الرئيسية / مهرجانات وفعاليات / «إبداعات وطنية» لتسع فنانات في حب الإمارات

«إبداعات وطنية» لتسع فنانات في حب الإمارات

احتضن نادي سيدات العين أمس، أعمالاً فنية لتسع فنانات إماراتيات ومقيمات في الدولة، شاركن ب 15 لوحة جسدن من خلالها رؤيتهن لقصة اتحاد الإمارات وتاريخها وتراثها وحضارتها، ومع اختلاف المدارس والأساليب الفنية المستخدمة في رسم هذه اللوحات، خرج المعرض بروح ممزوجة بحب الفن والوطن، وتميز بعروض رسم حية، قدمتها الفنانات المشاركات فيه، على إيقاع موسيقى وطنية حماسية، أضفت على المعرض أجواء فنية استثنائية.

تتحدث الفنانة المصرية سامية صالح منظمة المعرض عن هذه التجربة ومشاركتها فيها قائلة: المعرض منح المشاركات الفرصة للتعبير عن رؤيتهن ومشاعرهن تجاه تجربة وطنية إنسانية غنية بالمعاني والقيم والإنجازات التي تلهم أي فنان ليبدع أجمل اللوحات، وهذه ليست التجربة الأولى التي نقدم فيها أعمالاً فنية تتناول حضارة وتاريخ الإمارات، ولكن تلاحم الأعمال وأصحابها في المعرض كان له وقع خاص على الفنانين أنفسهم وعلى جمهور المعرض، الذي تفاعل مع العروض الحية التي قدمت من خلالها الفنانات أفضل ما لديهن من مهارات فنية وأحاسيس إنسانية جسدن فيها حبهن لفنهن ولهذه الأرض الطيبة.
تعتبر الفنانة الإماراتية روضة الشامسي المعرض احتفالية فنية في العرس الوطني، قائلة: هذه التظاهرة النسائية الفنية اجتمعت في حب الإمارات، وأنا سعيدة وفخورة بمشاركتي في المعرض الذي أتاح لي فرصة التعبير بفني عن حبي لوطني، وكنت حريصة على المشاركة بأكثر من عمل، وجاء عملي الأول بعنوان «أيادي الكرم»، وجسدت فيه قيمة الكرم والضيافة التي تعلمناها من أجدادنا، واستخدمت الألوان الزيتية والاكريليك، بالإضافة إلى قطعة قماش لتمثل نموذجاً من بيت الشعر البدوي، أما العمل الثاني عن «جمال الخيل العربي»، وكتبت عليها بالخط العربي بيت قصيدة للمتنبي، يصف فيه جمال الخيل العربي.
الفنانة السورية غادة كيالي شاركت بثلاث لوحات، تتحدث عنها: لوحتي الأولى كانت لفارس العروبة مؤسس الإمارات المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، كما تضمنت إحدى اللوحات الشخص الذي يدور على الضيوف في المجالس بقهوته العربية، وهي بألوان الباستيل التي تتميز بطابعها الخاص، وتعد من أفضل عناصر التلوين في التصوير بعد الرسم بالألوان الزيتية، لأن ألوانه تتنوع بصورة كبيرة، ويعطي الألوان الرقيقة التي تستطيع أن تعطي لون اللحم في رسم الأجسام، وتعطي درجات قوية بين الألوان الفاتحة والغامقة.
وتقول الفنانة الباكستانية خديجة خان: قدمت عملاً رمزياً يعبر عن السلام، فيه الحمامة البيضاء وهي رمز للسلام، وورقة الزيتون التي تعبر عن الأمل، والمباني التي تجسد حالة التطور التي ننعم بها في الإمارات، وهذه اللوحة تحمل رسالة واضحة، هي أننا جميعاً بجنسيات مختلفة نعيش على أرض الإمارات في سلام وحب، مستمتعين بحياتنا.
وتتحدث الفنانة المصرية سارة سعيد عن عملها «سحر الإمارات»، قائلة: أغلب أعمالي تعبر عن المرأة، آمالها وطموحاتها وعلاقاتها ومخاوفها، وأحببت أن أعبر عن حبي للإمارات من خلال المرأة أيضاً.
وقدمت الفنانة السورية ياسمين الطحان لوحة تحمل عبارة «دمت لنا يا وطن» بفن الخط العربي، تقول: كتبتها على خلفية تجريدية باستخدام ألوان الاكريليك.

شاهد أيضاً

“كتاب فلسطين” يحتفي بالشاعر محمد حسيب القاضي في الذكرى الــ 11 لرحيله

في الذكرى الــ 11 لرحيله، وصف “الاتحاد العام للكتّاب والأدباء الفلسطينيين” الشاعر محمد حسيب القاضي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *