الرئيسية / دليل الأمسيات / امسية شعرية سودانية في ملتقى الشارقة للشعر

امسية شعرية سودانية في ملتقى الشارقة للشعر

ضمن فعاليات ملتقى الشارقة للشعر الشعبي نظم مركز الشارقة للشعر الشعبي بدائرة الثقافة يوم أمس بقصر الثقافة بالشارقة أمسية شعراء من السودان. حضرها عبدالله العويس رئيس الدائرة، ابو بكر محمد نور نائب القنصل السوداني بدبي، عمر محمد صالح الملحق الثقافي، محمد القصير مدير إدارة الشؤون الثقافية، وراشد شرار مدير مركز الشارقة للشعر الشعبي. وجمهور غفير من السودانيين والعرب والمثقفين.
شارك في الأمسية الشعراء: نضال الحاج، محمود الجيلي، ايمان المتوكل، صلاح الدين الزبير. وادارت الامسية الإعلامية نعمات حمود التي أشارت إلى أن الشعر الشعبي في السودان يعد من مصادر التاريخ، وقد شهد في بداياته معارك عنيفة في سبيل تأكيد ان العامية هي الاصل اللغوي الواجب العودة اليه في كتابة الشعر لان اللسان القومي لأي امة هو العمود الفقري الذي يقيم كيانها ويربط جزئياتها ويحتفظ بجوارحها. والشعر الشعبي بالسودان غني بتنوعه وتنوع موضوعاته ويطوي في ثناياه مخزونا غنيا من المعاني والمضامين، واهم ما يميزه شخصيته التاريخية والجغرافية والنفس الملحمي القادر على استقطاب المتأثرين به، وترجع أسباب هذا التنوع لكثرة المجموعات الاثنية في السودان. وأضافت حمود: الدوبيت والمسدار هما الشكل المتطور للأشكال الشعرية التي تمثل التعبير الصادق عن مبادئ الانسان السوداني وتصوراته ومثله الاخلاقية وقيمه الاجتماعية.
وبعفوية في الالقاء وتلقائية في تناول المواضيع عبر كلمات رشيقة .. قرأت الشاعرة نضال الحاج قصائد: البنية الفجتك، انا بريد البحر، وطن .. فنان؛ وفيها تقول:
منوالخلاكَ فينا وطن/ ملان ايمان من الفاضي و معبا من المسافة سكن/ منو الغناك وبيك رطن / منو السندك علي ضهر الزمان الشوم ملاك محن/ منو السكبك عقاباتك/ منو الرفعك غنا ودوباي بعطر فيض مساحاتك / منوالدلاني لي ارضك عشان اسكن مساماتك/ منو الختاك في زاتي وملاني صبابة من زاتك/ بدور تفتح عويناتك/ تلاقي الاولياء الصُلّاح تلاقي عقاب وليداتك.
إلى أن تقول:
وطن مبدع وطن فنان / وطن بي قامة الانسان/ وطن كفت خدود الجوع وعا وكان الفقر سكران/ وطن ايمان..
وجاءت قصائد الشاعر محمود الجيلي معبرة عن هموم ونبض الشارع السوداني، تميزت بمفردات سلاسة وبسيطة عميقة في المعنى والفكرة والمضمون، فقرأ قصائد: قالت الوردة، ساعة، صفق الشجر؛ وفيها يقول:
انت الفرِض/ انت الأصول الراسخة و الحب القديم/ انت المعزة الشامخة و الطول و العرِض/ انت البلد/ انت الأماني البُكرة للبت و الولد/ انت الأراضي البِكرة لا عد لا عدد/ انت الكريم بالفطرة زيّك ما اتوجد/ يا ربي يحميك لينا من عين الحسد/ يا بلدي يا نور العيون/ سوداني يا أجمل بلد
الشاعرة ايمان المتوكل سافرت بنا إلى مساحات من فضاءات الايحاء والرمز وتغنت للإنسان وللإنسانية وللحب والجمال، فقرأت قصائد: الغربة، قومي ثوري، الصباحات مستبده، يا الله أديني اليقين؛ ومنها:
يا الله ما اظنك بتدي قدر دا/ وجعة وحرقة ساي ../ أوجعني تاني قدر تريد/ حامداك وشاكراكا ويزيد/ وطول عمري ما اقول ليك كفاي ../ يا الله أديني اليقين/ وحببببة صبر ../ يا الله إنت الأدرى لو في الدنيا خير خليني او كان ما في وديني القبر ../ وريني كيفن أستقيم قدام دعاي ليك بالجبر ../ أحنيني بس يا الله ليك/ وإستغفر الله العظيم في كل مر ../ وإستغفر الله العظيم في كل لحظة علي تمر ../ إستغفر الله العظيم
واختتم الأمسية الشاعر صلاح الزبير، بقصيدة مهداه إلى رائد وراعي الثقافة العربية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بم محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة؛ يقول فيها:
سلام يافخرنا العربي وتمامة الحيل/ وسلام يا فارس اليوم البريع الخيل/ جيت شايل حروفأ من جواهر النيل/ امدح بيها وارث العزة جيل عن جيل/ انت الخير وانت الرفعة وانت أصيل / ونظم القافية في حضرة سموك بخيل/ يا الباقي لنا في كبس الظلام قنديل / وباقي تملي لي دمع اليتيم منديل.
وبعاطفة محب متسامح ومن شعر الدوبيت قرأ مجموعة من المربعات، منها:
اميرة وشايلة من الجيل شهادة/ ولابسة قليبي في الطقاق قلادة/ معاكي عرفت ايه يعني السعادة/ لي الريد وليك شرف الريادة.
وفي أخرى يقول:
معاك دنيايا اذهرت سنينة/ واصبح قلبي في ايدي أمينة/ أجيك بي لهفة والافراح تجينة/ وتشيل من خاطري آلامو الدفينة.

شاهد أيضاً

مجلس الفكر والمعرفة يناقش صناعة النشر وتحولات ما بعد فيروس كورونا

نظم مجلس شما محمد للفكر والمعرفة ندوة بعنوان “صناعة النشر وتحولات ما بعد جائحة فيروس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *