الرئيسية / قسم الاخبار / “اللغة النبطية” في ورشة علمية للشارقة للتراث

“اللغة النبطية” في ورشة علمية للشارقة للتراث

انطلقت في معهد الشارقة للتراث، الإثنين، الورشة العلمية التدريبية بعنوان “اللغة النبطية”، للدكتور سليمان بن عبد الرحمن الذييب، وذلك بحضور سعادة الدكتور عبد العزيز المسلم، رئيس المعهد، وتستمر الورشة حتى الخميس، الثامن عشر من أكتوبر الجاري، حيث تستهدف المهتمين والعاملين في مجال النقوش والكتابات القديمة، وطلاب الجامعات، المهتمين بتاريخ الجزيرة العربية القديم وآثارها، واللغة العربية.

ويعد الذييب من الكتاب والمؤرخين السعوديين البارزين، وله أكثر من 30 مؤلفاً باللغتين العربية والانجليزية، وأكثر من 28 بحثاً منشوراً باللغتين العربية والإنجليزية عن النقوش النبطية، والثمودية، والصفوية، والأرامية، والعربية، وجاءت هذه الورشة ضمن سلسلة ورش العمل التدريبية التي يحرص المعهد على تنظيمها بشكل مستمر، للمساهمة في تنمية قدرات ومهارات المشاركين في جميع الجوانب المعرفية والفكرية والعملية.

وأفاد سعادة الدكتور عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، بأن المعهد يسهم في الحفاظ على الموروث التاريخي الذي يشكل الهوية الثقافية للحضارة الإنسانية، ويعمل على توثيق وأرشفة التراث المادي وغير المادي، ويضع الخطط والبرامج المتنوعة بهدف تعزيز المعرفة بالتراث الثقافي، وينظم العديد من الفعاليات والنشاطات الرامية إلى إثراء المشهد الثقافي في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، كما أن مثل هذه الورش التدريبية تؤكد على رؤية معهد الشارقة للتراث، وطموحه بأن يكون المؤسسة المتخصصة في رفد الميدان الثقافي والتربوي والسياحي بكوادر بشرية مدربة، ومزودة بالمعارف والمهارات، الميدانية والعلمية، وتعزيز الوعي بأهمية التراث الثقافي.

من ناحيته، ذكر الدكتور سليمان الذييب، بأن الورشة التدريبية تسعى إلى تقديم فكرة مختصرة للمهتمين والعاملين في مجالي التاريخ والآثار واللغة العربية عن اللغة النبطية، حيث تهدف الورشة إلى إلقاء الضوء على تاريخ الأنباط ولغتهم، والتي تنحصر في تمكين المشاركين من قراءة النقوش والكتابات النبطية، والتعريف بقواعد اللغة النبطية، بالإضافة إلى التعريف بالتاريخ السياسي والاجتماعي للجماعات النبطية، وتقديم نبذة عن البيئة والموقع التي استقر بها الأنباط.

وتشتمل محاور الورشة، على عرض نبذة تاريخية عن الأنباط، والنقوش النبطية، أنواعها وخطوطها، بالإضافة إلى قواعد اللغة النبطية، وتعتمد في أسلوب واستراتيجية التدريب، على المناقشات والمشاركات المفتوحة، إضافةً إلى التطبيقات المتمثلة في ورش العمل.

جدير بالذكر أن الدكتور سليمان الذييب، يعمل أستاذاً في جامعتي الملك سعود وحائل، ومستشاراً ثقافياً في مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، ومستشاراً في الهيئة الملكية للعلا، وأهم مؤلفاته، التاريخ السياسي للأنباط، والمعجم النبطي – دراسة مقارنة، وقواعد اللغة النبطية، ومدونة النقوش النبطية في المملكة العربية السعودية – مجلدان، ومعجم المفردات الأرامية القديمة – دراسة مقارنة، والكتابة في الشرق القديم من الرمز إلى الأبجدية، وغيرها الكثير.

شاهد أيضاً

5 توصيات للحفاظ على رياضة الصيد بالصقور وفق أسس علمية

استضافت منصة الاستدامة ضمن فعاليات معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية ورشة بعنوان ” مستقبل الصقارة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *