الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / هلال كوتا: كل عام والشعر يُضيء عتمة ما حولنا

هلال كوتا: كل عام والشعر يُضيء عتمة ما حولنا

في اليوم العالمي للشعر يغدو الابداع رونقا وسحرا بديعا، وتغرد الكلمات وتغني الحروف، ويبتهج الشعراء بعيدهم وعيد بوحهم حتى يطلقون العنان لقصائدهم ولكن بعضهم لا يعترف بيوم واحد عيد للشعر بل بعتبر كل عيد للشعر هو اكمال لقصيدة وفي هذا السياق يقول الشاعر العراقي هلال كوتا: حقيقة انا لست مع فكرة تخصيص يوم معين للاحتفال بالشعر، من منطلق انه اليوم الانسب للشعر ، لأنني أجد هكذا احتفاء يتجدد مع كل اكتمال قصيدة ، فيوم الشعر الحقيقي هو اليوم الذي نقرأ شعرا جميلا او ننظم فيه شعرا يؤسس لقيم ابداع حقيقية، نعم لست مع هكذا حدث إلا حينما يُخصص كي يكون يوما بذاته يجتمع عبره شعراء العالم بمشترك واحد تحت فضاء الشعر .
على الرغم من اختلاف لغاتهم واعراقهم فهم يجمعهم العطاء الإنساني الذي يوحد بين الكلمة واللحن، وينشد للجمال بكل تجلياته، ويُصالح الحياة رغم كل تناقضاتها.
كم جميل ان يكون اسمه يوم الشعر بدلا عن يوم الشاعر مقارنة ببقية الايام وربما هذا الامر جيد ليُميز من خلاله الشعر وحده بعيدا عن الطارئ الذي يُسمى بشاعر وهو دون قيم جمال.
ومن هنا وانطلاقا من هكذا أُسُّ، فأننا نهنئ الشعراء الحقيقيين ونبارك لهم يومهم الخالد يوم الشعر الذي يحتفلون به عمليا مع كل حرف يُنقط وكل صورة تنسج خيوط الابداع وكل اضاءة تطير بنا صوب الجمال، كل عام والشعر يُضيء عتمة ما حولنا.
كل عام والشعراء الذين يشبهون قصائدهم بكل خير وعطاء، متمنيا لهم المزيد من الجمال والنقاء, وداعيا الى ان يعود العالم إلى صوابه وأن يسوده السلام، كل عام وهذا اليوم الذي يُذكرنا بأن الشعر ما زال هو ذلك الفن الجميل الذي ظل وفيا ومرافقا للإنسان عبر العصور، و سيبقى معه طالما الإنسان تنبض مشاعره بالحياة والجمال.

شاهد أيضاً

لجنة تحكيم “شاعر المليون تختتم” جولات مقابلة الشعراء.. وتستعد لإختيار قائمة المائة

اختتمت لجنة تحكيم برنامج شاعر المليون بموسمه العاشر، الذي تنظمه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *