية الإماراتية. ويأتي سوق الظفرة ليؤكد أنّ الأسواق الشعبية لا تزال تمارس دورها الوطني في تعزيز مقومات الهوية وخصوصية الثقافة الإماراتية، فهذه الأسواق تعطي نكهة الماضي بلمسة معاصرة وتقدّم إرث الماضي ومنجز الحاضر المشرق معاً، من خلال مهرجان الظفرة، فالأسواق روح المهرجانات والفعاليات التراثية، التي تعبر عن طبيعة هذه المهرجانات، وتميزها عن غيرها، وتقدم عبرها صورة حية عن الحياة الإماراتية الأصيلة.

كما ويسعى السوق الشعبي لجذب جميع أفراد الأسرة وتشجيعهم على زيارة المهرجان، وخاصة مع إلحاق منطقة خاصة ومميزة للأطفال بالسوق تضم فعاليات ترفيهية ومسابقات تراثية متنوعة تتناسب مع أجواء المهرجان، ليتمكنوا من التعرف على التراث الإماراتي العريق.

ويستمتع الزوار والسياح العرب والأجانب بالاطلاع على روائع الفلكلور الإماراتي من خلال العروض المبدعة للفنون الشعبية وبخاصة فني الرزفة والعيالة التي يتم تقديمها في باحة سوق الظفرة بهدف إبراز الثقافة والتراث والتقاليد الأصيلة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وتعزيز التقارب والتواصل بين الثقافات والشعوب من خلال الموسيقى والفنون والإبداع، في إتقان عال لترسم في مجملها لوحة فنية عالية، تعطي صورة حقيقية وواقعية عن التراث الإماراتي بما يحمله من كنوز وتراث موسيقي في الموسيقى المحلية.

وتعمل لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي على إحياء الاهتمام بالحرف والصناعات اليدوية وتسويقها محلياً وخارجياً، وتشجيع الأبناء على تعلمها وممارستها وتنمية مهاراتهم، حيث تتاح الفرصة لكافة المواطنات في المنطقة للمشاركة وفق آليات وضوابط خاصة، وذلك بغرض تحفيز الجيل الجديد على اكتساب حرف الآباء والأجداد، وتشجيع المواطنات من كبار السن على توريث هذه الحرف الأصيلة.

شاهد أيضاً

سلطان القاسمي يصدر مرسوماً أميرياً بشأن اعتماد الهيكل التنظيمي لهيئة الشارقة للكتاب

أصدر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، المرسوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *