الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / “الغناء الحساني” في دار الشعر بمراكش

“الغناء الحساني” في دار الشعر بمراكش

نظمت دار الشعر في مراكش أمسية شعرية خُصّصت للاحتفاء بالمنجز الشعري الحساني، أحد أهم روافد التجربة الشعرية في المملكة المغربية، بحضور جماهيري كبير، وأصوات شعرية تمثل مختلف تجارب الشعر الحساني اليوم، والقادمة من مختلف جهات الأقاليم الجنوبية المغربية (العيون، الداخلة، السمارة، طانطان، كلميم).
يشكل الشعر الحساني، أو ما يسمى «الغنا» أحد الروافد الأساسية لهوية الشعر المغربي، بعمقه العربي والأمازيغي والحساني، كما يمثل خزانا نابضا بموروث تراثي، شكل على الدوام ذاكرة المجتمع.
شارك في الأمسية شعراء يمثلون التجربة الشعرية الحسانية اليوم من مختلف الأجيال، في تعددها وانفتاحها على المشهد الشعري المغربي، وهم: محمد سالم بابا، خديجة العبيدي، الطاهر خنيبيلا، محمد اسويح، محمد مولود الأحمدي، محمد الكوري ولد الشيخ الطاهر.
من قصيدة في بحر «لبتيت التام» يقول الشاعر محمد مولود الأحمدي: (اطلبتك يا الحي الوهاب.. تمنح لي من جودك لسباب/ اللي بها ندخل من باب.. اجنة وانتم افنعيم فضلك وال عندي من لحباب.. فالنعيم امعايا مقيم/ واعلي – لين اللي يدو..خلقك من حمان ارتيم). وأرسلت الشاعرة خديجة لعبيدي الملقبة ب«الناها» التحية لدار الشعر بمراكش: دار الشعر ابديه.. ضا الوسات إمكاني/ تدوين الشعر فيه اقدر من معاني/ وادور تمعن بيه.. الشعر الحساني. الشاعر الطاهر خنيبيلا يقول في قصيدته: (دار الدنيا ماهي.. قرار ألا لاهي حد ادوم أراهي/ فيها يكطع بيها/ واشبه فالملاهي.. حد إكلل فيها/ وإثم اباستعفار.. والخير ازكيها/ واشوف الذيك الدار.. المعمول اعليها).

شاهد أيضاً

زكي نسيبة : “أبوظبي للكتاب” القلب النابض لصناعة النشر في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

أكد معالي زكي نسيبة،المستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة،الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *