الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / سبيكة الشحي للوكالة: “شاطئ الراحة” يذكّرني بوقوفي أمام جلالة الملك

سبيكة الشحي للوكالة: “شاطئ الراحة” يذكّرني بوقوفي أمام جلالة الملك

اعتبرت نجمة شاعر المليون، الشاعرة سبيكة الشحي، مشاركتها في مسابقة شاعر المليون، بأنها تجربة حياة بالنسبة لها. وشددت بأن الموسم الثامن، يعد من اجمل المواسم.

وقالت في حديث للوكالة، بأن ملامح الستة الشعراء قد تحددت منذ الآن. وأكدت بأن لحظة القاء القصيدة، منحتها طاقة عالية من التجلي. وإلى اللقاء.

* تقييمك للتجربة وما الانطباع الذي خرجتِ به عن مشاركتك بشكل خاص في مسابقة شاعر المليون؟

– تجربة شاعر المليون من التجارب التي أعتبرها تجربة حياة. الانسان فيها يتعلم الكثير بالرغم من سرعته والضغط الذي يشهده، الا أنني أستطيع اعتبارها تجربة حياة تعيد ترتيب افكارك للبدء والانطلاق في فسحة من الألق والشعر وتُثري وتحفز الإبداع.

*كيف ترين هذا الموسم من شاعر المليون؟

– يحق لي أن أتحيز واقول إنه من أجمل المواسم.

* توقعاتك لمرحلة الـ١٢؟

– بالنسبة لمرحلة الـ12، أتوقع بأن تكون المنافسة ساخنة، كما أتوقع بأن ملامح الستة شعراء تحددت منذ الآن.

*ومن تتوقعين وصوله للبيرق؟

– بالنسبة لي لم تتحدد ملامح حامل البيرق. شخصين إلى ثلاثة أشخاص يحملون بيرق شاعر المليون والحلقة الختامية ستكون الحلقة الفاصلة.

*وهل من ملامح ترينها موجودة في احد زملائك تجعل منه حاملاً للبيرق برأيك، وما هي هذه الملامح؟

– بالأمانة لا استطيع تحديد ملامح معينة، والسبب أن مايقدمه الشعراء في كل حلقة يختلف. أيضاً رؤية اللجنة تختلف. أيضاً تعاطي الجمهور مع شعرائهم يختلف. فليست هناك ملامح محددة تجعل من شخص معين – الآن- حاملاً للبيرق.

*أهم اللحظات التي ترين أنها تركت أثراً خاصاً سيبقى في الذاكرة؟

– اللحظة التي تركت أثر خالد لدي من خلال مشاركتي في المسابقة، هي لحظة التجلي في إلقاء القصيدة ورصد انطباعات الجمهور المباشرة في عيونهم في ابتساماتهم. كل هذا منحني طاقة تجلٍّ عالية وانا لا أعتبرها طاقة تجلٍّ محدودة الوقت، وانما طاقة تجلٍّ في الدنيا. وأتمنى ان تتكرر في أقرب وقت.

*هل تفكرين بالعودة للكرسي الأحمر مستقبلاً؟

– وصولي لمسرح شاطئ الراحة في هذا السن 23 سنة، يمنحني فرصة المشاركة مرة أخرى في شاعر المليون، لكن هل سأقوم في المشاركة، فكرة المشاركة واردة في حال لم تحمل بيرق الشعر الأنثى، وكانت تجربتي الشعرية أنضج بكثير مما اقدمه حاليا. اتوقع ان كانت هناك معطيات اقوى تدفعني للمشاركة مرة أخرى من خلال تجربتي وأيضا من خلال طبيعة وآلية المشاركة في المراحل القادمة، قد اشارك رغبة في الحصول على البيرق.

*ماذا تقولين عن هذا المسرح ؟

– مسرح شاطئ الراحة من اجمل المسارح التي القيت فيها الشعر في حياتي، يذكرني بوقوفي امام جلالة ملك البحرين في مهرجان البحرين، ايضا يذكرني في وقوفي بمسرح قاعة الشيخ عبد العزيز  عندما وقفت وألقيت مجموعة من الأبيات وألقيت مجموعة من الأبيات عن مملكة البحرين. كنت اتمنى أن تكون لي مشاركات في المراحل القادمة للوصول لمراحل متقدمة.

*يقف الجمهور إلى جانب شاعره المفضل عن طريق التصويت، لمن من الشعراء المستمرين في المسابقة تعطين صوتك؟

– حفاظا على مشاعر الأخوة والزمالة لا أستطيع ان أجيب على هذا السؤال، أعتذر.

شاهد أيضاً

الشارقة تُطلق مهرجان الفنون الإسلامية في ديسمبر

تنظم دائرة الثقافة في الشارقة خلال ديسمبر القادم فعاليات النسخة الـ24 من مهرجان الفنون الإسلامية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *