الرئيسية / قسم الاخبار / الاخبار الرئيسية / مشغولات الإمارات التقليدية بأنامل أطفال البرازيل

مشغولات الإمارات التقليدية بأنامل أطفال البرازيل

في نسج فنيّ متقن لحكايات التراث الأصيلة للموروث الشعبي الإماراتي، يشارك مجلس «إرثي للحرف المعاصرة»، التابع لمؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، في فعاليات المعرض ضمن جناح الإمارة.
ويستعرض «إرثي»، بالتعاون مع معهد الشارقة للتراث، مجموعة من الإبداعات الحرفية، التي تسلط الضوء على القيمة التراثية التي يتمتع بها المجتمع الإماراتي.
وتقدم كل من حرفيات مجلس «إرثي» ومعهد الشارقة للتراث عروضاً حيّة تعرّف زوّار المعرض بالحرف الإماراتية التقليدية، مثل «التلي» (الضفائر المنسوجة يدوياً)، و«السفيفة» (جدل سعف النخيل)، ونقش الحناء وصناعة الدمى و«الفروخة» والبرقع، وغيرها، حيث تشارك ستّ حرفيات من برنامج بدوة للتنمية الاجتماعية التابع ل «مجلس إرثي»، وخمس حرفيات من مركز الحرف الإماراتية بمعهد الشارقة للتراث، في صناعة الحرف التقليدية طوال فترة المعرض، أمام الزوار مباشرةً.

ويوفر المجلس لزوار المعرض من الصغار واليافعين والمهتمين بالفنون الحرفية أكثر من 500 حقيبة خاصة تتضمن كتيب تعليمات، والمواد الأساسية لصنع «التلي» الإماراتي خطوة بخطوة، منها البكرات، والخيوط، والدبابيس، بالإضافة إلى قطعة من نسيج «السدو» الإماراتي التقليدي.
وعن هذه المشاركة لفتت ريم بن كرم، مديرة مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، إلى أن حضور إمارة الشارقة في البرازيل، بإرثها الثقافي والفني، ينقل رسالة واضحة إلى العالم عن مدى عمق الارتباط الحضاري للإمارات بالعالم، مؤكدة «أن هذه المشاركة تترجم رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، المؤسسة والرئيسة الفخرية لمجلس إرثي للحرف المعاصرة، في مد جسور الحوار مع مختلف الحضارات، والتأكيد على أن التراث والفنّ والجمال جميعها رسائل إنسانية تعزز من حضور الإمارات إقليمياً ودولياً».
ويقدم المجلس في جناحه طيلة أيام المعرض كتيّباً رقميّاً تفاعلياً يعرّف بتاريخ الحرف التقليدية في الإمارات، بأنواعها المختلفة، وطرق صنعها مثل: «التلي»، و«السفيفة»، ونقش الحناء، ويسلط الضوء على جهود وإنجازات مجلس إرثي للحرف المعاصرة في تحديث الحرف الإماراتية التقليدية ودمجها بالأزياء والمنتجات والتصاميم المعاصرة عبر مشاريعه المتعددة.
وينظم المجلس ورشة فنية خاصة بصناعة السلال، التي تعتبر جزءاً من التراث البرازيلي، تتضمن أهم الطرق والأساليب المبسطة والخاصة بصناعة السلال، وسيشارك الأطفال بتزيينها بأنفسهم باستخدام الأقمشة والمواد المصنوعة في الإمارات.
يتضمن فريق الحرفيات المشارك في المعرض من برنامج بدوة للتنمية الاجتماعية، التابع لمجلس إرثي، وهن: عائشة سليمان محمد العبد، وشيخة محمد سعيد شبيب، آمنة علي أحمد الظنحاني، وشيخة راشد حسن، وبيّنة سيف خليفة السريدي، وفاطمة أحمد محمود.
إلى جانب ذلك، تشارك خمس حرفيات من مركز الحرف الإماراتية التابع لمعهد الشارقة للتراث، ويقدمن طيلة المعرض حزمة من المعارف والخبرات اللازمة على صعيد الحرف اليدوية التقليدية، وهنّ موزة عبدالله بن حظيبة، ناجية حميد سيف المهيري، موزة راشد خليفة سيفان، شمة عيد بلال الطاير، مريم راشد بن خصيف.

شاهد أيضاً

أبوظبي تمنح فرصة الظهور الإعلامي الواسع لأكثر من 1100 شاعر وشاعرة

تمكن برنامج شاعر المليون الذي تنظمه وتنتجه لجنة ادارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *