الرئيسية / مهرجانات وفعاليات / توزيع جوائز «لسان الضاد» في بيت شعر نواكشوط

توزيع جوائز «لسان الضاد» في بيت شعر نواكشوط

شهد بيت الشعر بنواكشوط، في أمسية أقيمت، أمس الأول، توزيع جوائز مسابقة مجموعة «لسان الضاد» في نسختها الأولى، بالتعاون مع البيت، وجاءت تحت شعار: «لسان الضاد.. لغة البيان».
وخُصصت الجائزة لمجالي الشعر، والقصة القصيرة؛ ونال المركز الأول في مجال الشعر الشاعر محمد سالم أحمد محمذن، فيما حلّ شيخنا أحمد كباد ثانياً، وكانت جوائز القصة القصيرة من نصيب القاصيْن المصطفى متالي، الذي جاء أولاً، وسامي سيد أحمد ثانياً.
وفي بداية الأمسية أكد مدير البيت د. عبد الله السيد، اهتمام بيت الشعر بدعم الشعراء، وتشجيع المبدعين في جميع ميادين الكتابة الأدبية، لافتاً إلى أهمية توجه الطاقات الإبداعية من الشباب إلى تفعيل دورها في ترسيخ الفعل الثقافي والأدبي، باعتباره أداة بناء الإنسان، وبث القيم الرفيعة في المجتمعات.

كما نوه رئيس هيئة تحرير صحيفة «لسان الضاد» الشاعر أحمد إسلم أبي، بدور البيت في احتضان الشباب القائمين على الصحيفة، وتقديم الدعم لهم، حيث تكفل البيت بمتطلبات إصدار المطبوع، وتحكيم مسابقتها السنوية، وجوائز الفائزين الأوائل بها.
وشهدت الأمسية مداخلات لكل من الدكتور محمد محمود صدفة، والشاعرة باتة بنت البراء، أشادا فيها بما يضطلع به هؤلاء الشباب من أفكار خلاّقة، ستترك ذكراً حسناً، وتوثيقاً لأشعار جيل من طلبة الجامعة وكتاباته لم يكن متاحاً لأجيال سبقتهم في الكتابة، ما يسهل للباحث عملية الدراسة لإبداعات الشباب في مراحل معينة من مسارهم الأدبي.
يشار إلى أن «لسان الضاد» صحيفة أدبية نصف شهرية، تصدر عن طلاب قسم الدراسات العربية، ويقوم عليها مجموعة من الطلبة، يرأسهم أحمد إسلم أبي، إضافة إلى أما علي حاجب، وأحمدو المختار عالم، وآسية مدى، وقد أطلقت قبل فترة مسابقة في الشعر والقصة القصيرة، عهدت بتحكيمها لأساتذة من خيرة الأكاديميين في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة نواكشوط، وذلك برئاسة الأستاذ الدكتور عبدالله السيد وإشرافه.

شاهد أيضاً

ملتقى الشارقة للخط يتلقى 614 عملاً خطياً

أنهت لجنة فرز النسخة العاشرة من ملتقى الشارقة للخط الذي تنظمه دائرة الثقافة في أكتوبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *