الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / جزيرة النور تحتضن “المهرجان العالمي لرواية القصص”

جزيرة النور تحتضن “المهرجان العالمي لرواية القصص”

تستضيف جزيرة النور، إحدى أبرز الوجهات السياحية والترفيهية في إمارة الشارقة، الدورة الثانية من “المهرجان العالمي لرواية القصص – حكايات على الجزيرة”، تحت شعار “جذورٌ ودروب”، أيام الجمعة والسبت خلال الفترة الممتدة من مساء اليوم 23 فبراير حتى 17 مارس، ليقدم للزوار والجماهير مزيجاً تفاعلياً غنياً من سحر الحكايات التراثية، وفنون الموسيقى والرقصات.

ويُوفّر المهرجان، الذي يعد الأول من نوعه على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، فرصة ثمينة لتعزيز الروابط بين الجمهور، والذاكرة الشفهية، وتراث المنطقة، الغني بالقصص الشعبية والتراثية الخالدة، إذ اختار المهرجان “جذورٌ ودروب” شعاراً لدورة 2018 ليؤكد أن الحكايات التراثية تمثل جذور الشعوب وثقافتها وهويتها، حيث جابت تلك الحكايات عوالم عديدة، وحطت رحالها في جميع أرجائه، لتلعب دوراً بارزاً في تعزيز التبادل الثقافي بين الشعوب.

ويتولى الإدارة الفنية لبرنامج المهرجان باولا بالبي، ودافيد باردي للمرة الثانية على التوالي، وهما من أشهر رواة القصص والمدراء الفنيين لأبرز مهرجانات رواية القصص العالمية، الملتزمين بتوفير تجربة فريدة من فن رواية القصص لجماهير دولة الإمارات العربية المتحدة، من خلال نخبة من المتخصصين العالميين الموهوبين، إلى جانب عدد من المواهب المحليّة.

وفي هذا الشأن، قالت باولا بالبي، المدير الفني للمهرجان: “ينتشر في عالمنا اليوم اعتقاد خاطئ ومفهوم مغلوط مفاده أن القصص مخصصة للأطفال، وهذا ليس صحيحاً، ففي العصور القديمة استهدفت الحكايات والقصص الشعبية جماهير البالغين، واستخدمها أبرز أعضاء المجتمع، وكبار الشخصيات أداة لنقل المعرفة، والقيم الأخلاقية والإنسانية، والخبرات والتجارب”.

وأضافت: “تماشياً مع أهداف مجموعة كبيرة من مهرجانات رواية القصص على الساحة العالمية، يسعى المهرجان إلى توفير الفرصة أمام الجمهور لخوض تجربة الاستماع إلى القصص والحكايات، وإلهامهم، وتشجيعهم، على العودة إلى جذورهم، وإعادة استكشاف كنوز تراثهم الشفوي”.

ويتخلل المهرجان مجموعة من الحكايات والقصص الشعبية من التراث الشفهي لسبع دول مختلفة باللغتين العربية والإنكليزية، يرويها عشرة من أبرز الحكواتيين ورواة القصص المحترفين، ترافقهم المعزوفات الموسيقية، والرقصات، والفنون المرئية، ويتناول البرنامج عدداً من المواضيع المتنوعة التي تناسب جميع الأعمار، أهمها: الحكايات القديمة، والأساطير، والحكمة، والعلوم، والأدب الساخر، وأدب الرحلات، وغيرها من المواضيع التي تسط الضوء على جماليات التراث الشفهي.

وينطلق المهرجان يوم 23 فبراير الجاري بباقة غنية من العروض، منها عرض “العمق في الحكايات”، و”سر الحكواتي”، وتشمل قائمة الضيوف المشاركين في الأسبوع الأول من المهرجان رائدة القرمازي من تونس، وباولا بالبي، ودافيد باردي، ومارتينا بيشالي من إيطاليا، وشيرين سيف من الهند، ولمياء توفيق من مصر، إذ يشاركون الجمهور قصصاً فريدة من ثقافاتهم المختلفة، ترافقهم المعزوفات الموسيقية والرقصات الهندية الكلاسيكية التراثية.

ويركز اليوم التالي، السبت، على الحكايات العربية الشعبية للتجار والمسافرين، ويحتفي بالتراث الشفهي الإماراتي، حيث يستمع الجمهور للقصص الساحرة عن تجارة القماش، والبخور، والتوابل عبر طريق الحرير، الذي شكّل جزءاً بارزاً من تاريخ المنطقة العربية.

من جهتها، قالت مروة عبيد الشامسي، مدير جزيرة النور: “المهرجان العالمي لرواية القصص حدث استثنائي وفريد يناسب أفراد المجتمع كافة، ويدفعهم للتفاعل من خلال نخبة من الحكواتيين ورواة القصص العالميين، ويوفر فرصة ثمينة للتّعمّق في الثقافات المحلية، والإقليمية، والعالمية عن طريق مجموعة من الحكايات العالمية التقليدية التي توارثتها الأجيال، وأخرى حديثة ترتبط بعالمنا الذي نعيشه اليوم”.

وأضافت: “يعكس المهرجان رؤية إدارة جزيرة النور بتوفير وجهة ثقافية وعائلية تناسب جميع أفراد العائلة وتُعلّم الأطفال قيم التسامح، والتفاهم، والمحبة، وتشجعهم على التعلّم، ويتماشى شعار المهرجان (جذورٌ ودروب) مع أهدافنا بدمج أفراد المجتمع كافة من خلال عامل مشترك يتمثل بمحبة القصص والحكايات”.

وتشمل الجلسات والفعاليات الأخرى، عرضاً بعنوان “الطريق إلى القلب”، يجمع بين القصص والأغاني والموسيقى عن الحب من طرف واحد، والحب الحقيقي، ولهفة العشاق.

وفي الأسبوع الثالث من المهرجان، تستضيف جزيرة النور الحكواتيين والموسيقيين أندرس بيف، ويوهان تيودورسون من السويد، ليأخذا الجمهور في رحلة فريدة إلى مملكة الحكايات الاسكندنافية، على إيقاع كلماتهم المروية، والمعزوفات الموسيقية على الآلات الوترية التراثية، أما لمياء توفيق، ودافيد باردي، وباولا بالبي، وماتيا دي بييرو، ومارتينا بيشالي فيشاركون في جلسات وعروض مختلفة منها، “حكايا الأقزام والسحرة”، و” حكاية الخطيبة الصهباء”، و” كلماتٌ ترقص وخطواتٌ تغني”، في مزيج فريد من القصص والحكايات، والموسيقى، والرقصات من الغرب، والشرق الأوسط، والشرق الأقصى.

وتحتفي عطلة نهاية الأسبوع الأخيرة من المهرجان بـ “اليوم العالمي لرواية القصص”، وتتناول موضوع “الحمقى الحكماء”، ويُعتبر حدثاً رسمياً لهذا الاحتفال العالمي بالتقاليد والعادات التراثية الشفهية.

ويركز برنامج الأسبوع الأخير من المهرجان، على نوادر “جحا”، أحد أشهر الشخصيات، وأكثرها شعبية في الأدبيات الشفهية بدول البحر الأبيض المتوسط، وشبه الجزيرة العربية، بالإضافة إلى قصص أخرى لشخصيات مماثلة من مناطق مختلفة من العالم، ويشمل فعاليات “حكايا جحا والحمقى الآخرين”، و”هيا نتبادل القصص”، و” حكم من نوادر الحمقى والمغفلين”، أما عرض “وعاشوا في سعادة أبدية!”، فيمثّل ختام المهرجان الذي يُعتبر أحد أبرز الفعاليات الثقافية والترفيهية على صعيد المنطقة.

شاهد أيضاً

تواصل فعاليات مؤتمر أبوظبي الثالث للمخطوطات

شهدت فعاليات مؤتمر أبوظبي الثالث للمخطوطات عقد أربع جلسات نقاشية جاءت الأولى بعنوان “تأثير الحضارة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *