الرئيسية / دليل الأمسيات / العَمري يحاضر عن مستقبل جمعية الأدب العربي

العَمري يحاضر عن مستقبل جمعية الأدب العربي

نظمت أسبوعية الدكتور عبدالمحسن القحطاني محاضرة بعنوان: «الجمعية العلمية السعودية للأدب العربي وآفاق المستقبل» للدكتور ظافر بن غرمان العَمري رئيس مجلس إدارة جمعية الأدب العربي بمكة المكرمة، وأدارها عضو مجلس إدارة الجمعية تركي بن مبارك الحربي.

وقد بدأت بمقدمة تعريفية بالمحاضر، الذي يعمل أستاذا للبلاغة والنقد الأدبي بجامعة أم القرى – قسم الدراسات العليا، وله إنتاج علمي، أهمه كتاب «مجازات النداء في الخطاب القرآني» وتحقيق علم المعاني لابن جني، إضافة إلى ديوان شعر، ومجموعة من المحاضرات والأمسيات الشعرية، والإشراف على الرسائل العلمية.

ثم ألقى صاحب الأسبوعية الدكتور عبدالمحسن القحطاني كلمة، رحب فيها بأعضاء الجمعية الذين حضروا من مكة ومن الرياض، مشيدا بلغة المحاضر المستمدة من بلاغة القرآن، «لأنه انهمك في درس هذا النص وما يدور حوله»، خاتما كلمته بتقديم الشكر لعلماء النحو الذين كانوا حراسا للغة العرب. وبدأ المحاضر محاضرته بالإشارة إلى قصة وقعت في مطلع حياته العلمية، إذ كانت له مداخلة في إحدى فعاليات نادي جدة الأدبي، فأثنى عليها الدكتور عبدالمحسن القحطاني، ما كان له أجمل الأثر في نفسه ونشاطه المستقبلي. وتطرق إلى تأسيس الجمعية عام 1424هـ تحت مظلة جامعة أم القرى، إلا أن عملها تعطل سنوات عدة، بسبب معوقات تتعلق بالمقر والتمويل، ثم فُعّل نشاطها من جديد ابتداء من عام1434هـ. ولفت إلى أن رسالة الجمعية «خدمة الأدب العربي ودعم التواصل بين الأدباء، وتطوير الأداء العلمي والمهني وتيسير تبادل الإنتاج العلمي». وقال العمري: للجمعية شراكات مع بعض الأندية الأدبية ودارة الملك عبدالعزيز، وأقامت ندوات بنادي الرياض الأدبي ونادي القصيم، مع تنظيم محاضرات عن التراث الأدبي، وقدمت عددا من أوراق العمل في مناسبة اليوم العالمي للغة العربية، وبدأت في نشر بعض الإصدارات من الرسائل العلمية والدواوين، كما تعتزم تقديم جائزة للأعمال العلمية التي تخدم الأدب العربي، وفتح باب العضوية للعنصر النسائي»، مشيراً إلى أن العضوية تنقسم إلى عضو عامل وعضو منتسب وعضو شرف.

ثم فُتح باب الحوار، الذي شارك فيه: جمال بدوي ومحمد أبونواس، ويوسف العارف، وأشرف سالم، وعلي الغامدي، ومشعل الحارثي، وعلي السبيعي وأحمد فقيهي. وفي ختام المحاضرة قدمت الأسبوعية شهادتي تقدير للمحاضر ولمدير الأمسية، تفضل بتقديمهما الدكتور صالح بدوي، والدكتور محمد ربيع الغامدي.

الجدير بالذكر أن أسبوعية الدكتور عبدالمحسن القحطاني بدأت أولى فعالياتها في عام 1433هـ/2012م، وكانت محاضرة لمعالي الدكتور عبدالله عمر نصيف، ثم توالت مناشطها، وجمعت فعالياتها في كتب، وصدر منها حتى الآن خمسة كتب، والسادس في المطابع.

شاهد أيضاً

مجلس الفكر والمعرفة يناقش صناعة النشر وتحولات ما بعد فيروس كورونا

نظم مجلس شما محمد للفكر والمعرفة ندوة بعنوان “صناعة النشر وتحولات ما بعد جائحة فيروس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *