الرئيسية / دليل الأمسيات / محمد الكويتي: الإمارات تسير في طريق “حكومة الذكاء الاصطناعي”

محمد الكويتي: الإمارات تسير في طريق “حكومة الذكاء الاصطناعي”

نظم مكتب شؤون المجالس بديوان ولي العهد، مساء يوم الاثنين، محاضرة في مجلس محمد خلف في منطقة الكرامة بأبوظبي، تحت عنوان “التحديات المستقبلية”، قدمها الدكتور محمد الكويتي، خبير الأمن الالكتروني، وأدار الحوار فيها الإعلامي حسين العامري.

وشهد المحاضرة معالي اللواء الركن طيار فارس خلف المزروعي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، وسعادة اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي مفتش عام وزارة الداخلية، والسيد عيسى سيف المزروعي نائب رئيس اللجنة، والسيد عبيد خلفان المزروعي مدير إدارة التخطيط والمشاريع في اللجنة، إلى جانب عدد من أهالي المنطقة ورواد المجلس من المثقفين والكتاب والشعراء والإعلاميين والفنانين.

وقال المحاضر الدكتور محمد الكويتي، خلال المحاضرة، أن دولة الإمارات العربية المتحدة تسير بخطى ثابته وفق توجيهات القيادة الرشيدة نحو الارتقاء بهذا الوطن بكل المجالات، وقد باتت اليوم تتوجه وتسير في طريق “حكومة الذكاء الاصطناعي”، وذلك بعد النجاح الكبير في مجال الحكومة الذكية وتطبيقات الهواتف الذكية، حيث قطعت الحكومة مراحل كثيرة في مجال التحول الرقمي منذ عام 2000، حتى أصبحت من أوائل الدول في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وفق مؤشر الخدمات الحكومية على الإنترنت، وأيضاً الأولى عالمياً في جاهزية الشبكات والاتصال الرقمي و استحواذ التكنولوجيا المتطورة، والثانية عالمياً في استعمال الخدمات الحكومية.

وتطرق الكويتي إلى الحديث حول أهمية تعزيز الوعي المجتمعي من سوء استخدام التطبيقات الذكية ومخاطر الابتزاز الإلكتروني، والطرق المختلفة التي بات يستخدمها محتالي الإنترنت، وتهدد أمن الأفراد والمجتمع بكل فئاته، مؤكداً على ضرورة التحلي بأقصى درجات الحيطة والحذر، لتوفير سبل الحماية والوقاية المطلوبة من التداعيات السلبية والخطرة التي قد تترتب على سوء استخدام هذه الأساليب.

وأفاد أنه في الآونة الأخيرة انتشرت تهديدات كثيرة المخاطرة الإلكترونية، الأمر الذي فرض تحديات إضافية، ومن هذه التهديدات الإلكترونية الجرائم الإلكترونية والإرهاب الإلكتروني والحروب الإلكترونية وغيرها، موضحاً أن الجرائم الإلكترونية تتضمن السرقات الإلكترونية للبنوك والاحتيال والنصب الإلكتروني للعملاء، في حين إن الإرهاب الإلكتروني يتناول التمويل والدعم المادي ونشر التطرف والفكر الضال المتمثلة في الدردشة الإلكترونية أثناء اللعب مع المراهقين والشباب والوصول إلى نقاط ضعفهم وتوجيههم إلى الطريق الخاطئ، حيث أن الحروب الإلكترونية تتمثل في الهجوم والاختراق والحروب النفسية وغيرها.

شاهد أيضاً

مجلس الفكر والمعرفة يناقش صناعة النشر وتحولات ما بعد فيروس كورونا

نظم مجلس شما محمد للفكر والمعرفة ندوة بعنوان “صناعة النشر وتحولات ما بعد جائحة فيروس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *